أخبار عاجلة

هذا ما ذكرته فريلاند حول ما إذا كانت الميزانية الفيدرالية ستتضمن ضرائب أعلى على الشركات الكندية ومحلات البقالة

هذا ما ذكرته فريلاند حول ما إذا كانت الميزانية الفيدرالية ستتضمن ضرائب أعلى على الشركات الكندية ومحلات البقالة
هذا ما ذكرته فريلاند حول ما إذا كانت الميزانية الفيدرالية ستتضمن ضرائب أعلى على الشركات الكندية ومحلات البقالة

كتبت: كندا نيوز:الثلاثاء 9 أبريل 2024 12:51 مساءً أثناء طرح العناصر التي تستهدف جيل الألفية والجيل Z بشكل انتقائي، لم تذكر نائبة رئيس الوزراء ووزيرة المالية كريستيا فريلاند ما إذا كانت الميزانية الفيدرالية الأسبوع المقبل يمكن أن تشمل ضرائب أعلى على الشركات الكندية أو محلات البقالة الكبرى.

يوم الثلاثاء، أثناء الترويج لأحدث تعهد قبل الميزانية بقيمة 500 مليون دولار، واجهت فريلاند أسئلة من الصحفيين حول كيفية تخطيط الليبراليين لتمويل ما تراكم الآن إلى أكثر من 35 مليار دولار من الأموال والقروض الجديدة الموعودة بإدراجها في الميزانية الفيدرالية لعام 2024.

واستبعد رئيس الوزراء جاستن ترودو زيادة الضرائب على الطبقة الوسطى، مشيرا إلى التخفيض الضريبي للطبقة الوسطى الذي أقره الليبراليون عام 2015.

وجاء هذا الالتزام بعد أن تراجعت وزيرة الأسرة Jenna Sudds عن القول بأنه لن يتم فرض “ضرائب جديدة” على الكنديين الذين سيتعين عليهم “الاطلاع على الميزانية” عند الضغط عليهم إذا كان ذلك يعني أن الليبراليين استبعدوا فرض ضريبة على الثروة أو الأرباح الزائدة.

عندما سُئلت فريلاند يوم الثلاثاء عما إذا كانت ستكون هناك ضرائب جديدة أو أعلى على الكنديين الأكثر ثراء أو الشركات الكندية، لم تجب بشكل مباشر.

وقالت “نحن ندرك أن هناك حاجة ملحة اليوم للاستثمار في كندا والكنديين، وندرك على وجه الخصوص أننا في لحظة محورية حقا للشباب الكندي، وهذا شيء يجب علينا أن نفعل شيئا حياله، وهذا يتطلب استثمارات”.

وأضافت “نحن ملتزمون تماما بتنفيذ هذه الاستثمارات في إطار مسؤول ماليا، وسنفعل ذلك.”

وفي سؤال للمتابعة، سُئلت فريلاند عن اقتراح الحزب الديمقراطي الجديد المدعوم من الليبراليين والذي تم تقديمه في اللجنة المالية بمجلس النواب والذي يدعو الحكومة إلى تطبيق ضريبة أرباح زائدة على شركات البقالة الكبيرة، وما إذا كان ذلك مطروحا على الطاولة لهذه الميزانية.

وردا على ذلك قالت فريلاند “نعتقد حقا أن الآن هي اللحظة التي يتعين علينا فيها القيام باستثمارات وسنقوم بذلك، لأن كندا تحتاج إلى تلك الاستثمارات، وخاصة الشباب الكنديين”.

ومضت فريلاند لتقول إن الليبراليين ما زالوا يؤمنون بموازنة هذا الإنفاق الجديد ليظلوا مسؤولين ماليا وليس تضخميا، لكنهم لا يقدمون أي مؤشرات حول مصدر الإيرادات الإضافية بخلاف الإصرار على أنها لن تكون على حساب “الكنديين من الطبقة المتوسطة المجتهدين”.

وأشار مسؤول الميزانية البرلمانية Yves Giroux، بناء على حساباته، أنه إذا كان

...

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.