أخبار عاجلة

مكتبة البوابة: "المخطط العالمي لنشر التشيع"

مكتبة البوابة: "المخطط العالمي لنشر التشيع"
مكتبة البوابة: "المخطط العالمي لنشر التشيع"

اخبارالعرب 24-كندا:الأربعاء 25 مايو 2022 07:59 مساءً مكتبة البوابة: "المخطط العالمي لنشر التشيع" كتاب "المخطط العالمي لنشر التشيع خطورته وسبل مواجهته" الصادر في 22 جمادي الاولى من عام 1430 هـ الموافق 17/ 5 / 2009  بقلم محمد بن زيد المهاجر يحذر فيها الكاتب من خطورة المد الشيعي.

مكتبة البوابة: "المخطط العالمي لنشر التشيع"

من الكتاب:

"منذ سنين قليلة شن أعداء الإسلام حملتهم الصليبية الجديدة لاحتلال العالم الإسلامي واخضاعه من جديد وبتخطيط من اليهود وتواطؤ من الرافضة، ليشكلوا تحالفا بغيضا يقطر حقدا على الأمة المسلمة، يسعى إلى استئصال شأفتها والنيل من عقيدتها، فكانت بلاد الرافدين وقبلها أفغانستان محطاتهم الأولى في حملتهم الشعواء تلك. 

ولقد انتبه المهتمون بأمر الأمة إلى هذا التحالف الخطير ليحذروا من مغبة التغاضي عنه داعين في الوقت نفسه إلى فضحه وكشفه وبيان خطره على المنطقة بأجمعها .. 

اتسمت هذه الحقبة من عمر الأمة بجملة من المعطيات أهمها بروز الرافضة كقوة مؤثرة في حركة الاحداث من خلال الدور التي تلعبه إيران، وكذلك ظهور تيارات فكرية محسوبة على أهل السنة تطرح أفكارا تفضي بمجملها إلى تضليل الأمة وإيجاد مبررات الاحتلال وذرائع الإرتماء في أحضان الأجنبي ... 

وكان من آثار هذا التحالف المشؤوم ما نراه اليوم من مد رافضي مدعوم من قبل الغرب الصليبي وأربابهم اليهود ليجتاح المنطقة أزاء سكوت مطبق من حكامها والكثير ممن يفترض أن يكونوا من علماءها، مما أوجب علينا الحديث عن هذا المخطط الخبيث الرامي إلى القضاء على دين الله تعالى وإحلال دين الشيعة بدلا منه."

مكتبة البوابة: "المخطط العالمي لنشر التشيع"

كما تحدث عن الدين البديل:

"الدين البديل: أدرك الأعداء بأن خير من يخدمهم في تنفيذ مخططاتهم لهدم الإسلام هم الرافضة لإلتقاء مصالحهم في معاداة أهل الإسلام من جهة ولتشابه عقائدهم من جهة أخرى، وبعد محاولاتهم الحثيثة والفاشلة في إجتثاث الإسلام وصلوا إلى نتيجة أوحى بها شياطينهم بأن الوسيلة المثلى للقضاء على الإسلام هو إستبداله بدين الرافضة القائم على فسادين، الأول: هو الفساد العقائدي المتمثل بالشرك وعبادة الأموات ومعاداة الصحابة والقول بتحريف القرآن، والثاني: الفساد الخلقي الذي يدعو إليه الرافضة من إباحة للزنا باسم المتعة وسرقة أموال الناس بالباطل بإسم الخمس وما يجمعونه من أموال القرابين والنذور التي تقدم لقبورهم وغيرها الكثير مما لايسع ذكره، فضلا على أن الرافضة يطيعون سادتهم وكبراءهم طاعة عمياء، وتعامل أعداء الإسلام مع المرجعيات الشيعية سواء في قم أو النجف يوفر عليهم عناء الإتصال بشرائح المجتمع الشيعي، فإذا جاء الأمر من المرجعية العليا وإن كان كفراً بواحا أو شِركاً أكبر بادر عامة الشيعة إلى السمع والطاعة من غير أن يحكموا به عقولهم، وبهذا تسهل مهمة الأعداء في توجيه الشيعة من خلال مرجعياتهم وهذا لا يمكن أن يجدوه لدى أهل السنة الذين يحكمهم كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، ولنا في مثال نكوص الشيعة عن مقاتلة المحتل الأمريكي في العراق بل والتعاون معه بناء على فتوى مرجعيتهم السيستاني أوضح دليل على ذلك، ويصدق فيهم قول الله تعالى {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} [التوبة31] . 

وعليه فإن دين الرافضة (الشيعة) هو أفضل نموذج بزعمهم يمكن التعامل معه وأقرب إليهم من دين الإسلام الحق المتمثل بأهل السنة والجماعة الذي يعتبرونه الخطر الأكبر ."

اقرأ أيضاً:

مكتبة البوابة: "تحت راية القرآن" مصطفى صادق الرافعي

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى مائة ألف عنوان في معرض الكتاب بالرباط

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.