أخبار عاجلة
Shingles: What you need to know to stay protected -
U of T gives encampment 24 hours to consider latest offer -

النمو السكاني في ألبرتا يحطم الأرقام القياسية.. ولكن هناك أنباء سيئة للمهاجرين

النمو السكاني في ألبرتا يحطم الأرقام القياسية.. ولكن هناك أنباء سيئة للمهاجرين
النمو السكاني في ألبرتا يحطم الأرقام القياسية.. ولكن هناك أنباء سيئة للمهاجرين

كتبت: كندا نيوز:الأحد 14 أبريل 2024 12:25 مساءً إن الارتفاع الكبير في الطلب على خدمات الوافدين الجدد في كالجاري هو انعكاس للنمو السكاني القياسي في ألبرتا، والذي جاء مع إيجابيات وسلبيات.

ووفقا لهيئة الإحصاء الكندية، فإنه في عام 2023، شهدت المقاطعة الغربية ارتفاعا في عدد سكانها بمقدار 202,324 ساكنا إلى 4.8 مليون.

وهذه هي أكبر زيادة سنوية في تاريخ ألبرتا، أي ما يعادل انتقال 550 شخصا إلى المقاطعة يوميا، وفي حين أن الجزء الأكبر من النمو جاء من الهجرة الدولية، مما يعكس الاتجاه على مستوى كندا، فقد حطمت ألبرتا أيضا الرقم القياسي الوطني في عام 2023 للهجرة بين المقاطعات مع زيادة صافية قدرها 55107 أشخاص، وهو أعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق من قبل أي مقاطعة.

ومعظم هؤلاء المهاجرين بين المقاطعات جاءوا من أونتاريو وبريتش كولومبيا، وتقدر هيئة الإحصاء الكندية أن 38,236 من سكان أونتاريو انتقلوا إلى ألبرتا العام الماضي، مقابل 14,860 فقط من سكان ألبرتا الذين انتقلوا إلى أونتاريو.

ولقد كانت ألبرتا دائما مكانا يشهد فترات من النمو السكاني المفاجئ والمثير، فلقد اجتذب اقتصاد المقاطعة القائم على النفط والغاز موجات من الباحثين عن عمل خلال الفترات التاريخية التي شهدت ارتفاع أسعار السلع الأساسية ونشاط التصحيح النفطي المزدحم.

وأوضح Mark Parsons، كبير الاقتصاديين في شركة ATB Financial، أن ما يحدث الآن في ألبرتا مختلف عما كان عليه في الماضي.

وقال: “إن اقتصاد ألبرتا قوي نسبيا، وبالتالي فإن المعدل السريع لنمو الوظائف يسهم في تدفق الأشخاص القادمين إلى المقاطعة، بلا شك”.

وأضاف “الأمر المختلف هذه المرة هو أن القدرة على تحمل التكاليف تلعب دورا مهما – وخاصة القدرة على تحمل تكاليف الإسكان”.

ويقول الخبراء إن أزمة الإسكان في كندا، والقدرة على تحمل تكاليف سوق العقارات في ألبرتا مقارنة بأماكن مثل تورنتو وفانكوفر، هي أحد الأسباب التي جعلت المقاطعة وجهة للعديد من المهاجرين بين المقاطعات.

وفي الواقع، كانت القدرة على تحمل تكاليف الإسكان إحدى الأسس التي عرضتها حكومة ألبرتا بحملتها الإعلانية ” Alberta is Calling”، والتي انطلقت في ربيع عام 2023 في جنوب أونتاريو والمقاطعات الأطلسية الكندية، وحثت الحملة الكنديين الذين لا يستطيعون شراء منزل يعيشون فيه على التفكير في الانتقال إلى ألبرتا، التي تتمتع برواتب مرتفعة نسبيا وانخفاض أسعار العقارات.

وفي حين حققت الحملة نجاحا ساحقا من منظور التسويق، إلا أن الطفرة السكانية في ألبرتا لها جوانب سلبية، وقد ساعد الارتفاع الحاد في عدد السكان على دفع النمو الاقتصادي، ودعم مبيعات التجزئة والمطاعم في المقاطعة وأدى إلى موجة من أنشطة البناء، ولكنه جعل أيضا العقارات ذات الأسعار المعقولة الشهيرة في ألبرتا أكثر تكلفة.

حروب العطاءات في كالجاري

وفي كالجاري، بلغ سعر المنزل القياسي في مارس 597,600 دولار، أي أعلى بنسبة 11 في المئة تقريبا عن العام السابق، وفقا لمجلس عقارات كالجاري، وتكثر الحكايات حول حروب المزايدة بين المشترين المستعدين للتنازل عن جميع الشروط وعرض عشرات الآلاف أكثر من السعر المطلوب، وهي الظاهرة التي أصبحت سائدة في الأسواق الساخنة مثل تورنتو وفانكوفر.

وشهدت كالجاري وإدمونتون أيضا أكبر تسارع في أسعار الإيجارات بين المدن الكندية الكبرى في عام 2023، وفي كالجاري على وجه التحديد، قفز متوسط إيجار شقة مكونة من غرفتي نوم في عام 2023 بنسبة 14.3 في المئة، وهو أعلى نمو على أساس سنوي في البلاد وأكبر زيادة في نمو الإيجارات في عام واحد شهدتها المدينة منذ عام 2007.

وقال Adam Legge، رئيس مجلس الأعمال في ألبرتا، إن المنازل الجديدة لا يتم بناؤها بالسرعة الكافية لمواكبة النمو في المقاطعة، وهناك علامات أخرى تظهر التوتر أيضا، ويكافح الوافدون الجدد إلى ألبرتا للعثور على أطباء الأسرة، وقد أدى النمو غير المسبوق في معدلات الالتحاق بالمدارس إلى اكتظاظ الفصول الدراسية.

وهناك أيضا نقص في عمال البناء واللحامين وجميع الحرفيين المهرة الآخرين اللازمين لبناء كل شيء من المنازل إلى المدارس إلى الطرق في أسرع وقت ممكن.

وقال Legge: “نحن لا نشهد

...

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.