أخبار عاجلة
سوريا تؤيد إجراءات بكين حول هونغ كونغ -

قراءة في كتاب "المرأة في الجاهلية" تأليف حبيب زيات 

قراءة في كتاب "المرأة في الجاهلية" تأليف حبيب زيات 
قراءة في كتاب "المرأة في الجاهلية" تأليف حبيب زيات 

ملفات اخبار العرب24-كندا: هذا الكتاب هو واحد من الكتب المعنيَّة بعرض وجهي العملة؛ فالصورة السوداويَّة التي تمثُل عند الحديث عن وضع المرأة في الجاهليَّة، يقابلها «حبيب الزيات» بالكشف عن صور من رفعة منزلتها وصيانة جانبها. ومن هنا يركِّز المؤلف على فهم طبيعة ذلك المجتمع القديم بأمزجته المتباينة، فحياة البداوة وإغارات القبائل بعضها على بعض، والتي اقتضت وقوع النساء في الأسر، لم تقتضِ استسلامهنَّ المطلق للعيش سبايا، بل كنَّ يكافحن للفكاك. وكما ساد شعورٌ عامٌّ بكراهة البنات، وعَمِد بعض الرجال لوأد بناتهنَّ خشية الفقر والعار، فقد كرَّمهنَّ آخرون وأحبوهنَّ، بل وذهب بعضهم إلى افتداء الموءودات بدفع الأموال لآبائهن. ويشير المؤلِّف كذلك إلى المكانة الأدبيَّة للمرأة العربيَّة التي لم يخلُ مطلع قصيدة من ذكرها والتغزُّل بها، فضلًا عن إسهامها في إلقاء الخطب الحماسيَّة وقرض الشعر الرشيق.

حبيب زيات

حبيب الزيات: باحث ومؤرخ، يُعدُّ رائدًا من روَّاد البحث العلميِّ في التاريخ الإسلامي، حيث قضى حياته منقِّبًا في أسراره وخفاياه، وكشف عن نواحٍ اكتنفها الغموض خاصَّة فيما يتعلَّق بالنصارى في الإسلام.
وُلد حبيب نقولا الزيات سنة ١٨٧٢م بدمشق، وتلقَّى تعليمه في مدارسها. وبعد تخرُّجه عمل في المصرف السلطاني العثماني، لكنه ما لبث أن استقال وسافر إلى الإسكندرية ليشتغل مع أخيه بالتجارة؛ فاستطاع في مدة قصيرة أن يجمع ثروة كبيرة مكَّنته من التفرُّغ للبحث والتأليف، فارتاد مكتبات العالم بحثًا عن المخطوطات النادرة، وطاف بخزائن الكتب الكُبرى في باريس والعواصم الأوروبية؛ فضلًا عن «المكتبة الظاهرية» بدمشق التي كان يقضي فيها ساعات فراغه كلها طوال عشر سنوات، حيث راجع أهمَّ ما فيها من مخطوطات ومصادر تاريخية، ووضع ما ألمَّ به منها في كتابه «خزائن الكتب في دمشق وضواحيها» الصادر بالقاهرة عام ١٩٠٢م.
عُني الزيات بتاريخ نصارى الشرق منذ الفتح الإسلامي، فنقل كلَّ ما عثر عليه بشأنهم في آثار الأدباء والشعراء والمؤرخين المسلمين الذين التمس فيهم الصدق والموثوقيَّة وفضَّلهم على المصادر الأجنبية. وقد نُشرت بعض تحقيقاته في مجلتي «المشرق» و«المسرة». ونالت موضوعيته رضا الباحثين من علماء التاريخ والمستشرقين؛ فعُدَّ من أوثق مؤرخي الشرق في العصر الحديث وأوفرهم إنتاجًا، وقد جُمعت أبحاثه التاريخية المنشورة في مجلة «الشرق» في كتابه: «الخزانة الشرقية» الصادر عام ١٩٣٧م.
مؤلَّفات الزيات تميَّزت بفرادة موضوعاتها، والعمق في التناول، مع الدقَّة وشدَّة التمحيص، وكان من بينها: «خبايا الزوايا من تاريخ صيدنايا»، «الصليب في الإسلام»، «الديارات النصرانية في الإسلام»، «الوراقة والوراقون في الإسلام»، «سمات النصارى واليهود في الإسلام»، «المرأة في الجاهلية»، «الجمال وشهوده عند الغربيين».
وقد واصل حبيب الزيات الدرس والتأليف حتى مع تقدُّمه في العمر، إلى أن وافته المنية في مدينة «نيس» بفرنسا سنة ١٩٥٤م.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق صدر حديثاً رواية "أسرار قوقعة" للكاتبة الأردنية شهيرة الحسن
التالى صدور رواية "لا أحد ينام فى الإسكندرية" لإبراهيم عبد المجيد

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws