عقوبات أميركية على قائدين بالدعم السريع ومعارك بالنيل الأبيض والفاشر

عقوبات أميركية على قائدين بالدعم السريع ومعارك بالنيل الأبيض والفاشر
عقوبات أميركية على قائدين بالدعم السريع ومعارك بالنيل الأبيض والفاشر

اخبارالعرب 24-كندا:الأربعاء 15 مايو 2024 02:20 مساءً قالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان -اليوم الأربعاء- إنها فرضت عقوبات على قائدين كبيرين في قوات الدعم السريع بالسودان عقب هجمات في الفاشر شمال دارفور ، فيما صد الجيش السوداني هجومًا على “الأعوج” بالنيل الأبيض.

وأضاف البيان أن القائدين الخاضعين للعقوبات هما اللواء عثمان محمد حامد محمد رئيس عمليات قوات الدعم السريع، وعلي يعقوب جبريل قائد القوات في وسط دارفور.

ومن جانب آخر، قالت وزارة الخارجية السودانية في بيان -اليوم- إن وزير الخارجية السوداني المكلف السفير حسين عوض علي، تناول لدى لقائه وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، على هامش اجتماعات القمة العربية المنعقدة بالعاصمة البحرينية بالمنامة، الترتيبات الخاصة بمنبر جدة التفاوضي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

ووفقا للبيان فإن وزير الخارجية السعودي جدد موقف بلاده الداعم للسودان وأوضح أن استراتيجية بلاده تقوم على استقرار السودان والحفاظ على مؤسساته الوطنية.

التطورات الميدانية

ميدانيا صد الجيش السوداني، هجوما نفذته قوات الدعم السريع، على منطقة الأعوج بولاية النيل الأبيض اليوم.

وبحسب مصادر مصادر عسكرية أن القوة المرتكزة في الأعوج تمكنت من إلحاق خسائر كبيرة في صفوف المهاجمين حيث تم تدمير 2 عربة عسكرية ومدرعة صرصر مع جغم عدد كبير من العناصر المهاجمة.

من جهته أعلن حاكم إقليم دارفور رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي الاستنفار للدفاع عن الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور بعد اخبارا مؤكدة قال إنها وصلته تفيد بأن قيادة الدعم السريع أطلقت استنفار جديد لاجتياح المدينة ونهبها من كل جهات بما في ذلك من غرب أفريقيا.

وأكد مناوي على حسابه في منصة اكس أن قوات الدعم السريع في دعوتها للاستنفار أغرت المستنفرين بنهب واستباحة مدينة الفاشر، وأضاف أنهم من طرفهم يعلنون استنفاراً عاماً للدفاع عن الأنفس الأبرياء وممتلكات المواطنين في الفاشر، وأشار إلى أن التحرك من أجل الدفاع عن النفس والمال والعِرض أمر تكفله كل القوانين السماوية والأرضية، حسب تعبيره -.

وأفاد مناوي أن ما تقوم به قوات الدعم السريع بقصف المواقع المدنية بالفاشر مع سبق الإصرار وقفل الطرق الرئيسية اليها ومنع دخول الإغاثة والمواد الضرورية بما في ذلك الدواء، يكفي أن تكون  مجرمة ومعزولة دوليا بما في ذلك من يدعمونها، حسب تعبيره.

من جهته أعرب السكرتير التنفيذي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، الدكتور ورقني جبيهيو، عن قلقه العميق إزاء الصراع المتصاعد في الفاشر.

وأدان الدكتور ورقني الاعتداءات على البنية التحتية الحيوية للرعاية الصحية، مثل الهجوم الأخير على مستشفى بابكر نهار للأطفال، ويشير إلى أن مثل هذه الإجراءات لا تعطل سلسلة التوريد الحيوية للإمدادات الطبية فحسب، بل تعيق أيضا علاج الجرحى والضعفاء، بما في ذلك النساء والأطفال والنازحين.

ودعا الدكتور ورقني بشكل عاجل إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية وحث جميع الأطراف المعنية على ممارسة ضبط النفس وفقا للمعايير الدولية المعمول بها، مشددا على الحاجة الملحة لوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق للتخفيف من معاناة السكان المتضررين.

كما دعا ورقني رؤساء دول وحكومات "إيغاد" والشركاء الدوليين إلى مواصلة الاستفادة من نفوذهم لإجبار الأطراف على إلقاء أسلحتهم، والعودة إلى طاولة المفاوضات، والسعي نحو تحقيق السلام المستدام في جمهورية السودان، تلبية لتطلعات الشعب السوداني.

ومنذ أوائل أبريل/نيسان الماضي، تشهد الفاشر اشتباكات بين الجيش والدعم السريع، التي شنت هجمات واسعة على قرى غرب المدينة.

 

وتزايدت دعوات أممية ودولية إلى تجنيب السودان كارثة إنسانية قد تدفع الملايين إلى المجاعة والموت، جراء نقص الغذاء بسبب القتال الذي امتد إلى 12 ولاية بالبلاد من أصل 18.

ومنذ منتصف أبريل/نيسان 2023، يخوض الجيش السوداني والدعم السريع حربا خلفت نحو 15 ألف قتيل وأكثر من 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقا للأمم المتحدة.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق المدعي العام الإسرائيلي ترفض رفع سن الإعفاء من الخدمة العسكرية
التالى السماقية والمقلوبة والمفتول والمعلاق أكلات غزية تغيب في العيد

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.