أخبار عاجلة
إصابة إسرائيلي بانفجار سيارة في مدينة نيس زيونا -
الأردن.. 27 إصابة بحوادث اختناق خلال 24 ساعة -
تحديد منافس المغرب في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا -

استكشف مدينة الكهوف الغامضة المنحوتة بالصخور في جورجيا

اخبار العرب -كندا 24: الاثنين 6 ديسمبر 2021 02:27 صباحاً دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- من أبليستسيخ التي يبلغ عمرها 3000 عام، إلى دير ديفيد جارجا الذي يعود للقرن السادس، والمساكن المنسية منذ فترة طويلة في مدينة سامشفيلد، فإن جميع مواقع الكهوف في جورجيا تُعد مذهلة.

ولكن كل هذه المواقع لا تضاهي فرديزا، أي مدينة الكهوف الصخرية الساحرة، التي تُعد الأشهر في جورجيا.

وتنتشر مدينة الكهوف "فاردزيا" عبر منحدرات "Erusheti"، وتلوح في الأفق فوق وادٍ خصب محفوف بمحاذاة نهر كورا.

وقديمًا، كانت المدينة أشبه ببرج محفور في الصخور، يتألف من 6 آلاف غرفة موزعة على 19 طابقًا، إلى جانب 25 من أقبية وأديرة الراهبات، و15 مصلى، وصيدلية. وتجتمع كل هذه المعالم مكونة مدينة ودير نابضين بالحيوية من القرون الوسطى.

أنفاق الهروب السرية، طرق مسدودة مربكة
استكشف مدينة الكهوف الغامضة المنحوتة بالصخور في جورجيا
قلعة خيرتفيسي هي قلعة من القرون الوسطى تمتد فوق نتوء صخري.Credit: Melanie Hamilton

وتم تصميم وبناء القلعة لأول مرة في القرن الثاني عشر في عهد الملك جيورجي الثالث، وكانت ابنته هي العقل المدبر للمشروع. وتحت رعايتها الساهرة، تم حفر سلسلة متقنة من الكهوف والغرف في عمق بطن إروشيتي، من بينها نفق هروب سري ومجموعة متشابكة من القاعات المسدودة لإرباك الأعداء.

وعلى مر السنين، تطورت بسرعة من قلعة متواضعة إلى دير مترامي الأطراف، ومركز ثقافي، ومعقل هجوم.

وكانت فرديزا موطنًا لحوالي 2000 راهب، وتؤوي عشرات الآلاف من السكان، وبفضل المدرجات الخصبة ونظام الري المعقد، كانت مدينة مكتفية ذاتيًا.

استكشف مدينة الكهوف الغامضة المنحوتة بالصخور في جورجيا
في عام 1283 هز زلزال المنطقة ودمر أكثر من 70% من مدينة فاردزيا، وحزم غالبية السكان أمتعتهم وغادروا، تاركين وراءهم فقط الرهبان الصامدين.Credit: Melanie Hamilton

وكانت على رأس كل ذلك تامار الكُبرى، وهي ملكة أسطورية شرسة وقوية لدرجة أنها حصلت على لقب الملك - تامار ميبي.

وخلال فترة حكمها التي دامت 30 عامًا تقريبًا، ازدهرت جورجيا سياسياً وإقليمياً، وامتد حكمها عبر منطقة القوقاز الكبرى وانخفض جنوباً بين ما يُعرف في العصر الحديث باسم غانجا وأرضروم.

وازدهر الأدب والفن بشكل لم يسبق له مثيل، مما أفسح المجال لبعض أعظم الشخصيات في جورجيا. وبالتحديد، شوتا روستافيلي، شاعر من العصور الوسطى، وكان حبه غير المشروط لتامار وقصيدته التي تحمل عنوان "الفارس في جلد النمر" من أسباب تعزيز مكانته في التاريخ، ما أكسبه مكانًا في كل مدينة تقريبًا في البلاد.

استكشف مدينة الكهوف الغامضة المنحوتة بالصخور في جورجيا
قاعة طعام قديمة داخل فاردزياCredit: Melanie Hamitlon

ونجاح مدينة فرديزا كان قصير الأمد نسبيًا، وفي عام 1283، هز زلزال المنطقة، ودمر أكثر من 70% من المدينة، مما ترك فاردزيا دون دفاع قوي، وكان السبب في هجر السكان للمدينة، تاركين خلفهم الرهبان، الذين صمدوا لمدة 300 عام أخرى حتى قضت عليهم غارات أخرى.

وبعد أكثر من 800 عام من حكم الملك تامار، لا يزال عدد قليل من الرهبان يميلون إلى فاردزيا، بعد أن عادوا إبان انهيار الاتحاد السوفيتي.

ولا يزال هناك حوالي 500 كهف متبقي، بما في ذلك صيدلية مع أرففها المنحوتة بعناية، وأقبية النبيذ مع أواني قديمة لصنع النبيذ لا تزال في مكانها كما لو أن الوقت لم يمر عليها قط.

وحتى في الجبل توجد متاهة من الأنفاق - يزيد طول بعضها عن 600 قدم - وترتبط جميعها معًا في شبكة قديمة.

ولا تزال قاعة الطعام البالية بمقاعدها المنحوتة بالحجر وموقد الخبز باقية.

استكشف مدينة الكهوف الغامضة المنحوتة بالصخور في جورجيا
كان فاردزيا في يوم من الأيام موطنًا لـ 2000 راهب، لا يزال هناك حوالي 500 كهف باقٍCredit: Melanie Hamilton

أما عن الهيكل الأكثر تميزًا الذي ستصادفه خلال زيارتك، فهو برج الناقوس الضخم الذي يبرز من أعلى الجرف الصخري، ولا يزال يحتفظ بمعظم مجده الأصلي، على الرغم من أنك ستلاحظ فقدان قطعة مهمة للغاية والتي نهبت أثناء غارة المغول، أي الجرس.

وتعد كنيسة دورميتيون، برواقها مزدوج القوس والأجراس المعلقة، والمنحوتة بشكل مستحيل في واجهة الجبل، بمثابة المعلم الأكثر إثارة للإعجاب.

استكشف مدينة الكهوف الغامضة المنحوتة بالصخور في جورجيا
نحتت كنيسة دورميتيون في فارديزا، برواقها المزدوج القوس الذي تتدلى منه الأجراس، في واجهة الجبل.Credit: Melanie Hamilton

وفي الداخل، تُوجد لوحات جدارية رائعة من التصوير الجصي، بينها واحدة من أربع لوحات فقط موجودة لتامار، ملكة جورجيا في القرون الوسطى.

وسيرغب الزوار في البحث عن دموع الملكة تامار، وهو نبع طبيعي مختبئ في أعماق الأنفاق، حيث ستجد بركة مليئة بالمياه تتدفق - أو تبكي - من الصخور فوقها.

ما وراء فاردزيا

وهناك دير (Vani Caves) الأقل شهرة، وهو دير منحوت بالحجر على بعد 10 دقائق فقط بالسيارة من فاردزيا، ويُعد الدير الذي يسبق تاريخه وجود فاردزيا ببضع مئات من السنين، مثيرًا للإعجاب مثل المدينة نفسها.

ويمكن للمتسلقين المتحمسين تسلق الأنقاض من خلال سلسلة من السلالم الخشبية التي تؤدي إلى كنيسة صغيرة ذات قبة بيضاء، والاستمتاع بمناظر شاملة للوادي.

قد يهمك أيضاً

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق مدير مكتب ولي عهد السعودية محمد بن سلمان يستشهد بتصريح لصالح اللحيدان بفيديو تعريفي بعد التفاعل على وفاته
التالى إدراج 5 دول عربية في "قائمة الطوارئ" الدولية.. ما المخاطر التي تواجهها؟

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.