أخبار عاجلة
سوريا.. الدولار عند مستويات قياسية جديدة -
قطر تتعهد لمحمد صلاح قبل كأس العالم للأندية -
انتهاكات فصائل تركيا شمال سوريا.. خطف وسرقات -

ليل صاخب في بغداد.. قنبلة قاتلة تصيب أول متظاهرة برأسها

شهدت العاصمة العراقية ليل الجمعة ساعات صاخبة امتدت حتى فجر السبت، حيث بقي الآلاف من المتظاهرين الذين توافدوا منذ صباح الجمعة في أكبر تظاهرة منذ سقوط صدام حسين، محتشدين في ساحة التحرير، متحدين اطلاق قوات الأمن، للغاز المسيل للدموع والرصاص المطاط.

وذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، أن امرأة لقيت حتفها إثر إصابتها بعبوة غاز في رأسها، مضيفة أن 155 شخصا على الأقل أصيبوا الجمعة مع استخدام الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المحتجين بساحة التحرير في بغداد.

كما لقي خمسة أشخاص حتفهم خلال الليل في حوادث مشابهة.

تضارب حول مقتل نور

من جهتهم، أفاد نشطاء ومدونون عراقيون أن ساحة التحرير ستشهد السبت تشيع أول متظاهرة، وتدعى نور رحيم علي، لافتين إلى أن الشابة العراقية القتيلة التي درست الطب، كانت تعمل مسعفة للمتظاهرين.

في المقابل، نفى المتحدث باسم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وفاة متظاهرة قرب جسر الجمهورية، قائلاً "لم تتسلمها أي مستشفى".

وأظهرت الصور والفيديوهات المتدفقة من ساحة التحرير أعدادا هائلة من المحتجين. كما أظهرت تحدي بعض الشبان بالصدور العارية لقنابل الغاز المسيلة للدموع.

وكما الأيام الخالية، ظلت الاحتجاجات سلمية نسبيا خلال النهار، لكنها اتخذت تتخذ طابعا أكثر عنفا بعد حلول الظلام، إذ بدأت الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي للتصدي للشبان الذين يسمون أنفسهم "الثوريين".

وتركزت الاشتباكات عند الأسوار خارج جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء فوق نهر دجلة حيث المباني الحكومية التي يقول المحتجون إن القادة عزلوا أنفسهم فيها بعد أن صارت معقلا للامتيازات تحميه الأسوار. وكتب محتج على جدار قريب "كلما نشتم رائحة الموت بدخانكم نشتاق أكثر لعبور جسر جمهوريتكم".

إلى ذلك، شهدت كربلاء والبصرة تظاهرات ومسيرات.

من بغداد(1 أكتوبر- رويترز)
خيم في ساحات التحرير

ونصب الآلاف خياما في ساحة التحرير وانضم إليهم آلاف آخرون كثر أمس الجمعة. واجتذبت صلاة الجمعة أكبر الحشود من المتظاهرين حتى الآن.

وبحلول عصر الجمعة كان عشرات الآلاف قد احتشدوا في الميدان منددين بالنخب التي يرونها فاسدة تأتمر بأمر القوى الأجنبية ويحملونها المسؤولية عن تردي أوضاع المعيشة.

من كربلاء( فرانس برس)
من بغداد 1 نوفمبر

يذكر أنه خلال الأيام الماضية، تسارعت بشكل مذهل وتيرة الاحتجاجات التي راح ضحيتها 250 شخصا على مدار الشهر الماضي، إذ اجتذبت حشودا ضخمة من مختلف الطوائف والأعراق في العراق لرفض الأحزاب السياسية التي تتولى السلطة منذ عام 2003.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق أميركا: إيران لا تزال الراعي الأول للإرهاب في العالم
التالى في ذكرى اندلاع "ثورة المليون شهيد".. إليزابيث الثانية تهنئ وماكرون يحيي الشعب الجزائري

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws