أخبار عاجلة
سوريا.. الدولار عند مستويات قياسية جديدة -
قطر تتعهد لمحمد صلاح قبل كأس العالم للأندية -
انتهاكات فصائل تركيا شمال سوريا.. خطف وسرقات -

لبنان.. هل ستفرض قيود على سحب الودائع من المصارف؟

لبنان.. هل ستفرض قيود على سحب الودائع من المصارف؟
لبنان.. هل ستفرض قيود على سحب الودائع من المصارف؟

اخبار العرب -كندا 24: الجمعة 1 نوفمبر 2019 06:09 صباحاً قالت مصادر مصرفية إن بنوك لبنان ستسعى لوقف نزوح رؤوس الأموال، مع فتح أبوابها اليوم بدون فرض قيود رسمية على حركة رؤوس الأموال، بعد إغلاقها لمدة أسبوعين بسبب الاحتجاجات.

وأشار محللون ومصرفيون إلى قلق واسع النطاق بشأن تدافع المودعين لسحب مدخراتهم أو تحويلها إلى الخارج مع استئناف البنوك لعملها.

وتعهد مصرف لبنان المركزي بعدم فرض قيود على حركة رؤوس الأموال حين تعيد البنوك فتح أبوابها، وهي إجراءات قد تعرقل تدفقات العملة والاستثمارات التي يحتاجها لبنان بشكل ملح لتجاوز أشد ضغوط اقتصادية يتعرض إليها منذ الحرب الأهلية في الفترة بين 1975 و1990.

لكن سبعة مصادر مصرفية قالت إنه بينما يلتزم حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، بتلك السياسة، فإن البنوك التجارية ستسمح فقط بالتحويلات إلى الخارج في حالات مثل المدفوعات الخاصة بالأطفال وتلك الخاصة بالرعاية الصحية أو سداد القروض.

وترك سلامة للبنوك التجارية حق اتخاذ القرار بشأن السياسات الفردية التي قد تزيد صعوبة نقل الأموال إلى الخارج أو تحويلها إلى عملة أجنبية وتقلص جاذبية سحب المدخرات.

وقال أحد المصادر إنه يوم الجمعة، ستكون التحويلات للخارج "للمسائل المهمة والأساسية"، مضيفا أنه ستتم إعادة النظر في الوضع الاثنين.

وأكدت المصادر إن البنوك ستتخذ القرار بشأن من سيسمح له بتحويل الأموال للخارج بناء على وضعية كل عميل على حدة. وأضافت المصادر، أن البنوك ستعرض على الأرجح محفزات من بينها أسعار فائدة أفضل وآجال استحقاق مختلفة وستسعى شفهيا لإقناع العملاء بالإبقاء على وضع أموالهم.

وفتحت المصارف والمدارس اليوم أبوابها في كافة المناطق اللبنانية بعد إغلاقها نحو أسبوعين في ظل موجة احتجاجات أدت إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

المصدر: "رويترز"

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق وسائل إعلام: العديد من الضحايا بإطلاق نار أثناء حفلة هالوين في كاليفورنيا بالولايات المتحدة
التالى تقرير: نتنياهو أكد لوزرائه أنه لا يمكن التعويل على الولايات المتحدة في مواجهة إيران

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws