أخبار عاجلة
أثينا.. نشر 3.5 ألف شرطي لتأمين زيارة البابا -
بلينكن: النزاع في إثيوبيا يهدد بنسفها -
معرض "أكسبو دبي": روسيا تستكشف الشراكات -
بلجيكا.. إصابة فرسي نهر بكوفيد-19 -
مقتل 7 عسكريين بهجوم للمسلحين شمالي نيجيريا -

سوري نجا من «الجحيم» وآخر عالق في بيلاروسيا

سوري نجا من «الجحيم» وآخر عالق في بيلاروسيا
سوري نجا من «الجحيم» وآخر عالق في بيلاروسيا

اخبار العرب -كندا 24: الخميس 25 نوفمبر 2021 06:16 مساءً فرنسا وبريطانيا تعلنان الحرب على مهربي المهاجرين

«أفضّل الموت هنا، على العودة إلى الجحيم، حتى أن عنصر الشرطة في مطار دمشق سألني عن وجهتي وما إذا كانت ألمانيا أم هولندا، ثم قال لي: ليتني كنت معك». هذه خلاصة ما قاله «فؤاد»، وهو اسم مستعار لشاب سوري عالق في بيلاروسيا منذ وصوله إلى مينسك في 28 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

أما «رفيق»، فكان بين المحظوظين الذين قبضوا على «الحلم الأوروبي». فبعدما وصل إلى الحدود «جاء ستة جنود بيلاروس ضخمين، رفعوا الأسلاك الشائكة لنا، وأشار أحدهم إلى بولندا، وقال لنا: اذهبوا، حظاً سعيداً». وبالفعل، وصل «رفيق» ووالده وآخرون إلى ألمانيا. ويقول «نبيل»، «المخاطرة تستحق، لن أعود إلى بلادنا في حياتي».

وأظهرت مقابلات أجرتها «الشرق الأوسط» مع سوريين، تسهيلات قدمتها مكاتب السفر والسفارة البيلاروسية بدمشق لنقلهم جواً إلى مينسك وتولي مهربين إيصالهم للحدود ثم مساهمة جنود بيلاروس بتسهيل عبورهم.

وتجمع مئات على الحدود، قبل أن تبدأ مينسك بمنع تدفق عدد إضافي. ويقول «فؤاد» العالق هناك «ستأتي طائرة بعد غد، لإعادتنا إلى دمشق. لكن لن نعود إلى الجحيم. إما أن نعبر تهريباً إلى بولندا، أو نذهب إلى موسكو، ومن هناك نأخذ تاكسي إلى فنلندا، كما وعدنا سمسار عربي».

وتزامنت الأزمة على حدود بيلاروسيا، مع إعلان بريطانيا وفرنسا الحرب على شبكات تهريب المهاجرين غداة كارثة غرق 27 مهاجراً في بحر المانش.
... المزيد


تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق الحوثيون يتهمون التحالف العربي "بقتل 18 مواطنا" بغارة جوية على تعز
التالى دراسة لمعهد "ريغان" تظهر أن الأمريكيين يخافون من الصين

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.