أخبار عاجلة
وفاة شخص ثالث في كندا بعد تلقيه لقاح كورونا -

مصر.. المهندس صاحب فكرة "التكريك" للسفينة الجانحة يشرح تفاصيلها

مصر.. المهندس صاحب فكرة

اخبار العرب -كندا 24: الأحد 11 أبريل 2021 01:27 صباحاً AP

تابعوا RT علىRT
RT

كشف المهندس المصري محمد آدم، صاحب فكرة "التكريك" للسفينة البنمية "إيفر جيفن"، التي كانت جانحة في النقطة 151 ترقيم قناة السويس، كواليس الفكرة التي نصح بها لإنقاذ السفينة الجانحة.

إقرأ المزيد

رئيس هيئة قناة السويس يكشف عن مفاوضات حول تعويضات عن حادث جنوح السفينة الضخمة

وبين في لقاء عبر برنامج "كلمة أخيرة" على شاشة "ON" المصرية في حلقة خاصة من قناة السويس، كواليس الفكرة التي نصح بها لإنقاذ السفينة الجانحة، قائلا: "في الطبيعي عندما تتعرض سفينة للشحط تكون الفكرة الأولى هي القيام بعمليات الشد المعتادة "القطر" وعندما تم تجريب الفكرة المعتادة وجد أنها لا تتناسب مع وضع السفينة التي جنحت، حيث يرتكز الجزء الأكبر منها في الضفة الشرقية، ومن ثم فإن عمليات الشد أو "القطر" المعتادة لن تؤتي ثمارها".

وأضاف: "كإدارة هندسية بلغنا بالقيام بمعاينة للوقوف على الوضع القائم حينها، وقمنا بالتقييم وأوصلنا ذلك  لقيادتنا والفريق أسامة ربيع".

وتابع: "فور أن نما إلى علم القيادات التقييم الذي أجريناه، والذي أثبت أن الجزء الأمامي للسفينة متركز في الضفة الشرقية تم الاستعانة بالحفارات، وقد ظهرت صور منها عبر صفحات التواصل الاجتماعي وهي "الحفارة الصغيرة"، وكانت جهود لإخلاء ما حول مقدمة السفينة لكن فوجئنا أثناء القيام بالعمل أن تغيير الوسط  المحيط  بمنطقة "وسط السفينة" من وضع تربة عادية إلى وضع مائي بدأ يغير من الأمور ومجريتاها ومن ثم جائتنا الفكرة".

وواصل آدم: "حاولنا الاستفادة من فكرة الأوضاع السلبية الخاصة بحجم السفينة وثقل وزنها بتحويل الوسط المحيط بالسفينة الجانحة إلى وسط مائي، وحتى يتم ذلك  كان لابد من الاقدام على أمرين أولهما الاعتماد على الكراكات  ثم الحفر الأرضي".

وأضاف: "عرضت الفكرة على الفريق أسامة ربيع وأخبرته بأنني أرغب في القيام "بعملية تكريك" حول جسم السفينة بحريا أو أرضيا بغية الاستفادة بوزن السفينة الثقيل للقيام بعملية تعويم".

وقال: "بمجرد طرح الفكرة عليه قام بإبلاغ إدارة الكراكات، وتم المعاينة للموقف وتم تقسيم العمل، وذلك  لحساب المسافة المناسبة بين الكراكة وبين السفينة حتى لا يحدث بها إصابة، وتم تحديد المسافة بأنها لا تقل عن 10 متر وهنا كان دور الحفارة مشهور وزملائها، أما عملية الحفر فكان يختص بعمل الإدارة الهندسية عبر البلتونات للوصول إلى الأماكن الصعب الوصول إليها".

المصدر: "اليوم السابع"

 

تابعوا RT علىRT
RT

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق خطة أوروبية للخروج من تحت عباءة الصين التجارية
التالى هل تحاول أحلامنا إخبارنا بشيء ما؟

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.