أخبار عاجلة
The sweet sting of Nova Scotia's tiniest 'livestock' industry -
مدينة صربية ترد الجميل لمورينيو -

بملابس تنكرية.. محمد صلاح يحتفل بـ«الهالوين» رفقة ابنته مكة.. ويتعرض لهجوم عنصرى

بملابس تنكرية.. محمد صلاح يحتفل بـ«الهالوين» رفقة ابنته مكة.. ويتعرض لهجوم عنصرى
بملابس تنكرية.. محمد صلاح يحتفل بـ«الهالوين» رفقة ابنته مكة.. ويتعرض لهجوم عنصرى

الموجز

يواصل نجم المنتخب الوطنى محمد صلاح، المحترف ضمن صفوف ليفربول الإنجيلزى، الاحتفال بعيد "الهالوين"، حيث نشر صورتين مثيرتين للجدل رفقة ابنته مكة.

ونشر محمد صلاح، اليوم الجمعة، صورتين عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "إنستجرام" رفقة ابنته مكة، متنكرين فى زى مخيف احتفالا بعيد "الهالوين".

وغرد محمد صلاح، أمس الخميس، عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، بصورة معلقًا عليها: "حاولت جاهدا لأبدو مخيفاً".

ويصادف 31 من أكتوبر عيد الهالوين أو عيد القديسين أو "عيد الهلع"، وهو اليوم الأكثر رعبًا فى العام، حيث تحتفل به أغلب دول العالم كمناسبة سنوية، تنتشر فيها أزياء التنكر الغريبة والمرعبة والأوجه المخيفة، كما يُحتفل به فى البلدان الغربية وحتى العربية، بارتداء الأزياء المخيفة، وتوزيع الحلوى على الأطفال

وشهدت الساعات القليلة الماضية تعرض محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى والمحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزى لهجوم عنصرى جديد.

وجاء الهجوم هذه المرة على صلاح ليس من المدرجات ولكن من خلال وسائل التواصل الاجتماعى وتحديدًا عن طريق "تويتر".

بدأ الأمر عندما نشر محمد صلاح تغريدة عبر حسابه الشخصى على موقع "تويتر" يمسك بعنكبوتين وعلق عليها "أبذل قصارى جهدى كى أبدو مخيفًا" احتفالًا بعيد الهالوين.

وجاء رد أحد رواد تويتر على صورة صلاح بتغريدة عنصرية قال خلالها: "ارتدى حقيبة ظهر"، فى إشارة إلى أن الحقيبة ستثير الذعر باعتبارها تحمل متفجرات، كون اللاعب مسلمًا".

وشهد الرد العنصرى لهذا الشخص اشمئزاز البعض ورفضه والهجوم على هذا الشخص فى الجانب الآخر لقيت أيضًا من يدعمها ويعجب بها.

 

السابق فيرستابن أول المنطلقين في جائزة البرازيل الكبرى
التالى متابعات: بعد قرار فرنسي باستبعاده.. بنزيما: دعوني ألعب في منتخب آخر

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws