لمواجهة طوفان الهجرة.. إيطاليا والنيجر بصدد تطوير علاقتهما

لمواجهة طوفان الهجرة.. إيطاليا والنيجر بصدد تطوير علاقتهما
لمواجهة طوفان الهجرة.. إيطاليا والنيجر بصدد تطوير علاقتهما

اخبار العرب -كندا 24: الجمعة 2 ديسمبر 2022 03:28 مساءً انعقد اللقاء الذي نظمته جامعة لويس الإيطالية، وسط جهود ملحة تبذلها روما للحد من تدفقات الهجرة غير الشرعية إليها من إفريقيا، والتي تغذيها الهجرات القادمة والعابرة من منطقة الساحل جنوب الصحراء الكبرى، الممتدة من السودان شرقا حتى موريتانيا غربا.

اشترك في الحوار مع بازوم، وزير الداخلية الإيطالي ماتيو بينتيدوسي، ووزير الدفاع الإيطالي جويدو كروسيتو، ووزير الداخلية الإيطالي السابق ورئيس مؤسسة ميد أور، ماركو مينيتي، في إطار مؤتمر "إيطاليا والنيجر. أوروبا وإفريقيا قارتان، مصير واحد" الذي يركز على ملف الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

افتتح مينيتي المؤتمر، مازحا بقوله، إنه مع بازوم: "كنا وزيري الداخلية لبلدينا معا، ومعه بدأنا استخدام مصطلح "الساحل"، ثم أصبح بازوم رئيسا للنيجر، وأصبحت رئيسا لمؤسسة ميد أور"، وفقا لموقع "ديكود 39" الإيطالي.

النيجر والهجرة

فيما يخص موقع بلاده من العلاقات بين القارتين، قال بازوم إن "التطورات الحالية والتحديات التي تنطوي عليها وسعت حدود البحر المتوسط من المغرب العربي إلى منطقة الساحل؛ وهو ما جعل ما كان يعتبر بعيدا وأجنبيا أقرب إلى أوروبا".

بتعبير رئيس النيجر، فإن بلاده "ليست دولة مغادرين للهجرة"، لكنها بسبب أوضاع ليبيا أصبحت "مكان عبور"؛ وهو ما جعلها تنخرط في الحرب على شبكة إجرامية ترتبط بالاتجار بالمهاجرين والمخدرات والسلاح.

المساعدات المطلوبة

عن الدعم الذي تنتظره النيجر من أوروبا في هذه الحرب، قال بازوم:

• إن الدول الأوروبية أدركت جيدا أن أمن الساحل من أمنها، والنيجر ترحب بتلقي مساعدات قيمة في تدريب جيشها من أي دولة، مستشهدا بفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة واليابان.

• بخصوص تغير المناخ، كأحد أسباب الهجرة والصراعات، طالب بـ"تغيير نموذج التفكير العالمي حول المناخ لأخذ احتياجات أفقر البلدان في الاعتبار".

• منطقة الساحل الأكثر تضررا من تغير المناخ، وهناك حاجة لشروط أخرى للحوار.

• بإمكان إيطاليا مساعدة النيجر في الحصول على الموارد والمهارات اللازمة للمدارس، فيمكن من خلال التعليم تحقيق انتقال ديموغرافي أكثر وعيا.

 ليبيا وتأزم أوضاع النيجر

عن زيادة جرائم الهجرة والمخدرات والسلاح، أشار بازوم بأصابع الاتهام إلى عدة جهات:

• الأوضاع في ليبيا التي أصبحت "متجر أسلحة في الهواء الطلق"، في إشارة إلى غزارة الميليشيات التي تعمل في تهريب الأسلحة والمخدرات والبشر بين ليبيا ودول الساحل منذ عام 2011.

• تهريب المخدرات من أميركا اللاتينية على متن الطائرات، وهو ما طوَّر اقتصادا إجراميا يشوه الاقتصاد ككل ويغذي الإرهاب.

وسط كل هذا، أكد التزام النيجر بمكافحة تهريب المخدرات والبشر والسلاح.

الاستجابة الإيطالية

• رد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو بيانتيدوسي، بالثناء على التزام النيجر في مجال الأمن والتعاون مع إيطاليا، قائلا إنه "جهد مفيد لتحقيق الاستقرار في منطقة البحر الأبيض المتوسط".

• اعتبر أن جهود النيجر في مكافحة الإرهاب عبر السعي للحوار مع الجماعات المسلحة، يجب أن تحظى بتقدير أكبر على المستوى الأوروبي.

• وعن خطوات الدعم الأوروبي للنيجر، قال إنه من الضروري البدء في "حوار أكثر صراحة"؛ للسماح بـ"الاتفاق على التحول في النموذج" لإزالة عوامل الإرث التاريخي التي قوضت الثقة المتبادلة.

• من جانبه، دعا وزير الدفاع الإيطالي، جويدو كروسيتو، للاستثمار في إفريقيا لتنمية نصيب الفرد من الناتج المحلي والثقافة.

• طرح كروسيتو تساؤلا: "بعد عام من الالتزام.. كم زاد التعاون الأوروبي في دخل النيجر الذي لا يزال حتى اليوم أقل من ألف يورو؟".

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى دبلوماسي صيني بارز يدعو الولايات المتحدة للتعاون والحوار

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.