أخبار عاجلة
Shingles: What you need to know to stay protected -

ضريبة البطولة: لماذا يتم استغلال العمال غير الأنانيين مهنيا؟

ضريبة البطولة: لماذا يتم استغلال العمال غير الأنانيين مهنيا؟
ضريبة البطولة: لماذا يتم استغلال العمال غير الأنانيين مهنيا؟
صورة عامل في الإطفاء

الأربعاء 17 أبريل 2024 01:16 صباحاً صدر الصورة، Getty Images

Article information
  • Author, ديفيد روبسون
  • Role, بي بي سي
  • قبل 2 دقيقة

قلة من الناس ينكرون أن بعض المهن تحظى باحترام معين، بينهم قدامى المحاربين ورجال الإطفاء والعاملين الصحيين والمعلمين وغيرهم، لا عجب أن نصنفهم على أنهم" أبطال "، وهي كلمة تستدعي القوة ونكران الذات، وهي صفات تبدو واضحة في المسؤوليات اليومية لهذه الوظائف.

قد يحظى دفء هذه المشاعر بالتقدير، لكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن تسمية البطل محملة أيضا بافتراضات غيرمفيدة حول الاحتياجات والطموحات الشخصية لهؤلاء العمال.

يفترض الناس إلى حد كبير، على سبيل المثال، أن الأبطال ببساطة لا يهتمون كثيرا بأشياء مثل المكافأة العادلة عن العمل الذي يقومون به.

يوضح ماثيو ستانلي، باحث ما بعد الدكتوراه في كلية فوكوا للأعمال بجامعة ديوك بالولايات المتحدة:" هذه مغالطة واضحة في التفكير الاستدلالي والمنطقي".

يمكن أن تكون العواقب في مكان العمل خطيرة، تشير أبحاث ستانلي إلى أن افتراض "البطولة" قد يؤدي إلى منح أجور أقل، ويمكن أن تدفع الآخرين إلى غض الطرف عن السياسات التي تؤدي إلى ظروف عمل أسوأ. يقول ستانلي: " نحن أقل قلقا بشأن سوء المعاملة، إذا كان الأشخاص الذين يتم استغلالهم "أبطالا"."

سيف ذو حدين

استلهم ستانلي استنتاجاته من تجارب العاملين في مجال الرعاية الصحية خلال المراحل الأولى من جائحة كوفيد -19. كان العديد من الأشخاص في دائرته الاجتماعية – بما في ذلك زوجته – يكافحون تحت عبء العمل، وشعروا أنهم لم يحصلوا على الدعم الذي يحتاجونه.

يقول: " كان السياسيون يعتبرون "تسمية البطل" على أنها مدح وتقدير، لكنني شعرت بأنها فارغة جدا".

كخبير في علم النفس، بدأ ستانلي يتساءل عما إذا كانت فكرة البطل غير الأناني قد تسهم في تجاهل احتياجاته. إذا كان الأمر كذلك ، فإن هذا سيؤثر على الظروف في العديد من المهن إلى جانب الطب. من خلال العمل مع آرون سي كاي، الأستاذ في كلية فوكوا للأعمال، صمم منذ ذلك الحين سلسلة من الدراسات للتحقيق في افتراضات الناس حول المهن "البطولية". والنتيجة هي بضع أوراق مثيرة جدا للاهتمام، نشر أولاها في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي العام الماضي.

امرأة وطفل

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، حسب الدراسة، افتراض الناس أن المدرسين يتحلون بصفة الإيثار يجعلهم يتفهمون منحهم أجورا أقل

في الاستطلاعين الأوليين، أكد ستانلي وكاي أن الناس يعتبرون قدامى المحاربين أكثر بطولية من المواطن الأمريكي العادي، وأن هذا مرتبط بتصورات نكران الذات والتضحية بالنفس.

يقول ستانلي:" يفكر الناس فيهم بعبارات إيجابية بشكل لا يصدق: إنهم يريدونهم كأصدقاء وزملاء عمل وجيران"، "إنهم مجموعة الأبطال المثالية."

قام علماء النفس بعد ذلك بفحص تصورات الناس للوظائف التي يجب أن يبحث عنها المحاربون القدامى بعد ترك الجيش.

في استبيانات مختلفة، افترض المشاركون أن المحاربين القدامى سيجدون الأدوار التي تنطوي على خدمة الآخرين، مثل جمع التبرعات أو المسعف أو مساعد الصحة المنزلية، الأكثر ملائمة مقارنة بالمناصب ذات الأجور الأعلى المرتبطة بمصلحة ذاتية أكبر، مثل كونك مصرفيا خاصا أو وكيل تأمين.

حصل ستانلي وكاي على ردود مشابهة جدا عندما طلبا من المشاركين التفكير في مدى ملاءمة المحاربين القدامى لمنظمات محددة.

من المؤكد أن موضوعات البحث افترضت أن شخصا من الجيش سيكون أكثر ملاءمة لوظيفة في "البيئة من أجل الإنسانية"، وهي مؤسسة خيرية تساعد في بناء منازل للأسر ذات الدخل المنخفض، أكثر من ملائمته للعمل في بنك الاستثمارمتعدد الجنسيات جولدمان ساكس.

بشكل حاسم ، وجد الباحثون أن تعزيز الصورة النمطية للبطل يزيد من حجم التأثير. عندما رأى المشاركون شعارا يقول" استخدم أبطالنا " جنبا إلى جنب مع استبياناتهم، على سبيل المثال ، كانو اأكثر عرضة لتأييد ملائمة العمل الخيري للمحاربين القدامى.

رجال شرطة

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، افتراض البطولة عن العاملين في بعض المهن يؤثر على مستوى أجورهم

قد يفضل بعض المحاربين القدامى حقا وظيفة منخفضة الأجر تتضمن خدمة الآخرين ، ولكن سيكون هناك اختلاف كبير في أذواق الناس. يشك ستانلي في أن هذه الافتراضات يمكن أن "تدفع" الأفراد بشكل غيرعادل إلى تلك المهن التي تناسب الصورة النمطية غير الأنانية. من السهل تخيل كيف يمكن أن تؤثر الصورة النمطية للبطل على المشورة المهنية التي يتلقونها ، على سبيل المثال، أو قرارات توظيف أصحاب العمل، بحيث يكون لديهم فرصة أكبر للتوجه إلى تلك المهن بدلا من المهن الأخرى.

متاحة للاستغلال

بحثت الورقة الثانية لستانلي وكاي في الطرق التي قد تشجع بها البطولة الاستغلال في مكان العمل في العديد من المجالات المختلفة ، مثل التدريس والتمريض والعمل الاجتماعي والشرطة.

طلب من المشاركين أولا تقييم ما إذا كان العامل النموذجي في كل مهنة بطلا، على مقياس من واحد (بالتأكيد لا) إلى سبعة (بالتأكيد نعم). ثم طلب منهم الحكم على مدى احتمال أن يتطوع هذا الشخص للعمل يوما إضافيا دون أي مكافأة.

كما كان متوقعا، كانت ردود المشاركين متجانسة، عندما اعتبر المشاركون أن الوظيفة بطولية، كانت لديهم توقعات أعلى بكثير بأن العمال سيضحون بيوم إجازتهم مجانا.

ودرست التجارب النهائية للباحثين معارضة المشاركين للسياسات التي من شأنها الإضرار بحقوق العمال. هل تقلل تسمية البطل أو تزيد من غضب الناس حين سماع أخبار تخفيضات رواتب المعلمين، مثلا ؟

لمعرفة ذلك ، قدم علماء النفس نصا يوضح بالتفصيل سياسة لخفض ميزانيات المدارس، ثم طلبوا منهم إعلان موقفهم على مقياس واحد (يعارض بشدة) إلى سبعة (يدعم بشدة).

في بعض الحالات ، كان النص مصحوبا بصورة كرتونية لمعلمين يرتدون أزياء الأبطال الخارقين؛ في حالات أخرى، كان هناك النص فقط.

ممرض

صدر الصورة، Alamy

التعليق على الصورة، العاملون في القطاع الطبي وصفوا بالأبطال خلال الجائحة، لكن هذا يؤثر على توقعات الناس منهم في ما يتعلق بالأجر الذي يقبلونه

قد تتوقع أن الاحترام الطبيعي الذي نكنه للأبطال سيقلل من دعم تخفيضات الأجور، لكن لم يكن هذا هو الحال. بفضل الارتباط مع خصلة الإيثار، كان المشاركون يميلون إلى إظهار معارضة أقل لسياسة الأجور الأقل للمعلمين.

يقول ستانلي:" إنه أمر مثير جدا للسخرية بسبب تبجيلنا لهم، نحن أكثر تسامحا مع معاملتهم معاملة سيئة."

كلمات جوفاء

تتوافق نتائج ستانلي مع آراء نيكي كريدلاند، الطالبة في قسم تمريض الرعاية الحرجة بجامعة هال بالمملكة المتحدة.

تجادل نيكي بأن سردية البطل يمكن أن تقوض مهارة وتعليم زملائها.

وتقول: " هذا يفترض أننا نقوم بوظائفنا لأن لدينا دعوة ورغبة فطرية في مساعدة الناس، لكن هذا لا ينطبق على التمريض أكثر من العديد من المهن الأخرى". "ولهذا تأثيرسلبي عندما نريد أن تكون المكافأة متناسبة مع المهارات والخبرات التي لدينا."

ولقيت الورقة الجديدة الثناء من علماء النفس الآخرين، تقول سابنا شيريان، الأستاذة بجامعة واشنطن في سياتل، إن النتائج تتناسب تماما مع الأدبيات العلمية حول "الصور النمطية الإيجابية". وتقارنها بفكرة "فقراء ولكن سعداء" – الفكرة القائلة بأن الأشخاص ذوي الدخل المنخفض يعيشون بطريقة ما حياة أبسط وأكثر سعادة، والتي يمكن أن تقلل من مخاوف الناس بشأن أسباب عدم المساواة.

تقول: " نحن نمنح الناس بعض الصفات الإيجابية التي نلصقها بهم ثم نقوضهم".

يجادل نداف كلاين، الأستاذ المساعد في السلوك التنظيمي في جامعة إنسياد في فونتينبلو بفرنسا، بأننا سنحتاج إلى مزيد من البحث لإظهار أن البطولة تؤثر على سلوك العالم الحقيقي، على الرغم من موافقته على ذلك. مثل التحيزات الأخرى، فإنه ينبثق من ميلنا إلى استخلاص استنتاجات من "فهم الآخرين بشكل مبني على جزئيات صغيرة ".

كما يقول "يمكن للناس أن يضعوا افتراضات خاطئة بناء على معلومات صغيرة، مثل هذه الأنماط من الاستدلال شائعة في التفكير البشري وصنع القرار، وقد يكون من الصعب جدا تصحيحها.

قد يكون الحل الأكثر وضوحا هو عدم تشجيع استخدام تسمية "البطل " – لكن ستانلي لا يعتقد أن هذا سيكون ممكنا. إنها تستخدم على نطاق واسع للتعبير عن الاحترام لدرجة أنه سيكون من الصعب إقناع الناس بالتوقف عن استخدامها، كما يقول.

بدلا من ذلك، يعتقد أن الإجابة قد تكمن في زيادة الوعي بالعديد من الأسباب المختلفة التي يمكن لشخص ما أن يختار مهنة "بطولية" – إلى جانب الرغبة العامة في مساعدة الآخرين.

قد ينضم شخص ما إلى الجيش من أجل التدريب والتعليم المحدد الذي يأتي مع الوظيفة، على سبيل المثال.

وجد بحث ستانلي أن وصف هذه الدوافع يمكن أن يمنع الناس من وضع افتراضات فجة حول خياراتهم المهنية اللاحقة، يقول: " يجب أن نعلم الجمهور ما يريده هؤلاء الأشخاص بالفعل، بحيث يعتمدون بشكل أقل على "الافتراضات الهزلية " والصور النمطية".

نحن جميعا أفراد متعددو الأوجه، ولدينا العديد من الاحتياجات والطموحات المتنافسة، والاعتراف بهذه الحقيقة لا يجب أن يقوض احترامنا وإعجابنا بالأشخاص الذين يحافظون على سلامتنا وأمننا وصحتنا.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى بي بي سي في جنوبي لبنان: منازل تحوّلت إلى "تلال من الركام"

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.