مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها الرد على إيران

مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها الرد على إيران
مجلة فورين بوليسي تستعرض ثلاث طرق يمكن لإسرائيل من خلالها الرد على إيران
اعترض نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي

الثلاثاء 16 أبريل 2024 12:15 مساءً صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة، اعترض نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي "القبة الحديدية" أغلب الصواريخ التي أطلقت من إيران في وسط إسرائيل في 14 أبريل/نيسان

قبل 4 دقيقة

حددت مجلة فورين بوليسي الأمريكية ثلاثة خيارات أمام إسرائيل للرد على الهجوم الإيراني الأخير بمئات المسيرات والصواريخ الموجهة، خاصة بعد إعلان حكومة الحرب الإسرائيلية أنه لا خيار أمامها سوى الرد على هذه الهجمات.

وقال جاك ديتش، مراسل البنتاغون لشؤون الأمن القومي في مجلة فورين بوليسي، إن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، أكد لوزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، أن إسرائيل سوف ترد على الهجوم رغم مطالبة الرئيس الأمريكي جو بايدن، وكبار مسؤوليه نتنياهو بضرورة توخي الحذر في الرد، وأن واشنطن لن تشارك أو تدعم أي ضربة إسرائيلية مباشرة على إيران.

وأكد ديتش أنه على إسرائيل أن تختار ما بين توجيه ضربة شديدة الخطورة للأراضي الإيرانية، ربما ضد برنامجها النووي، أو تحديد هدف آخر أكثر أهمية، أو ربما قد تعمل على تقليل مخاطر الحرب الإقليمية من خلال اعتماد نهج أكثر ملاءمة، مثل الهجوم السيبراني ضد طهران، أو الضربات المستهدفة ضد القادة الإيرانيين خارج إيران، أو الهجوم على الجماعات المدعومة من إيران في المنطقة.

وحدد الكاتب الأمريكي بالتفصيل ثلاثة خيارات للرد الإسرائيلي المحتمل، كما يلي:

الخيار الأول: مهاجمة برنامج إيران النووي

إذا قررت إيران بناء سلاح نووي، فقد تتمكن من إنتاج واحد في أسرع وقت ممكن خلال بضعة أشهر، حسبما أشار كبار المسؤولين الأمريكيين في العام الماضي. وهذا يجعل المنشآت النووية الإيرانية هدفا جذابا للإسرائيليين، لكن التصعيد سوف يكون كبيرا.

وحذر الخبراء من أن ذلك قد يؤدي أيضا إلى جر "وكلاء إيران"، مثل حزب الله في لبنان، إلى مواجهة مباشرة أكثر شراسة مع إسرائيل.

الخيار الثاني: استهداف القادة الإيرانيين أو العسكريين أو مواقع داخل إيران أو خارجها

أوضح الكاتب الأمريكي أن إسرائيل يمكن أن تضرب أهدافا ضمن الأراضي الإيرانية لا ترتبط بشكل مباشر بالبرنامج النووي. على سبيل المثال، يمكن أن تستهدف قائدا عسكريا مهما مثل العميد الجنرال أمير علي حاجي زاده، قائد القوات الجوية التابعة للحرس الثوري الإيراني، الذي كان العقل المدبر للهجوم الصاروخي والطائرات بدون طيار.

ويمكن لإسرائيل أيضا ملاحقة المواقع العسكرية أو مستودعات الأسلحة داخل البلاد، أو حتى مقرات الحرس الثوري الإيراني، وقد تشن أيضا حملة اغتيالات متصاعدة ضد قادة الحرس الثوري الإيراني الموجودين خارج إيران، في دول مثل العراق وسوريا.

الخيار الثالث: ضرب "وكلاء إيران" أو شن هجوم إلكتروني على طهران

يرى المحلل الأمريكي أن قادة إسرائيليون ربما ينتابهم القلق بشأن تصاعد التوترات مع إيران، لذلك قد يختارون الرد الأقل خطورة، مثل استهداف وكلاء إيران في الشرق الأوسط أو الانخراط في هجمات إلكترونية ضدها.

وقال إن ضربة أخرى لإيران قد تؤثر على مصداقيتها ووضعها في المنطقة، خاصة بعدما "فشلت" في هجومها على إسرائيل في تحقيق أية خسائر، بل "بالكاد وصلت" الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية إلى الأراضي الإسرائيلية.

نتنياهو وبايدن

صدر الصورة، GETTY IMAGES

لا نريد مزيدا من الحروب

حذرت المحللة السياسية والكاتبة الإسرائيلية داليا شيندلين، من أن نتنياهو يواجه أسئلة صعبة بشأن إيران، "لأن الإسرائيليين لا يحتاجون إلى المزيد من الحروب التي لا نهاية لها".

وقالت في مقال بصحيفة الغارديان البريطانية، إنه رغم شعور الإسرائيليين بالارتياح بعد النجاح في التصدي للهجمات الإيرانية، ورغم أنها المرة الأولى التي تهاجم فيها طهران بشكل مباشر، إلا أن حكومة نتنياهو تريد الرد العسكري، وهو ما سيفتح جبهة أخرى لحرب أصبحت بالفعل فوق طاقة إسرائيل إلى حد خطير.

وتساءلت عن إمكانية نجاح إسرائيل، التي تأسست كملاذ آمن لليهود، في أن تعيش بأمان وتزدهر، خاصة أن التصعيد مع إيران قد يجر جميع الأطراف إلى دوامة حرب واسعة النطاق، سواء بلدان المنطقة أو القوى العظمى أيضا.

وفي الداخل، يعم الغضب الضفة الغربية في ظل إغلاق فعلي طوال ستة أشهر وفقدان الوظائف على نطاق واسع منذ أن ألغت إسرائيل تصاريح عمل الكثيرين، وتقييد المعابر، وتصاعد عنف المستوطنين بدعم من الجيش.

وفي غزة، يرفض نتنياهو وشركاؤه في الائتلاف من الحزب الصهيوني الديني والقوة اليهودية أي خطط تتجرأ على التفكير في وقف إطلاق النار، ويخاطرون بحياة الرهائن الإسرائيليين يوميا، كما تقول الكاتبة.

وفي النهاية تشير الكاتبة الإسرائيلية أنه من المستحيل أن يؤدي تصعيد الحروب على جبهات متعددة إلى الحد من التهديدات. وفي كثير من الأحيان، تلجأ إسرائيل أولاً وأخيراً إلى القوة، في تجاهل للنجاح الاستثنائي والدائم للسلام ـ السلام الكامل عند نهاية الصراع، كما حدث مع الأردن ومصر، وفقا لها.

قناة تليغرام التابعة للجناح العسكري لحركة حماس، كتائب القسام،

صدر الصورة، Modoono/Northeastern University

التعليق على الصورة، قناة تليغرام التابعة للجناح العسكري لحركة حماس، كتائب القسام، "تضاعف حجمها ثلاث مرات عن مستويات ما قبل الحرب"

"السلاح السري" لحماس

في تحليلها للوضع بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل، نشرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل، تقريرا عنونته بـ "سلاح حماس السري الذي لا يتحدث عنه أحد: وهو غباء الغرب".

وتناول الكاتب جاسي باب، الباحث بمعهد الأمن القومي في تل أبيب، تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على العقول ونشر ما وصفه بالغباء، وهو ما استفادت منه جماعات مختلفة ومنها "حماس، الجماعة الإرهابية الفلسطينية العازمة على تدمير إسرائيل".

وقال إنه منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، يبدو أن حماس تكسب حرب الرأي العام في الغرب - ليس من خلال الحملات الإعلامية المصممة بشكل استراتيجي - ولكن من خلال جيش دولي من الأفراد "الطائشين الذين ينفرون من التفكير النقدي".

وأشار إلى أن حماس ليست "غبية"، فقد صرح مسؤولوها علنا في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، أنهم "يستغلون" نقص الإشراف على المحتوى على منصة إكس X (تويتر سابقا) لنشر مقاطع فيديو عنيفة ومصورة تهدف إلى ترويع الإسرائيليين، وهو جزء من الحرب النفسية التي أطلقوها، على حد تعبيره.

وقال الكاتب إن حماس حققت ضربة مزدوجة، "لقد تمكنت من صدم الإسرائيليين ويهود الشتات بطرق لم نشهدها منذ المحرقة، بينما اعتمدوا في الوقت نفسه على المتعاطفين الغربيين التقدميين لتجريد ضحاياهم من إنسانيتهم وتبرير فظائعهم باسم التحرير".

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى بي بي سي في جنوبي لبنان: منازل تحوّلت إلى "تلال من الركام"

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.