أخبار عاجلة
آيتن عامر محبطة جدا و هذا هو السبب... -
Is the 2019 election Canada's 'nastiest' ever? Not by a long shot -

متابعات: "دكتاتور مهووس بالجنس".. ماو تسي تونغ ضحى بالصينيين من أجل السوفييت

متابعات: "دكتاتور مهووس بالجنس".. ماو تسي تونغ ضحى بالصينيين من أجل السوفييت
متابعات: "دكتاتور مهووس بالجنس".. ماو تسي تونغ ضحى بالصينيين من أجل السوفييت

اخبار العرب24-كندا/ الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 03:44 مساءً في التاسع من سبتمبر عام 1976، أعلن راديو الصين موت "أب الشيوعية الصينية" ماو تسي تونغ، نتيجة تفاقم وضعه الصحي من دون تحديد طبيعة المرض.

وحتى بعد مرور سنوات على وفاته، ظلت الكثير من تفاصيل حياة الدكتاتور الصيني محاطة بسرية تامة، إلى أن قرر بعض المتعاونين المقربين منه الإفصاح عن بعض المعلومات، في كتب معظمها نشر حديثا.

ورغم اختلاف مصادر هذه الكتابات، إلا أنها تجمع على تصوير ماو بالشخص السادي، المصاب بجنون العظمة والمهووس بالجنس.

مارس السلطة المطلقة على ربع سكان العالم، وكان مسؤولا عن وفاه أكثر من 70 مليون شخص حتى في أوقات السلم.

ومن بين الكتب التي نشرت في السنوات الأخيرة، كتاب "ماو: قصه غير معروفة"، للكاتب جونغ تشانغ وجون هاليداي، وكتاب "الحياة السرية للرئيس ماو، مذكرات طبيب ماو الشخصي"، لكاتب الدكتور لي.

ويقول الكاتب بيدرو ارتورو اغيري في كتابه "التاريخ العالمي لجنون العظمة" إن ماو تسي تونغ كان "أنانيا عديم الضمير، مصابا بجنون العظمة، ينتابه الحسد، ومتعطشا للدماء"، ويضيف " وعلى الرغم من أنه كان يعتبر من حصون الشيوعية في العالم، إلا أنه في الواقع كان بعيدا عن الأيديولوجية وكانت أيديولوجيته الخاصة هي الانفراد والاحتفاظ بالسلطة، ماو كان مهووسا بالجنس".

والعديد من خصال "أب الشيوعية الصينية" كانت أساطير حرص على نشرها بنفسه. ومن الأمثلة على ذلك "القفزة الكبرى إلى الأمام"، بعدما سعى ماو إلى تطوير اقتصاد البلد الزراعي التقليدي عبر مجموعة من التدابير الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، بين 1958 و1961، ولكن كل ما استطاع القيام به هو إنهاء حياة 40 مليون شخص.

وانتهت رغبته في التصنيع السريع والجماعي من أجل تحويل الصين إلى قوة اقتصادية وعسكرية عظمى، بكارثة. إذ كانت النتيجة أسوأ مجاعة في التاريخ، ونتجت أساسا عن مصادرة غداء الشعب الصيني لصالح السوفييت، مقابل المصانع والأسلحة.

وتوفي الديكتاتور الصيني في عام 1976 بعد ثلاثة عقود من حكم البلاد بيد حديدية، وحتى مرضه ظل محاطا بالسرية، وكان من المعروف أنه قبل عامين من وفاته عانى من نوبة قلبية.

وكان يشاع أنه، في الفترات الأخيرة من حياته، عانى من مشاكل صحية بسبب مرض باركنسون، على الرغم من عدم تأكيد ذلك رسميا أبدا.

ولم تكن هناك قصه إخبارية واحدة عن النوبات القلبية الثلاث التي تعرض لها في النصف الأول من 1976.

التالى متابعات: "نجم عنخ" يعود لوطنه بعد تهريبه إلى الولايات المتحدة

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws