أخبار عاجلة
رويترز: الدبابات الإسرائيلية وصلت إلى وسط رفح -

باير ليفركوزن آخرها.. فرق مغمورة صنعت المعجزات وحصدت ألقابا تاريخية

باير ليفركوزن آخرها.. فرق مغمورة صنعت المعجزات وحصدت ألقابا تاريخية
باير ليفركوزن آخرها.. فرق مغمورة صنعت المعجزات وحصدت ألقابا تاريخية

اخبارالعرب 24-كندا:الأربعاء 17 أبريل 2024 03:45 صباحاً جاء تتويج باير ليفركوزن بلقب الدوري الألماني للمرة الأولى في تاريخه -الأحد الماضي- عقب فوزه على ضيفه فيردر بريمن بـ5 أهداف دون رد في معقل باير "باي أرينا" ليعيد إلى الأذهان قصص نجاح مشابهة كانت تعتبر مستحيلة، أبطالها فرق مغمورة عايشها عشاق كرة القدم خلال العقود الماضية.

كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة وتحديدا في الدقيقة الـ83 من عمر اللقاء، عندما اقتحمت جماهير ليفركوزن المتقدّم بثلاثية نظيفة على بريمن الملعب.

الجماهير التي صبرت لعقود من الزمن، لم تقو على الانتظار 7 دقائق إضافية أخرى، عندما سجل فلوريان فيرتز بنفسه الهدف الرابع.

معجزة المدرب تشابي ألونسو ليست الأولى من نوعها، فقصص الأبطال الخارقين ليست خيالاً على الدوام، بل تعطينا كرة القدم لمحة منها من حينٍ لآخر على أرض الواقع، نستعرض لكم في السطور القادمة أبرز تلك القصص.

قصص نجاح؟

على مر التاريخ، كانت هناك العديد من قصص النجاح الخارجة عن المألوف في البوندسليغا، مثل إنجاز شتوتغارت عام 2007، وفولفسبورغ عام 2009، أو فيردر بريمن عام 2004. لكن في الواقع، أتى اللقب الأكثر مفاجأة في تاريخ البطولة قبل كل هؤلاء، وعلى يد رجل، اعتاد صنع المعجزات.

فقبل 6 أعوام من صنع التاريخ مع اليونان، الذي قاده للتويج بلقب أمم أوروبا 2004، صنع المدرب الألماني المخضرم أوتو ريهاغل إعجازاً آخر لا يقل صعوبة، حيث فاز بلقب البوندسليغا مع كايزرسلاوترن الصاعد حديثاً، ليصبح أول فريق ألماني -والوحيد إلى الآن- الذي يحقق اللقب في موسمه الأول عقب الصعود.

ونجح الألماني في إعادة الفريق الهابط للقسم الثاني لأول مرة في تاريخه، للبوندسليغا من المحاولة الأولى. وببعض التدعيمات في عامه الثاني، بدأ ريهاغل موسم 1997-1998بانطلاقة ممتازة، حيث تصدّر جدول البوندسليغا بعد 4 جولات، ومنذ ذلك الحين لم يتخلّ عن الصدارة حتى اليوم الأخير، والأهم أنه فاز على بايرن ذهاباً وإياباً دون أن يستقبل أي هدف.

ليستر ليس الأول

لقد سبق نوتنغهام فوريست الإنجليزي كايزرسلاوترن في ذلك الإنجاز قبل عقدين من الزمن.

وكان برايان كلوف هو أحد أفضل العقول التدريبية في تاريخ اللعبة، عندما تولى تدريب نوتنغهام في يوليو/تموز 1975، وسرعان ما انضم إليه مساعده بيتر تايلور الذي ساعده على كتابة التاريخ مع ديربي كاونتي قبل سنوات.

وصعد الثنائي بنوتنغهام للقسم الأول عام 1977، وفي موسمهما الأول في دوري الدرجة الأولى، انتزعا لقب الدوري الأول والوحيد حتى الآن في تاريخ نوتنغهام، على حساب ليفربول.

ولم يكتف الثنائي بذلك بل قادا نوتنغهام للفوز بدوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين الموسمين التاليين، ليصبح نوتنغهام ثاني فريق إنجليزي فقط يحقق هذا الإنجاز.

معجزة مونبيلييه

هيمن سان جيرمان على دوري الدرجة الأولى الفرنسي منذ الاستحواذ القطري، لكن سنواته الأولى لم تكن بتلك السهولة. موسم 2011-2012، ضم كباستوري وجاميرو وماتويدي، لكن في النهاية ذهب اللقب للفريق الذي نجا من الهبوط بفارق 3 نقاط فقط الموسم السابق، إنه مونبيلييه.

وأذهل مونبيلييه العالم آنذاك بفوزه بلقبه الأول على الإطلاق من بين براثن الباريسيين بنجوم أخرجهم للعالم بنفسه مثل يونس بلهندة وريمي كابيلا وأوليفييه جيرو.

سامبدوريا البطل

بقيادة مارادونا، كان نابولي بطل إيطاليا لموسم 1989-1990 أما في ميلانو فكان هناك إنتر تراباتوني الفائز بلقب الموسم السابق بفارق 11 نقطة عن الوصيف -كان الفوز بنقطتين حينها- وبفريق يضم أسماء مثل يورغن كلينسمان ولوثار ماتاوس أبطال العالم.

في الجانب الآخر من المدينة، كان هناك ميلان ساكي، أبطال أوروبا لعامين متتاليين، وبالثلاثي الرئيسي للكرة الذهبية لعامين متتاليين أيضاً.

وفي دوري بهذه المنافسة الحادّة، حقق سامبدوريا لقب الكالتشيو الأول والوحيد في تاريخه موسم 1991-1992، بعد أن فاز على كل هؤلاء في طريقه، بل ولكي تزداد اللوحة جمالاً خسر سامبدوريا 3 مباريات فقط  وكان الفريق الأكثر تسجيلاً للأهداف.

ليستر المذهل

بخلاف ليستر ستي، وضعت معظم مكاتب المراهنات ذات الاحتمال للفوز بالبريميرليغ على 5 أندية أخرى، لكن كل تلك الأندية أنهت الدوري إما في المنطقة الدافئة أو مراكز الهبوط.

وقامت إحدى مشجّعات ليستر بوضع 10 جنيهات على هذا الرهان بسبب مزحة، فقد عرض عليها الرهان أحد أصدقائها قائلا "لا تقلقي، سيكون الأمر مختلفاً هذا العام"  ساخراً من وضع ليستر الذي تفادى الهبوط بأعجوبة، وضحك الجميع على مزحته آنذاك، لكن بنهاية الموسم، كانت كلارك هي الوحيدة التي تضحك، فقد حصلت على 50 ألف جنيه نظير لا شىء.

"أطلب من اللاعبين دائمًا أن يجدوا تلك النار بداخلهم، تلك الرغبة، فرصة مثل هذه لن تأتي مرة أخرى. اتبعوا تلك الرغبة ولا تخجلوا منها. انظروا، إما الآن أو أبداً، نحن الأمل للجميع في عالم تسود فيه الأموال".

هذا التصريح جاء على لسان كلاوديو رانييري الرجل الأول خلف معجزة ليستر، والذي كافأته اللعبة بعد سنواتٍ من العيشِ في الظل.

كلمات رانييري لا تعبّر عن جوهر قصة ليستر فقط، بل ربما تعبّر عن كل قصص النجاح المشابهة.

ففي عالمٍ تسوده الرأسمالية؛ نجد أمثال ليستر وليفركوزن هم من يعطوننا الأمل دائماً بأن كرة القدم التي نُحبّها ما زالت تتسع للحالمين.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى لماذا محمد بن سلمان ضمن أقوى 5 قادة في العالم؟.. تقرير يثير تفاعلا

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.