أخبار عاجلة
من يحق له التصويت في الانتخابات الكندية؟ -
أهلي جدة يخسر ودية الفيصلي بهدف -
المنتخب السعودي الأولمبي يتعادل مع الصين -

متابعات: الهجوم التركي على الأكراد.. تناغم مصالح "الأعداء"

متابعات: الهجوم التركي على الأكراد.. تناغم مصالح "الأعداء"
متابعات: الهجوم التركي على الأكراد.. تناغم مصالح "الأعداء"

اخبار العرب24-كندا/ الأربعاء 9 أكتوبر 2019 10:37 صباحاً جويس كرم/

بدأت تركيا قصف شمال شرقي سوريا في عملية هدفها أولا وأخيرا تهميش وكسر القوات الكردية بضوء أخضر من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وصمت روسي، وبعد إبلاغ أنقره الرئيس السوري بشار الأسد بالعملية.

مرة أخرى، يجد الأكراد أنفسهم في موقع لا يحسدون عليه وسط تخاذل أصدقائهم، وتبدل في الموقف الأميركي، وانتهاز روسيا فرصة الوساطة لحصد انتصار لنظام الأسد. العملية بحد ذاتها تفتح مرحلة جديدة في سوريا طبقا لمجموعة من المعطيات.

تخبط وتراجع أميركي بتوجيه وقرار من ترامب أفضى بالتنازل للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وإفساح المجال عسكريا أمام العملية التركية مع التمهيد لسحب اليد الأميركية سياسيا وتلزيم الملف السوري لكل من موسكو وأنقرة.

الانتصارات التي حققها الأميركيون ومعهم الأكراد ضد تنظيم "داعش" في سوريا قد يتم هدرها

يتناسب قرار ترامب مع تكتيكه الانتخابي ورفع شعارات الانسحاب من الشرق الأوسط، لكن في أرض الواقع يلاقي انتقادات كبيرة من داخل إدارته كما خارجها.

فالانتصارات التي حققها الأميركيون ومعهم الأكراد ضد تنظيم "داعش" في سوريا قد يتم هدرها اليوم، في حال انسحب الأميركيون بالكامل أو في حال دخلت قوات سوريا الديمقراطية في معركة ضد النظام في الجنوب والرقة.

الواضح اليوم هو أن اللاعب الأميركي بدأ يسحب يده من سوريا مع كل ما يترتب عن ذلك من مخاطر لعودة "داعش"، وإضعاف الأكراد، وتقوية روسيا وتركيا. المقايضة هي في تولي أنقرة ملف سجناء "داعش" وإنشاء منطقة للاجئين على حدودها، وزيادة التبادل التجاري الأميركي ـ التركي، ومنح ترامب مكسبا انتخابيا بالحد من الدور والإنفاق العسكري الأميركي في المنطقة.

بالنسبة لتركيا، فالعملية تشكل على المدى القصير نجاحا لأردوعان عبر اقتناصه تنازل من الأميركيين، وعلى المدى المتوسط قد تنجح عسكريا في حال إبعاد المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية.

أما في المدى الطويل، فرهان تركيا سيكون على حل سياسي بوساطة روسية وعبر الأسد لإضعاف الأكراد وطوي صفحة قوات سوريا الديمقراطية. وهنا من غير المستبعد حصول مصالحة بين تركيا والأسد، خصوصا في حال سيطر النظام على الرقة أو مدن أخرى تديرها القوات الكردية حاليا.

ما من شك أن الأسد وروسيا وإيران هم أبرز المنتصرين من العملية التركية التي تضعف الأميركيين والأكراد وتفتح منفذا للنظام لزيادة مكاسبه. هي فرصة أيضا لتنظيم "داعش" لإعادة ترتيب صفوفه وتحالفاته مع ضيق خيارات عدو التنظيم الأبرز أي قوات سوريا الديمقراطية.

موسكو بدأت التموضع في دور الوساطة بين الأكراد والأسد قبل إعلان أردوغان عن العملية العسكرية، وتستفيد من علاقتها وجسورها الممدودة مع جميع الأطراف لتعزيز حضورها الديبلوماسي والإقليمي مقابل تراجع الأميركيين.

أما إيران التي تتفرج بصمت، فلا مانع لديها من تقدم تركيا شمالا والنظام جنوبا بهدف إضعاف الأكراد، بل إنها تفضّل إضعاف الأكراد.

لا نعرف بعد حجم وشروط المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لإنشائها في الشمال السوري، وعلى الأرجح لن يكون عمقها أكثر من 20 كيلومتر، وستتولى الإشراف عليها قوات سورية موالية لتركيا.

لا مانع لدى إيران من تقدم تركيا شمالا والنظام جنوبا بهدف إضعاف الأكراد

لكن العملية التركية العسكرية قد تدخل أعمق من ذلك، قبل أن تتراجع لاحقا إلى حدود المنطقة الآمنة. فالظروف الدولية والداخلية في سوريا مواتية لتركيا بشكل قد لا يتكرر خلال عام من اليوم، وخصوصا في حال خسارة ترامب انتخاباته الرئاسية، أو حصول صفقة بين الأسد والأكراد.

أما القوات الكردية فليس أمامها الكثير من الخيارات؛ أفضل هذه الخيارات هو الانسحاب والحد من الخسائر في ضوء تراكم المعطيات العسكرية والإقليمية والدولية ضدها. وليس من المستبعد أن تلجأ وحدات الشعب الكردية إلى استراتيجية التمرد في مواجهة الوجود التركي لاحقا.

أما اليوم، فتركيا هي أمام معركة تثبيت وجود وقضم نفوذ الأكراد في سوريا تحت أعين الأميركيين وترقب من الأسد وروسيا وإيران للانقضاض على الأكراد وحصد مكاسب عسكرية وسياسية.

اقرأ للكاتبة أيضا: تظاهرات العراق: صرخة ضد الفساد والارتهان

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
السابق متابعات: البغدادي على خطى بن لادن والظواهري
التالى متابعات: المرشد الأعلى الإيراني يضع "المرونة البطولية" جانبا

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws