أخبار عاجلة
تزايد تأثير التغذية في تطور مرض السرطان -

"عزلة الحلزون" لخليل صويلح تصدر عن دار هاشيت أنطوان/نوفل

"عزلة الحلزون" لخليل صويلح تصدر عن دار هاشيت أنطوان/نوفل
"عزلة الحلزون" لخليل صويلح تصدر عن دار هاشيت أنطوان/نوفل

ملفات اخبار العرب24-كندا: صدرت رواية "عزلة الحلزون" للروائي السوري الحائز جائزة الشيخ زايد للكتاب، عن "دار هاشيت أنطوان/ نوفل"، وهي رواية تاريخية مكثّفة في أسلوب كتابي مغاير طليق ورشيق، تنطوي على بحث مغامر وجريء في عمق الأدبيات العربية والثقافة والتاريخ والحضارة العربية.

 

في لحظة استيقاظ الهويات الصغرى، يتساءل الراوي عن هويته الشخصية، التي لم تشغله قبلاً، في محاولة لتفكيك شجرة النسب، وإذا بأجداده سلالة من الغزاة وقطّاع الطرق، كما سيتكشّف التاريخ الشفوي عن "حفنة أكاذيب" على غرار ما فعله المؤرخون الأوائل. سلالة تتنازعها مصائر متضاربة في صراعٍ شرس بين أولئك الذين يحملون بين أضلاعهم قلب ذئب، والذين يحملون قلب طائر.

الراوي الذي يعمل مدقّقاً لغوياً في موقع الكتروني، ومحرّراً في دار نشر تراثية، يجد نفسه أسيراً بين أن يكون حاسر الرأس تارةً، وبعمامة طوراً، غارقاً بين الاخبار الملفّقة في الموقع، وثقل مكابدات أجداده من المفكرين والفلاسفة مثل ابن المقفع وابن رشد والجاحظ، والنهايات المفجعة التي انتهوا إليها، على خلفية مشهديات راهنة عن معنى القسوة، والهويات المتوهمة والدامية التي أفرزتها الحرب.

"عزلة الحلزون" هي من ضفة أخرى، سيرة قطّاع الطرق في الأمس واليوم، وقراءة في طبقات اللغة واللهجة والتواريخ الزائفة، وكيف تكون الحكاية مؤنثاً، والراوي ذكراً، ما يفسد قلب الطائر بطعنة من أنياب ذئب.

تقع الرواية في 213 صفحة من الحجم المتوسط، وهي استمرار للمنهج السردي الذي بدأه خليل صويلح في "ورّاق الحب"، ولكن باشتباك أكبر مع الحكاية وتفكيكها إلى وحدات صغرى تشكّل معاً جدارية للخرائط الجديدة الممزّقة.

 

يُذكر أن خليل صويلح روائيّ وصحافيّ سوريّ فازت روايته الأخيرة "اختبار الندم" (نوفل) بجائزة الشيخ زايد للكتاب العام 2018، وهي الثانية التي يحوزها الكاتب بعد جائزة نجيب محفوظ عن روايته الأولى "ورّاق الحبّ" العام 2009. صدر له أيضًا في الرواية "بريد عاجل"، "دع عنك لومي"، "زهور وسارة وناريمان"، "سيأتيك الغزال" و"جنّة البرابرة". وله في النقد "قانون حراسة الشهوة" و"ضدّ المكتبة".

***

مقطع من الرواية

"أبلغتني رهام بعد يومين من وصولها البلدة، باتّصالٍ هاتفيّ مشوّش، بأنّها وجدت بقايا شاهدة الرخام التي تحمل اسم أبيها، لكنّها لم تجد مكان القبر بعد، وبأنّها لن تعود حتّى تعثر عليه، وتعيد ترميمه كما كان، ثمّ قالت بتصميم: "لن أعود قبل أن أكتب السطور الأولى من سيرة أبي المحذوفة من وثائق السجلّات الرسمية.".

كنت أحرّك ملعقة السكّر في الكأس الثانية من شايٍ ثقيل، أعددته بنفسي، لمقاومة صداع كان يلازمني منذ الصباح، حين سمعتُ وقع كعب حذاء نسائيّ على الدرج. توقّفتُ عن تحريك الملعقة، للتأكّد من جهة الصوت. أحسستُ باضطراب مفاجئ في أضلاعي، مع اقتراب وقع الخطوات، فقد كان في التوقيت نفسه الذي أتت فيه رهام سمعان إلى دار النشر أوّل مرّة، قبل سنة وثلاثة أشهر وتسعة عشر يومًا، تستفسر عن معجم بالفرنسيّة، وعن عناوين كتب محظورة".

للمزيد من أدب وثقافة:


 

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق صدور كتاب "حدود المادة: الكيمياء والتعدين والتنوير" للباحث يلمار فورش
التالى أبو جعفر المنصور... أول من أرسى أصول حركة الترجمة

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws