أخبار عاجلة
"كتفك" قد يكشف احتمال إصابتك بمرض مزمن! -
رقم مميز يتفوق به اليامي على حراس كأس آسيا -

لبنان.. الجيش يمنع مناصري عون من التعدي على المحتجين

أفاد مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" بوصول المسيرات إلى ساحتي الشهداء ورياض الصلح وسط بيروت فيما تدافع مناصرو رئيس الجمهورية ميشيل عون مع قوات الجيش بعد محاولاتهم التعدي على المحتجين في بعبدا.

وذكر تلفزيون "إم.تي.في" اللبناني على "تويتر" خروج عدد من المحتجين في تظاهرات، الأحد، وسط تدابير أمنية مشددة، إلا أن كثيرين لم يستطيعوا الوصول إلى بعبدا، بسبب الإجراءات الأمنية المشددة.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأن قوات مكافحة الشغب فصلت بين متظاهرين مؤيدين للرئيس اللبناني، ميشال عون، وبين محتجين من "حزب سبعة" والحراك المدني على طريق القصر الجمهوري.

ودعا اللبنانيون لتظاهرات حاشدة، اليوم، للتأكيد على أولوية الاستشارات النيابية الملزمة، التي تسبق تشكيل الحكومة الجديدة، في استمرار للتحركات والاحتجاجات التي انطلقت في 17 أكتوبر ضد الطبقة السياسية الحاكمة، التي يتهمها المحتجون بالفساد.

وتعجز القوى السياسية عن تشكيل حكومة، بعد شهر من استقالة رئيس الوزراء، سعد الحريري، تحت ضغط الشارع.

والسبت، وصلت المسيرة الحاشدة، التي انطلقت من أمام سيار الدرك في فردان، إلى وسط العاصمة بيروت، بعدما اخترقت شارع فردان من أمام مبنى الكونكورد نزولاً إلى شارع مصرف لبنان، ثم منطقة القنطاري، وصولاً إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء. ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات تطالب بالتغيير، وبسرعة تشكيل حكومة. وكان "أهالي بيروت" قد دعوا إلى هذه المسيرة تحت شعار "من بيروت الكرامة إلى الثوار في كل لبنان".

من التباريس الأشرفية والخندق الغميق السبتمن التباريس الأشرفية والخندق الغميق السبت

كما تجمع المحتجون أمام مبنى مصرف لبنان في شارع الحمراء، رافعين لافتات "ضد سياسة حكم المصارف الظالمة" و"ضد السياسات المالية" للمصرف المركزي، وأطلقوا هتافات تطالب بـ"استرجاع الأموال المنهوبة"، وذلك وسط مواكبة أمنية.

ومن جهة التباريس الأشرفية انطلقت تظاهرة نسائية، معظم المشاركات فيها من النساء والأمهات اللواتي يحملن الورود ويرددن النشيد الوطني ويهتفن "ما بدنا طائفية بدنا وحدة وطنية". والتقت هذه التظاهرة النسائية بتظاهرة مماثلة قادمة من جهة الخندق الغميق.

من التباريس والأشرفية والخندق الغميق السبتمن التباريس والأشرفية والخندق الغميق السبت

وتجمع عشرات المتظاهرين أمام السفارة العراقية بالرملة البيضاء في بيروت، بوقفة رمزية تضامناً مع المحتجين العراقيين، رافعين لافتات تعبر عن تضامنهم ومضيئين الشموع على أرواح القتلى.

أمام السفارة العراقية في بيروت السبتأمام السفارة العراقية في بيروت السبت

إلى ذلك شاركت مدينة طرابلس (شمالاً) عبر مسيرات انطلقت من مختلف مناطقها وصولاً إلى ساحة عبد الحميد كرامي "النور". وقد انطلقت من باحة المعرض مسيرة لقطاعات المهن الحرة، ضمت محامين وأطباء ومهندسين وتجاراً ومعلمين وأساتذة جامعيين، جابت شوارع المدينة وصولاً إلى ساحة الاعتصام. وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية ولافتات تدعو إلى "الإسراع بالتكليف وبتشكيل حكومة جديدة ولجم عملية التلاعب بالنقد الوطني وملاحقة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة".

أمام السفارة العراقية في بيروت السبتأمام السفارة العراقية في بيروت السبت

كما جابت مسيرة نسائية حاشدة شوارع المدينة وصولاً إلى ساحة الاعتصام تحت شعار "صرخة نساء الشمال". وحملت المشاركات فيها وغالبيتهن من ربات البيوت شعارات تدعو إلى "مكافحة الفساد وبناء دولة القانون والعدالة الاجتماعية وإيجاد فرص عمل لوضع حد للبطالة المستشرية".

وانضمت إلى المعتصمين تباعاً وفود من مناطق شمالية ولبنانية، لاسيما من الجنوب.

من احتجاجات لبنانمن احتجاجات لبنان

ونفذ محتجون وقفة أمام مبنى فرع مصرف لبنان في طرابلس، حاملين الأعلام اللبنانية، مرددين هتافات تطالب بـ"إسقاط السياسة المالية التي قسمت لبنان إلى طبقتين فقيرة وغنية".

كما انطلقت مسيرة طلابية من مدخل طرابلس الجنوبي وجابت شوارع المدينة مروراً بشارع عزمي وبوليفار فؤاد شهاب، وصولاً إلى ساحة النور، تحمل علماً لبنانياً كبيراً وتتقدمها سيارات تبث عبر المكبرات الأغاني الوطنية وهتافات مطالبة بالتغيير، وسط مواكبة من القوى الأمنية.

إلى ذلك نظم المتظاهرون بساحة إيليا في مدينة صيدا (جنوباً)، مظاهرة إلى مقر فرع مصرف لبنان في صيدا، حيث تجمعوا أمام مدخله، وأطلقوا هتافات منددة بالسياسات المالية والمصرفية وانهيار سعر صرف الليرة أمام الدولار. إلى ذلك رشق عدد منهم المبنى بحبات البندورة، على وقع القرع على الطناجر، وسط انتشار لعناصر الجيش.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق "كتفك" قد يكشف احتمال إصابتك بمرض مزمن!
التالى كيف تتخلص من الإزعاجات على "إنستغرام"؟
 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws