أخبار عاجلة
أصالة نصري تُدافع عن صابرين.. وتدفع الثمن! -
Lowe's to close 12 stores across Quebec in major restructuring -
كيف تضمن اتصالا آمنا بالإنترنت؟ -
سقوط طائرة حربية "مجهولة" في ليبيا -

واشنطن: قطر لم توقع على قانون مكافحة الإرهاب

كشف تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي أَن قطر لم توقع على قانون مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال، الذي تم الاتفاق عليه عام 2018، حيث مازال القانون ينتظر موافقة الأمير القطري. وألمح إلى أن قطر تقوم بمحاكمات شكلية ضد داعمي الإرهاب، وغالبا ما تنتهي تلك المحاكمات بدون توجيه التهم وتبرئتهم في نهاية المطاف.

وفي التفاصيل، ذكرت وزارة الخارجية الأميركية في تقريرها السنوي عن الإرهاب للعام 2018 ، الذي أعلنت عنه الجمعة، أن الحكومة القطرية وضعت العام الماضي مسودة قانون لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، لكنها لم توقع عليه حتى الآن، ومازال القانون ينتظر الموافقة النهائية من قبل مجلس الوزراء والأمير تميم.

محاكمات شكلية

كما أشار التقرير إلى أنه "في مايو، صنفت قطر 28 شخصًا وكيانًا محليًا لتورطهم في دعم الإرهاب. كما قامت الدوحة بمحاكمة ثلاثة أفراد متهمين بدعم الإرهاب عام 2016-2015 وأُدين شخص واحد واستؤنف الحكم، وتمت تبرئة اثنين. لكن قطر أعادت توجيه الاتهام إلى الثلاثة جميعًا في يوليو 2017، وظلت قضاياهم معلقة في نهاية عام 2018.

واستأنف النائب العام القطري حكم البراءة، وأُفرج عن شخص واحد من الاحتجاز بينما ظلت التهم الجديدة قيد النظر.

بالإضافة إلى ذلك، ظل ممول رابع مصنف من قبل الأمم المتحدة، في الحجز، في حين واصلت النيابة العامة محاكمة الأشخاص غير المصنفين من قبل الأمم المتحدة بتهم تمويل الإرهاب، بما في ذلك مواطن قطري انضم إلى داعش في سوريا وتم اعتقاله لدى عودته.

وفي قضية أخرى، شملت 25 شخصًا أدينوا بتهم تتعلق بالإرهاب في عام 2017 ، أدين 23 منهم أيضًا بتهمة تمويل داعش وبقيت قضايا الرجال قيد الاستئناف أمام محكمة النقض. ومن بين هؤلاء الـ 25 ، سُجن 18 شخصًا (تتراوح مدة عقوبة السجن بين ثلاث سنوات و 13 عامًا) ، بينما أدين الرجال السبعة الآخرون غيابياً ولا يزالون هاربين."

عبدالرحمن عمير النعيمي
اهمال متعمد

يذكر أن تقريرا استخباراتيا سابقا في عهد الرئيس أوباما اتهم قطر بانها واحدة من أكثر الدول دعما للإرهاب وتساهلاً في تمويله. وأضاف التقرير الذي نشره معهد الدفاع عن الديموقراطية تحت عنوان Qatar and terror finance ، أنه على الرغم من حجمها الصغير، إلا أن بعض المسؤولين الأميركيين يصفون الدوحة بأنها أكبر مصدر للتبرعات في المنطقة للجماعات المتطرفة، حيث يعود إرث قطر التاريخي من الإهمال ضد تمويل الإرهاب إلى أكثر من عقدين ، واصفًا هذا الإهمال بالمتعمد.

إلى ذلك، أضاف التقرير أنه "في الفترة الأخيرة كان هناك تركيز كبير على عبد الرحمن النعيمي وهو مواطن قطري تم إدراجه في القائمة السوداء من قبل الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتهمة تمويل القاعدة، إلا أن عدة تقارير أكدت أن النعيمي لا يزال رجلاً حراً في قطر، ويرجع ذلك إلى علاقاته الواسعة بالنخبة الحاكمة في الدوحة.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق هواوي تنافس آبل بحاسب جديد
التالى الأمم المتحدة: شرطة كوسوفو انتهكت حقوق الإنسان وقرار مجلس الأمن

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws