أخبار عاجلة
بوريل: المجر لن تستضيف اجتماع وزراء الخارجية -
هل حقًا نتنياهو من يطيل أمد الحرب على غزة؟ -
ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟ -
النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب -

بولندا تعزز وجودها العسكري على حدود روسيا وبيلاروسيا

بولندا تعزز وجودها العسكري على حدود روسيا وبيلاروسيا
بولندا تعزز وجودها العسكري على حدود روسيا وبيلاروسيا

اخبار العرب -كندا 24: الأربعاء 10 يوليو 2024 09:56 صباحاً ​تركيا تطالب «الناتو» بمراعاة حساسيتها المتعلقة بمكافحة الإرهاب

طالبت تركيا حلف شمال الأطلسي (ناتو) بتعزيز جهوده ومراعاة حساسية أعضائه فيما يتعلق بالأمن القومي ومكافحة الإرهاب. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن أنقرة تنتظر من قمة زعماء «الناتو» نتائج تأخذ بعين الاعتبار حساسية الأمن القومي للدول الحليفة، وتعزز روح التضامن والتحالف والوحدة بينها.

إردوغان مع قرينته لدى وصوله واشنطن (رويترز)

وانتقد إردوغان في مؤتمر صحافي عقده في مطار إيسنبوغا في أنقرة قبل توجهه إلى واشنطن للمشاركة في القمة التي تعقد بمناسبة مرور 75 عاماً على تأسيس الحلف، وتستمر حتى يوم الخميس، عدم تقديم حلفاء تركيا داخل «الناتو» الدعم الكافي لبلاده في مكافحة الإرهاب.

إردوغان مع قادة دول «الناتو» بواشنطن في ذكرى تأسيس الحلف (رويترز)

«الناتو» ومكافحة الإرهاب

وأكد إردوغان، أهمية تنفيذ القرارات المتخذة خلال قمة فيلنيوس التي عقدت في يوليو (تموز) 2023، خصوصاً فيما يخص مكافحة الإرهاب، وإزالة العراقيل أمام تجارة الصناعات الدفاعية بين الحلفاء.

وتنتقد تركيا فرض حظر بيع بعض الأسلحة وقطع غيارها من جانب بعض الدول الغربية الأعضاء في «الناتو» عليها منذ عام 2019؛ بسبب عمليتها العسكرية «نبع السلام» ضد القوات الكردية في شمال سوريا.

الرئيس فلاديمير بوتين اجتمع مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في آستانة عاصمة كازاخستان (أ.ب)

كما تنتقد الدعم الأميركي والغربي لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قوامها الرئيسي، والتي تقاتلها تركيا خوفاً من تأسيس ما تسميه «دويلة إرهابية» على حدودها.

ودعا إردوغان «الناتو» لتعزيز جهوده على صعيد مكافحة الإرهاب بشكل «حازم وشامل»، قائلاً إنه سيطرح قضية التهديدات الإرهابية الزائدة في محيط تركيا وحول العالم، على طاولة مباحثاته الثنائية على هامش القمة. وأضاف الرئيس التركي أنه سيجري مشاورات خلال قمة «الناتو» بواشنطن، بهدف تعزيز قدرات الحلفاء وهيكلية الردع والدفاع للحلف، ومتابعة القرارات المتخذة خلال القمة الماضية بالعاصمة الليتوانية فيلنيوس.

«الناتو» وأوكرانيا

ولفت إلى أن القمة ستتخللها كذلك جلسة مع ممثلين عن الاتحاد الأوروبي، وأخرى حول أوكرانيا. وقال إردوغان إنه وفي الوقت الذي يعلم فيه الجميع دعم تركيا لسيادة واستقلالية الأراضي الأوكرانية، فإن أنقرة تدعم جميع الإجراءات الداعمة للبلد الذي يشهد حرباً مستمرة للعام الثالث. وشدّد على أن تركيا تحافظ، في الوقت ذاته، على موقفها المبدئي الحريص على الحيلولة دون انخراط «الناتو» في هذه الحرب، ومستعدة لفعل ما يلزم من أجل وقف إطلاق النار في المرحلة الأولى، ومن ثم تحقيق السلام الدائم في أوكرانيا.

إردوغان (يسار) والرئيس الأميركي بايدن (يمين) (رويترز)

وعد إردوغان أن قمة «الناتو» الحالية تحمل أهمية أخرى من حيث إسهامها في تحديد رؤية الحلف إزاء منطقته الجنوبية، لافتاً إلى أن العالم السيبراني ومكافحة التضليل المعلوماتي والتحديات التي تفرضها التكنولوجيات الحديثة، ستكون على جدول الأعمال أيضاً. وأشار إلى أن تركيا ضمن البلدان الخمسة الأولى الأكثر إسهاماً في بعثات وعمليات «الناتو»، وأن دعمها للحلف واضح، خاصة في هذه المرحلة التي تزداد فيها التهديدات المختلفة.

علاقات تركيا و«الناتو»

وعن مستقبل العلاقات بين تركيا و«الناتو»، خاصة بعد أن يتسلم رئيس الوزراء الهولندي السابق، مارك روته، منصب الأمين العام للحلف في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، قال إردوغان إن أنقرة ستواصل تعزيز مكانتها داخل الحلف. وأضاف أن هناك لقاءً سيجمعه مع روته في واشنطن، على هامش القمة، مشيراً إلى أنه وعده بزيارة تركيا قبل توليه مهامه رسمياً أميناً عاماً لـ«الناتو». وأردف: «خصوصاً فيما يتعلق بالمسألة الإسرائيلية - الفلسطينية، فإننا لم نحصل من (الناتو) على ما كنا نتوقعه وننتظره من الحلف. وآمل أن نحصل عليها خلال لقاءاتنا في واشنطن».

وأوضح أن وزيري خارجية ودفاع تركيا سيجريان مباحثات في هذا الإطار، على هامش قمة الحلف بواشنطن، مضيفاً: «سنوجه تحذيرات خلال اللقاءات هذه».

قضية «إف 35»

في سياق متصل، انتقد رئيس البرلمان التركي، نعمان كورتولموش، استبعاد بلاده من المشروع متعدد الأطراف الذي يشرف عليه «الناتو» لإنتاج وتطوير مقاتلات «إف 35» الشبحية الأميركية بسبب اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400» عام 2017. وقال إن تركيا قادرة على إنتاج ما تحتاجه من الصناعات الدفاعية إذا تجاهل حلفاؤها تلبية احتياجاتها بهذا المجال. وذكر كورتولموش، خلال لقاء مع الصحافيين الأتراك على هامش قمة رؤساء برلمانات الدول الأعضاء في الناتو أن «حقيقة استبعادنا من مشروع مقاتلة (إف 35) هي ازدواجية معايير خطيرة».

وأضاف: «استبعدت تركيا من مشروع كانت من مؤسسيه منذ البداية دون أي مبرر معقول، أصبحت تركيا دولة قادرة على المنافسة في العالم في هذه المجالات، وهي بوصفها دولة ذات سيادة تراعي أولوياتها في الأمن القومي مثلما تراعي تحالفاتها».

وفيما يتعلق بشراء تركيا لمنظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400» على الرغم من اعتراض «الناتو»، قال كورتولموش إن «موقف تركيا من التطورات في العراق وشمال سوريا واضح، ترى تركيا في المنظمات الإرهابية التي تقدم لها بعض الدول دعماً سياسياً ولوجيستياً واستخبارياً وعسكرياً بين الحين والآخر، تهديداً كبيراً، والغرض من شراء المنظومة الروسية هو حماية سلامة الأراضي التركية فقط». وعد أن «قانون مكافحة أعداء أميركا بالعقوبات» (كاتسا) يستخدم بوصفه أداة سياسية ضد تركيا، مضيفا: «أعتقد أنها عقوبة غير عادلة وازدواجية في المعايير، لو لبى الغرب حاجاتنا من أنظمة الدفاع الجوي بالفعل، لما وصلنا إلى هذه الحالة».

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق الجيش الصومالي يدمر أوكاراً لـ«الشباب» في جنوب غربي البلاد
التالى «أولمبياد باريس»: البرازيلية فيريرا تخطط لنيل ذهبية الملاكمة

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.