أخبار عاجلة
سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة -
مشكلة تقنية أخرى تهدد العالم في 2038 -

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين اختطاف ناشط

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين اختطاف ناشط
بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين اختطاف ناشط

اخبار العرب -كندا 24: الأربعاء 10 يوليو 2024 08:28 صباحاً قالت إنها وثقت حالات احتجاز لما لا يقل عن 60 فرداً بسبب انتمائهم السياسي

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الأربعاء، السلطات الليبية للعمل على الإفراج عن الناشط السياسي المعتصم العريبي، ووضع حد لعمليات الاعتقال التعسفي، وفق ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء. وقالت البعثة في بيان إن مسلحين مجهولين بملابس مدنية خطفوا العريبي (29 عاماً) يوم الاثنين في مدينة مصراتة، هو وصديقه محمد أشتيوي. وذكرت البعثة في البيان أنه «رغم إطلاق سراح السيد أشتيوي بعد تعرضه للضرب، فإن مكان وجود السيد العريبي لا يزال مجهولاً».

وحثت البعثة أجهزة الأمن وإنفاذ القانون في مصراتة على التحقيق بشكل عاجل في اختطاف العريبي، والكشف عن مكانه وضمان إطلاق سراحه سالماً على الفور. ومصراتة مدينة ساحلية، تقع على بعد نحو 200 كيلومتر شرق العاصمة طرابلس، والحكومة في طرابلس، التي يقودها عبد الحميد الدبيبة، هي التي تعد مسؤولة عن مصراتة، لكنها لم تعلق على القضية.

وأضافت بعثة الأمم المتحدة موضحة: «لا تزال حالات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري، وسوء المعاملة والتعذيب والوفيات في أثناء الاحتجاز تعصف بليبيا، وسط تفشي ظاهرة الإفلات من العقاب». ولم تشهد ليبيا فترات سلام واستقرار تُذكر، منذ انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي في 2011 أطاحت بمعمر القذافي.

وفي 2014 انقسمت البلاد، وباتت تسيطر جماعات وفصائل مسلحة، يوجد مقرها في بنغازي، ثاني أكبر مدن البلاد على الشرق، بينما تسيطر جماعات وفصائل على الغرب، ومقرها العاصمة طرابلس، وفي كل مدينة هناك إدارة تحكم ذلك الشطر. وتابع بيان بعثة الأمم المتحدة قائلا: «وثقت البعثة حالات احتجاز لما لا يقل عن 60 فرداً بسبب انتمائهم السياسي الفعلي أو المتصور».

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق «الدفاع» السعودية توقع عقداً مع «إيرباص» لشراء 4 طائرات تزوّد بالوقود
التالى حسناء فيلكا تشبه تمثال أفروديت الشهير

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.