أخبار عاجلة
سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة -
مشكلة تقنية أخرى تهدد العالم في 2038 -

هل يمكن لميسي أن يلحق برونالدو في صدارة الهدافين الدوليين؟

هل يمكن لميسي أن يلحق برونالدو في صدارة الهدافين الدوليين؟
هل يمكن لميسي أن يلحق برونالدو في صدارة الهدافين الدوليين؟

اخبار العرب -كندا 24: الأربعاء 10 يوليو 2024 08:23 صباحاً صراع القرن بين النجمين الأسطوريين لم ينتهِ بعد

انفتحت جبهة جديدة في المنافسة التي تبدو أبدية بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

في السنوات الأخيرة، بدا أن ميسي، وفقاً لمعظم المقاييس الموضوعية، قد ابتعد عن رونالدو ليعد أفضل لاعب في العصر الحديث وذلك وفقاً لشبكة «The Athletic».

ميسي لديه ميدالية الفوز بكأس العالم ورونالدو لا يملكها. ميسي لديه 8 كرات ذهبية مقابل 5 كرات لرونالدو. يمتلك ميسي 12 لقباً في الدوري المحلي في كرة القدم الأوروبية (10 ألقاب في الدوري الإسباني مع برشلونة ولقبان في الدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان) بينما يمتلك رونالدو 7 ألقاب، موزعة على فترات في إنجلترا مع مانشستر يونايتد وإسبانيا مع ريال مدريد وإيطاليا مع يوفنتوس. وقد فاز كل منهما بأغلى بطولة دولية في قارتهما؛ حيث فاز رونالدو ببطولة أوروبا عام 2016 وميسي بـ«كوبا أميركا» عام 2021.

ومع ذلك، لا يتفوق ميسي بكل المقاييس. رونالدو لديه ميدالية الفوز بدوري أبطال أوروبا (5 ميداليات) أكثر من ميسي بـ4 ميداليات. يمتلك رونالدو أهدافاً على مستوى الأندية (765) أكثر من ميسي (729)، لكن أنصار ميسي سيشيرون إلى أن ميسي لديه تمريرات حاسمة على مستوى الأندية (354) أكثر من رونالدو (238).

وبغض النظر عن أيهما تفضل، فقد كان هذا لفترة طويلة هو الاحتكار الثنائي المميز لكرة القدم الحديثة. رونالدو هو ريال مدريد وميسي هو برشلونة. رونالدو هو «نايكي» وميسي هو «أديداس». لقد كان ذلك موضوع كتاب أعده صحافيان من صحيفة «وول ستريت جورنال» بعنوان: ميسي ورونالدو: تنافس واحد، اثنان من الـ«جي أو تي»، والعصر الذي أعاد تشكيل اللعبة في العالم. ويوجد موقع إلكتروني بعنوان «ميسي ورونالدو»؛ حيث يمكنك أن تتصفح سجلاتهما المتنافسة وتجد الإحصائية التي تناسب روايتك.

لكنّ هناك رجلاً واحداً يقف بين الثنائي وهذا الرجل هو علي دائي، مهاجم إيران الذي سجل 108 أهداف لمنتخب بلاده بين عامي 1993 و2006، ما جعله يحتل المركز الثاني مناصفة مع ميسي في قائمة اللاعبين الدوليين الأكثر تسجيلاً للأهداف على الإطلاق. ويحتل رونالدو الصدارة برصيد 130 هدفاً. لم تكن مسيرة دائي على مستوى الأندية قريبة من هذا الرقم؛ حيث سجل 134 هدفاً على مدار 13 عاماً، وبالكاد ترك بصمة في أعلى مستوى في كرة القدم الأوروبية للأندية.

ميسي لديه ميدالية الفوز بكأس العالم ورونالدو لا يملكها (أ.ف.ب)

بتسجيله الهدف الثاني للأرجنتين في مرمى كندا في فوزها في نصف النهائي 2 – 0، ليحجز مقعداً لمنتخب بلاده في نهائيات «كوبا أميركا» على التوالي، ارتفع رصيد ميسي إلى 109 أهداف، ليعزز مكانة رونالدو وميسي في المركزين الأول والثاني في قائمة الهدافين الدوليين على مر العصور. ولوضع ذلك في سياقه التاريخي، سجل بيليه البرازيلي العظيم 77 هدفاً في 92 مباراة، بينما سجل الأرجنتيني دييغو مارادونا 34 هدفاً في 91 مباراة.

6 لاعبين آخرين فقط تجاوزوا عتبة الـ80 هدفاً؛ البولندي روبرت ليفاندوفسكي (83)، والمجري فيرينك بوشكاش (84)، والبلجيكي روميلو لوكاكو (85)، ثم هناك علي مبخوت من الإمارات العربية المتحدة (85)، والماليزي مختار دهاري (89)، والهندي سونيل شيتري (94). الثلاثة الأخيرون استفادوا جميعاً من اللعب داخل القارات، حيث مستوى كرة القدم أقل بشكل واضح.

ومع تقدم ميسي إلى المركز الثاني، يطرح السؤال حول ما إذا كان فارق الـ21 هدفاً بين ميسي (109) ورونالدو (130) هو فارق قد يتم تجاوزه. عانى رونالدو صيفاً سيئاً؛ حيث شارك أساسياً في جميع مباريات البرتغال في «يورو 2024» التي انتهت في ربع النهائي ضد فرنسا، لكنه فشل في تسجيل أي هدف خارج ركلات الترجيح. وقد فتح هذا الأمر نقاشاً حول ما إذا كان رونالدو، الذي سيبلغ الأربعين من عمره في فبراير (شباط) المقبل، قد ينهي مسيرته الدولية.

كتب قائد منتخب البرتغال على وسائل التواصل الاجتماعي بعد الهزيمة أمام فرنسا، يوم الجمعة، أنه ربما لا يزال أمامه بطولة أخرى. وقال: «أردنا المزيد. كنا نستحق المزيد. من أجلنا. لكل واحد منكم. من أجل البرتغال. نحن ممتنون لكل ما قدمتموه لنا ولكل ما حققناه. داخل وخارج الملعب، أنا على يقين من أن هذا الإرث سيُحترم وسيستمر بناؤه. معاً».

قال مدرب منتخب البرتغال روبرتو مارتينيز، بعد خروج فريقه، إنه «من المبكر جداً» القول إن كان رونالدو (39 عاماً) قد لعب مباراته الأخيرة مع منتخب بلاده. قال رونالدو، في وقت سابق: «أنا لا أتبع الأرقام القياسية، بل هي تتبعني»، في إشارة ضمنية إلى تواضع لم يكن ظاهراً دائماً في سلوكه أثناء لعبه مع البرتغال أو مع الأندية التي لعب لها في السنوات الأخيرة.

وبعض هذه الأرقام القياسية خارقة للعادة. فهو الهداف الأول في كرة القدم الدولية للرجال، وأول من شارك وسجل في 5 بطولات أوروبية وأول من سجل في 5 بطولات مختلفة لكأس العالم.

«ما الذي تبقى ليهزمه رونالدو؟» سؤال أجاب عنه اللاعب في يونيو (حزيران) 2023، قائلاً: «ليس لدي أي فكرة. أعرف أن هناك أرقاماً قياسية أحملها».

وفي حال استمر حتى عام 2026؛ حيث ستقام كأس العالم في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، فإن ميسي سيكون في مواجهة جدية للحاق برونالدو، الذي سيكون قادراً على المنافسة في تصفيات كأس العالم ودوري الأمم الأوروبية وكأس العالم نفسها، بالإضافة إلى المباريات الودية الدولية. وسيتطلب ذلك أداءً ضعيفاً للغاية من رونالدو ومستويات استثنائية من ميسي خلال العامين المقبلين للحاق به.

رونالدو لديه ميدالية الفوز بدوري أبطال أوروبا (5 ميداليات) أكثر من ميسي بواحدة (أ.ف.ب)

ومع ذلك، إذا قرر رونالدو تعليق حذائه الدولي، فإن ميسي قد يتخيل فرصة لمنافسة رونالدو على أحد الأرقام القياسية المتبقية له. بلغ ميسي للتو 37 عاماً، أي أصغر من غريمه بعامين، وهو الهداف الدولي الأكثر كفاءة. سجل ميسي 109 أهداف في 186 مباراة دولية، أي هدف كل 1.7 مباراة، بينما سجل رونالدو 130 هدفاً في 212 مباراة، أي هدف كل 1.63 مباراة.

هناك فرص لتسجيل 21 هدفاً. تنتظر الأرجنتين مباراة نهائي «كوبا أميركا» في ميامي مساء الأحد ضد أوروغواي أو كولومبيا، بينما تتبقى 12 مباراة أخرى للأرجنتين في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم.

هناك بعد ذلك مباريات دولية ودية يجب أخذها في الاعتبار، بالإضافة إلى مباراة نهائية محتملة بين الفائزين في «يورو 2024» و«كوبا أميركا» هذا الصيف، إذا تمكن «الكونميبول» والاتحاد الأوروبي لكرة القدم من إيجاد موعد في النظام.

ثم، في حالة وصول الأرجنتين إلى نهائي كأس العالم، ستكون هناك 8 مباريات ضمن البطولة للوصول إلى النهائي. إذن هناك 22 مباراة تنافسية محتملة، قبل أن نأخذ في الاعتبار المباريات الودية. كل هذا يتم على افتراض أن ميسي سيستمر في كأس العالم مرة أخرى، بعد أن حقق حلمه برفع الكأس في قطر عام 2022.

والأكثر إلحاحاً، هناك مسألة صغيرة تتمثل في محاولة الفوز بـ«كوبا أميركا» للمرة الثانية على التوالي مع منتخب بلاده. ومع ذلك، قد يكون لدى ميسي في ذهنه رد أخير على رونالدو.

"); googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-3341368-4'); }); }

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق أولمبياد باريس: «تيدي الكبير» يسعى للميدالية الذهبية الثالثة في الجودو
التالى «حزب الله»: المسيّرات الانقضاضية «كسرت شوكة» الإسرائيليين

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.