أخبار عاجلة
مصر.. حلمي بكر يشن هجوما حادا على محمد رمضان -
بيانات حديثة عن مخزون النفط السعودي -

من إبراهيم إلى إيران

من إبراهيم إلى إيران

اخبار العرب -كندا 24: الخميس 14 أكتوبر 2021 07:26 صباحاً RT

تابعوا RT علىRT
RT

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا وايكاتيرينا مور، في "كوميرسانت"، حول نفاد صبر واشنطن وموقفها من التقارب بين السعودية وإيران.

وجاء في المقال: احتفل وزراء خارجية الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة في واشنطن بالذكرى السنوية لـ "اتفاقيات إبراهيم" التي تمت بدعم من الرئيس دونالد ترامب، وفتحت مرحلة جديدة في العلاقات العربية مع الدولة اليهودية. وقد عُدّت تلك الاتفاقات، من بين أمور أخرى، وثائق موجهة ضد إيران.

إدارة بايدن، خلاف سابقاتها، لا تسلك طريق المواجهة في منطقة الخليج، إنما ترحب بالحوار الجاري بين السعودية وإيران.

وعلى خلفية الدفء الملاحظ في الخليج، يكتسب موضوع البرنامج النووي الإيراني أهمية خاصة. ومع أن المشاورات بشأن عودة الولايات المتحدة وإيران إلى خطة العمل الشاملة المشتركة بدأت في أبريل في فيينا، لكنها لم تؤد إلى نتيجة بعد.

أما إسرائيل، فتستغل انقطاع المفاوضات، وتحاول إقناع إدارة جو بايدن بوضع "الخطة ب" استعدادا لاحتمال فشل المفاوضات مع إيران. وقد جرى تأكيد ذلك مرة أخرى خلال زيارة يائير لابيد إلى واشنطن.

لطالما اعتبر الإسرائيليون خطة العمل الشاملة المشتركة شديدة الضعف، واقترحوا ربطها بالحد من برنامج طهران الصاروخي، ونشاطها الإقليمي، ونفوذها السياسي في سوريا ولبنان والعراق واليمن. كان دونالد ترامب يوافق إسرائيل على ذلك. ولم تكن إدارة جو بايدن لترفض مثل هذا الخيار أيضا، لكن طهران، بدعم من موسكو، بينت أنها لن توافق على تغيير معايير خطة العمل الشاملة المشتركة. وحتى، من دون ذلك، استعصت المفاوضات.

ويؤكد موقع Axios أن الإسرائيليين نصحوا الولايات المتحدة بتطوير حزمة جديدة من العقوبات ضد طهران، وإشعارها، في الوقت نفسه، بأن الحل العسكري للمشكلة مطروح على الطاولة. ويبدو أن هذه المحادثات كانت مقنعة. فقد طفح كيل واشنطن.

تحدث المبعوث الأمريكي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، اليوم. وقال: "هناك احتمال كبير لأن تختار إيران مسارا مختلفا، ونحن في حاجة إلى تنسيق أعمالنا مع إسرائيل وشركائنا الآخرين في المنطقة".

وفي الأيام القريبة المقبلة، سيسافر مالي إلى السعودية وقطر والإمارات لمناقشة السيناريوهات المحتملة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تابعوا RT علىRT
RT

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق مصر.. دار الإفتاء ترد على فتوى مثيرة للجدل حول جماع الزوجة
التالى مصر.. حلمي بكر يشن هجوما حادا على محمد رمضان

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.