أخبار عاجلة
توترات روسية أميركية على حدود أوكرانيا -
تواصل منافسات البطولة العربية لكرة القدم -
طهران: هناك قضايا عالقة بمحادثات فيينا -

الخارجية الروسية: لا أدلة على ارتكاب مواطنين روس جرائم في ليبيا

الخارجية الروسية: لا أدلة على ارتكاب مواطنين روس جرائم في ليبيا

اخبار العرب -كندا 24: الأربعاء 13 أكتوبر 2021 02:13 مساءً Sputnik Anton Denisov

مبنى وزارة الخارجية الروسية في موسكو
تابعوا RT علىRT
RT

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن القرار الذي قدمته البعثة الدولية لتقصي الحقائق في ليبيا للمجلس الدولي لحقوق الإنسان لا يتضمن أدلة على ارتكاب مواطنين روس جرائم في هذا البلد.

إقرأ المزيد

روسيا: التقارير حول عرقلتنا المزعومة لعمل البعثة الأممية لدعم ليبيا تسريب كاذب

وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا في تعليق لها، اليوم الأربعاء، إن المعلومات الواردة في التقرير الأول الذي قدمته البعثة المذكورة في 7 أكتوبر الجاري خلال الدورة الـ 48 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تحتاج إلى دراسة معمقة، "لكن حتى التحليل الأولي (لنص التقرير) يثير تساؤلات عدة بشأن مضمونه، وخاصة فيما يتعلق بالتقيد بمبدأ الموضوعية والحيادية".

وتابعت زاخاروفا أن معظم مخرجات التقرير تعتمد على "محادثات" مع ضحايا غير مذكورة أسماؤهم ومعلومات من مصادر مفتوحة ذات مصداقية مشكوك فيها، "بما في ذلك تقرير ذو طابع دعائي سافر" أعدته شبكة BBC البريطانية، الذي "أشاع أكاذيب حول ارتكاب مواطنين روس جرائم حرب مزعومة في ليبيا".

وجددت المتحدثة نفي موسكو تواجد عسكريين روس في ليبيا، مضيفة: "من المؤسف أن يكون كاتبو التقرير قد استسلموا - قصدا منهم أم عن غير قصد - لرغبات القوى التي تسعى لاختلاق رواية كاذبة حول مشاركة موسكو في المواجهة المسلحة الليبية عبر وقوفها المفتوح إلى جانب أحد طرفي النزاع، وتشويه صورة السياسة الروسية في مسارها الليبي".

وذكرت زاخاروفا أن كاتبي التقرير تناسوا أسباب الوضع الإنساني المتأزم في ليبيا والتي قالت إنها تكمن في "تدمير الدولة الليبية عام 2011 من قبل دول الناتو التي أقدمت، في سعيها للإطاحة بنظام معمر القذافي، على عدوان ضد دولة سيادية عضو بالأمم المتحدة".

وتم إنشاء بعثة تقصي الحقائق في ليبيا، المكونة من ثلاثة أشخاص، تنفيذا لقرار صدر بهذا الشأن من قبل مجلس حقوق الإنسان عام 2020. وتتلخص مهمة البعثة في التحقيق في تقارير عن حالات انتهاك حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي في ليبيا منذ عام 2016.

 

المصدر: "تاس"

تابعوا RT علىRT
RT

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى دراسة لمعهد "ريغان" تظهر أن الأمريكيين يخافون من الصين

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.