أخبار عاجلة
أسعار الغاز في أوروبا تقفز وتسجل مستويات تاريخية -
B.C. health authority suspends pharmacy from COVID-19 vaccine program after syringes reused -
مقتل أكثر من 20 صيادا بغارة جوية في نيجيريا -

رياح التغيير الأفغانية

رياح التغيير الأفغانية

اخبار العرب -كندا 24: الأربعاء 15 سبتمبر 2021 02:25 صباحاً RT

تابعوا RT علىRT
RT

تحت العنوان أعلاه، كتب ستانيسلاف إيفانوف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول انعكاس نجاح طالبان المحتمل في بناء دولة عدالة إسلامية، على استقرار دول الجوار.

وجاء في المقال: تتابع روسيا وخمس جمهوريات سوفيتية سابقة في آسيا الوسطى الأحداث المصيرية في أفغانستان والمنطقة باهتمام وقلق كبيرين.

يرى بعض الخبراء أن الشعب الأفغاني متعدد القوميات أتيحت له، أخيرا، فرصة لاتخاذ قرار بشأن بنية الدولة ونظام السلطة. ويتوقعون أن تكون طالبان قد أخذت في الاعتبار أخطاء ونواقص فترة حكمها في 1996-2001، وأن تحاول الحكم بطريقة أكثر حضارية. وهناك من الخبراء من يستبعد أن تكون طالبان قادرة على الالتزام الكامل بالوعود التي قطعتها في الدوحة، لمنع تنظيم القاعدة وداعش والجماعات الإرهابية المماثلة من العمل في البلاد.

يبدو أن مخاوف الخبراء من وصول طالبان إلى السلطة في كابل لا أساس لها. فأولاً، ستسعى حركة طالبان المتطرفة والجماعات الإسلامية المرتبطة بها، مثل دولة خراسان الإسلامية، والحركة الإسلامية في أوزبكستان، ناهيكم بتنظيم الدولة الإسلامية أو القاعدة، بطريقة أو بأخرى، إلى التوسع عقائديا وبصورة مباشرة في آسيا الوسطى. ويمكن لطالبان ببساطة طرد هذه الجماعات من أفغانستان كمنافسين وخصوم لها في الصراع على السلطة. وقد تفرض نفسها قضية إعادة توحيد الشعوب التي تفصل بينها حدود الدولة على جدول الأعمال. فقد لجأ الآلاف من الطاجيك والأوزبك من أفغانستان إلى طاجيكستان وأوزبكستان؛

 وثانيا، حصل أولئك الذين وصلوا إلى السلطة في كابل على إمكانية الإفادة من وسائل الإعلام المملوكة للدولة، ومن الإنترنت، وسوف يبذلون قصارى جهدهم لتعزيز أسلوب حياتهم وأيديولوجيتهم في البلدان المجاورة. فالفراغ الأيديولوجي بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، ومعدلات النمو الديموغرافي في دول آسيا الوسطى التي تفوق التنمية الاقتصادية، والبطالة، وتنامي الفوارق الطبقية، والمستويات العالية من الفساد، والظلم الاجتماعي.. هذا كله، يشكل أرضا خصبة لتطرف المجتمعات الإسلامية في المنطقة. وعليه، فإن النجاحات المحتملة لطالبان في بناء مجتمع إسلامي جديد قائم على العدالة الإسلامية قد تصبح بمثابة مفجّر للاحتجاجات الاجتماعية والأزمات السياسية في دول آسيا الوسطى.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تابعوا RT علىRT
RT

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق ‏الجزائر.. نشوب حرائق غابات جديدة في 5 محافظات
التالى روسيا مهدت الطريق أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.