أخبار عاجلة
رجل توصيل يسرق طردا بعد تسليمه للعميل -
الرئيس الجزائري يعفو عن نحو 5000 سجين -

«مرسي نقل إلى قصر القبة الجمهوري حفاظا على سلامته» .. الإدارة الأمريكية أعلنت غضبها من تحركات الجيش .. كواليس الأيام الأخيرة قبل سقوط الطغاه في 30 يونيو

«مرسي نقل إلى قصر القبة الجمهوري حفاظا على سلامته» .. الإدارة الأمريكية أعلنت غضبها من تحركات الجيش .. كواليس الأيام الأخيرة قبل سقوط الطغاه في 30 يونيو
«مرسي نقل إلى قصر القبة الجمهوري حفاظا على سلامته» .. الإدارة الأمريكية أعلنت غضبها من تحركات الجيش .. كواليس الأيام الأخيرة قبل سقوط الطغاه في 30 يونيو

اخبارالعرب 24-كندا:الثلاثاء 30 يونيو 2020 02:45 مساءً الموجز - إعداد - محمد علي هـاشم 

في تقرير لوكالة رويترز عن تفاصيل الآيام الأخيرة في حكم الإخوان لمصر ، جاء فيه أنه في عام 2011 عندما طالب المحتجون بسقوط مبارك قائد القوات الجوية السابق كانت الجماهير تخشى أن تتعرض لهجوم من الجيش. إلا أن الجيش انحاز أنذاك للشعب وأرغم الرئيس على التنحي.

أما الآن في عهد الإخوان فعندما حلقت طائرة هليكوبتر فوق حشود المتظاهرين في ميدان التحرير وألقت أعلام مصر هلل المحتجون لها.

وقال الجيش إن هذه الخطوة استهدفت تشجيع المشاعر الوطنية لا اظهار التأييد السياسي. لكن المغزى كان واضحا إذ لم يكن بالمحتجين على حكم مرسي حاجة للخوف من الجيش.

وقدم الجيش لقطات مصورة من الجو للحشود الضخمة المعترضة على مرسي لمحطات التلفزيون لابراز حجم الدعم الشعبي لعزله. وقال المصدر العسكري ”أصبح لدينا الان حرب اعلامية مع الاخوان المسلمين.“

وفي تلك الليلة استهدف محتجون المقر الرئيسي لجماعة الاخوان بضاحية المقطم في القاهرة. ولم يظهر أثر للشرطة أو رجال الاطفاء. وحطم المحتجون نوافذ المبنى المكون من أربعة أدوار ونهبوا الاثاث وأشعلوا النار في المبنى فيما أعاد للاذهان الهجوم على مقر مباحث أمن الدولة عقب سقوط مبارك.

وتحرك السيسي بعد شهور من السعي دون جدوى لحمل الرئيس على التوصل لتفاهم لاقتسام السلطة مع خصومه الليبراليين والوطنيين واليساريين.

48 ساعة مهلة 

أمهلت القوات المسلحة مرسي 48 ساعة لابرام اتفاق مع المعارضة.

وأعلن السيسي على التلفزيون المصري أنه إذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال المهلة المحددة فسيتعين على القوات المسلحة ان تعلن خريطة طريق للمستقبل.

وقال الجيش إنه سيشرف على تنفيذ خريطة المستقبل بمشاركة كل طوائف الشعب والاحزاب السياسية لكنه لن يعمل بالسياسة أو يتولى الحكم.

ولم يرد مرسي فورا على المهلة. لكن المفارقة المريرة كانت جلية فالجيش الذي كان الثوار يأملون في 2011 أن يظل بعيدا عن السياسة كان يوجه انذارا للرئيس المنتخب.

وسارع أنصار مرسي بابراز هذه النقطة.

فقال حسن الشربيني أحد المتظاهرين قرب مسجد بالقاهرة ”اعتقد العالم دائما أننا نحن الاسلاميين لا نؤمن بالديمقراطية. الان الاسلاميون يعلمون المصريين الديمقراطية بينما يتخلى الليبراليون عن الديمقراطية. وأين رد فعل العالم لذلك؟“

وكان رد الفعل العالمي العلني خافتا. وقال البنتاجون أن وزير الدفاع هاجل تحدث ثانية مع السيسي. كما جرى اتصال بين ضابط كبير بالقوات المسلحة المصرية والجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية.

وقال مصدر بالجيش المصري اطلع على تفاصيل هذه المحادثة ”فهمنا من بعض الاتصالات المتبادلة بين كبار المسؤولين من جانبنا والامريكيين والسعوديين ومن تقارير المخابرات ان الامريكيين ليسوا سعداء بتدخلنا لكننا لم نأبه لذلك.“

وأضاف ”كنا ندرك أن التأييد الشعبي معنا.“

واتضحت رغبة واشنطن في عدم إدانة خطوة الجيش المصري فيما بذلته من جهد لاختيار ألفاظ تصف بها ما حدث دون أن تستخدم عبارة انقلاب عسكري إذ أشار أوباما إلى ”القرار المصري بعزل الرئيس مرسي وتعطيل العمل بالدستور“.

وكانت مواقف الحلفاء الاقليميين أكثر حماسة لخطوة الجيش سواء في السر والعلن.

وقال مصدر أمني آخر ”الدول الأكثر تأييدا هي السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة لانها تتفهم أهمية مصر الاستراتيجية للعالمين العربي والاسلامي وتخشى من توسع الاخوان.“

واضاف ”كما أنهم يدركون أن نهاية الاخوان في مصر هي نهاية الاخوان في العالم العربي.“

التعليق الأخير

وعندما رد مرسي في نهاية المطاف على انذار السيسي رفض مطلب الجيش وقال إنه سيواصل السير في خططه الخاصة بالمصالحة الوطنية.

وقالت رئاسة الجمهورية إن الرئيس لم يستشر في البيان الذي أصدرته القوات المسلحة وإن الرئاسة تؤكد أنها ماضية في المسار الذي خططته مسبقا لدعم المصالحة الوطنية الشاملة.

وكان مرسي قد نقل إلى قصر القبة الجمهوري حفاظا على سلامته بعد أن حاصر المحتجون مقر الرئاسة في قصر الاتحادية. ويوم الاربعاء نقل مرسي إلى مكتبه الاحتياطي في مجمع الحرس الجمهوري بالقاهرة.

وفي آخر أيامه في منصبه تشاور مرسي مع مساعديه وظل يعمل كالمعتاد وكأنه لا يدرك شيئا عن سقوطه الوشيك.

ونحو الساعة السادسة مساء بعد ساعة من انتهاء المهلة قال ياسر هدارة المستشار الاعلامي لمرسي هاتفيا من داخل المجمع ”الرئيس مازال هو الرئيس ومازال يجلس في مكتبه مع فريقه.“

وأضاف ”الجو العام في الواقع مريح. الناس تواصل العمل.“

وعقب ذلك طلب من أغلب العاملين مع مرسي مغادرة المبنى.

وقال المصدر ان السيسي اتصل بمرسي نحو الساعة السابعة مساء وطلب منه للمرة الأخيرة أن يوافق على الاستفتاء على البقاء في منصبه أو تسليم السلطة لرئيس البرلمان.

اعترض الرئيس فقال له السيسي إنه لم يعد رئيسا. وتم احتجاز مرسي وأقرب مساعديه مستشار الشؤون الخارجية عصام الحداد في المجمع وقيل لهما إنه لا يمكنهما المغادرة لسلامتهما الشخصية.

وقال المصدر العسكري عن مرسي ”عومل باحترام لاننا لا نريد تدمير صورته كرئيس لمصر.“ وأضاف أن الجيش استاء لرؤية مبارك القائد السابق للقوات الجوية وراء القضبان في المحكمة بعد الاطاحة به.

وآخر مرة شاهد فيها كثير من المصريين الرئيس الذي فاز بأصوات 13 مليون ناخب في أول انتخابات رئاسية حرة قبل عام من خلال تسجيل فيديو على يوتيوب يجلس فيه إلى مكتبه ويندد باستيلاء الجيش على السلطة وينادي بالمقاومة السلمية.

وفي حين أن مرسي ظل كعادته يكرر كلامه في الخطاب الأخير نشر الحداد على صفحته على فيسبوك تحليلا من 885 كلمة لسقوط رئيسه.

وقال الحداد وهو طبيب درس في برمنجهام ”أدرك تمام الادراك وأنا أكتب هذه السطور انها قد تكون السطور الأخيرة التي اتمكن من بثها على هذه الصفحة.

”ومن أجل مصر وللدقة التاريخية دعونا نسمي ما يحدث باسمه الحقيقي: انقلاب عسكري.“

وقال إنه إذا ترسخ تدخل الجيش ”ستتردد الرسالة بكل وضوح في العالم الاسلامي أن الديمقراطية ليست للمسلمين. كثيرون رأوا من المناسب في الشهور الأخيرة ان يحاضروننا عن كون الديمقراطية أكثر من مجرد صندوق الانتخابات. ربما كان هذا بالفعل صحيحا. لكن الامر المؤكد صحته انه لا توجد ديمقراطية دون صندوق الانتخابات.“

الرئيس السيسي و كواليس 30 يونيو ونصيحة للمعزول مرسى كانت كفيلة لإنهاء الأزمة

 

التالى تحديث حاملة الطائرات الروسية الوحيدة ينتهي عام 2022

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws