أخبار عاجلة
حادثة مأسوية تنهي حياة طاقم طائرتين استعراضيتين -
4 مؤثرات عالمية استثنائية تتجاذب أسعار النفط -

"لم يبق الكثير من الوقت".. رسالة لأوكرانيا قبل هجوم الشتاء

"لم يبق الكثير من الوقت".. رسالة لأوكرانيا قبل هجوم الشتاء
"لم يبق الكثير من الوقت".. رسالة لأوكرانيا قبل هجوم الشتاء

اخبار العرب -كندا 24: الجمعة 19 أغسطس 2022 03:50 صباحاً وجاءت الإشارة للمفاوضات على لسان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب قمة جمعته مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مدينة لفيف الأوكرانية، الخميس، بقوله إن أنقرة: "مستعدة للعب دور الوسيط أو تقديم تسهيلات لإحياء المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا".

وحاول الرئيس الأوكراني أن يبدو صلبا في موقفه، قائلا عقب القمة إن المفاوضات مع موسكو ممكنة فقط بعد انسحاب قواتها من المناطق التي سيطرت عليها في بلاده.

طوق نجاة

ويصف خبراء تحدثوا لموقع "سكاي نيوز عربية" الوساطة التركية لإحياء المفاوضات المتوقفة بأنها "طوق نجاة" لأوروبا التي تتهمها كييف بالتأخر في إرسال الأسلحة التي تطلبها، رغم استمرار تكبدها خسائر أمام موسكو.

وتسعى دول بأوروبا، خاصة فرنسا وألمانيا، لتهدئة التصعيد في الحرب هلعا من قيام موسكو بقطع إمدادات الغاز مع زحف الشتاء القارس، وارتفاع أسعار الطاقة، واحتمال انفجار احتجاجات شعبية.

 باقي القليل

وفي إشارة تحذير، قالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إن عدم تقدم القوات الأوكرانية في دونباس وخيرسون الأشهر الثلاثة المقبلة قد يؤدي لتراجع الدعم الغربي لكييف.

وعن السبب، أوضحت أنه "لم يتبق أمام أوكرانيا سوى القليل من الوقت لتغيير الوضع في المعركة، حيث إن اقتراب الطقس البارد سيكون لصالح روسيا؛ نظرا لاعتماد دول أوروبية على الطاقة الروسية".

وهنا يقول المحلل السياسي، مصطفى خالد المحمد: "يبدو أن القادة الأوروبيين يبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على هدوء الشارع الأوروبي من الاحتجاجات على القفزة المفاجئة في الأسعار، والخوف من شتاء غير مسبوق، فلم تعد الميزانية قادرة على تحمل أعباء دعم كييف بالأسلحة، ناهيك بخسارة القوات الأوكرانية للعديد من المدن".

ويرى المحمد أن زيارة أردوغان لأوكرانيا جاءت بعد حث موسكو له على التواصل مع زيلينيسكي لتخييره بين الاستسلام أو التفاوض، كما أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نيابة عن دول بأوروبا، أخذ ضمانات من روسيا بعدم التمدد إلى أوروبا الشرقية إذا ما أوقفت أوروبا الدعم لكييف.

والآن أمام الدول الأوروبية خِيار واحد، يواصل المحلل السياسي، وهو إيقاف هذا الدعم، وتخفيف العقوبات تدريجيا على موسكو؛ كي تضمن استمرار تدفق الغاز الروسي، ومنع انتفاض الشعوب الأوروبية.

 الانقسام يتزايد

أما الدكتور شاهر الشاهر، أستاذ الدراسات الدولية في جامعة "صن يات شاين" الصينية، فلا يتوقع هذا الوقف للدعم الأوروبي، لكنه لا يستبعد تخفيفه "لأن القارة تورطت".

وما سيدفع أوروبا لتخفيف الدعم، يواصل الشاهر، هو حصولها على مكاسب من موسكو، وهذا ما اكتشفته كييف؛ فبدأت في تغيير المعادلة والبحث عن وساطة بعيدًا عن أوروبا وواشنطن.

كما يلفت إلى أن الحاسم في تراجع إمداد الغرب كييف بالسلاح من عدمه هو موقف الشعوب الأيام القادمة: "فهل سيتحمل المواطن الأوروبي تكاليف الدعم لأوكرانيا؟"

 في تلك الجزئية يجيب الخبير الروسي في السياسة الدولية ديميتري فيكتوروفيتش، بأن أوروبا "لن تضحي برفاهية شعبها من أجل زيلينسكي الذي سعى في بداية الأزمة للزج بحلف الناتو لخوض المعركة نيابة عنه، ولم يحدث".

ويتوقع فيكتوروفيتش تراجعا حادا في العلاقات بين الغرب وكييف، وتقاربا مع موسكو، وتخفيفا للعقوبات التي دمرت أوروبا بشهادة استطلاعات الرأي الغربية، وفق تقديره.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق بعد اتهامه بالواقعة.. والدة طفل التوحد تطالب بمعاقبة رونالدو
التالى الإمارات تطلق اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة مع اليابان

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.