أخبار عاجلة
رصد "ثوران كبير" آخَر لبركان تونغا -

الإعلامية نوال بري: لم أودع الإعلام.. ولبنان لم يعد يشبهنا

الإعلامية نوال بري: لم أودع الإعلام.. ولبنان لم يعد يشبهنا
الإعلامية نوال بري: لم أودع الإعلام.. ولبنان لم يعد يشبهنا

اخبار العرب24-كندا-الجمعة 3 ديسمبر 2021 06:33 صباحاً: قالت الإعلامية نوال بري إنها لم تترك الإعلام، إنما تركت قسم الأخبار السياسية التي كانت تعمل فيها والتي كانت تنقل من خلالها أخبار لبنان، وهي لطالما كانت تعتبر الأخبار والإعلام عموماً ونقل مشاكل الناس قضيتها طوال ١٢ عاماً وهو تاريخ عملها الإعلامي.. جاء قرارها بعد أن أتعبتها أخبار بلدها لدرجة وصلت فيها إلى مرحلة "فقدان الأمل".

وفي حديثها للعربية نت، قالت نوال بري إنها أخذت فترة استراحة طويلة جداً من الأخبار لكن ليس نهائياً، لأنها لا تعرف ماذا تخبىء لها الحياة، معتبرة أن الإعلام كلمة كبيرة لذلك لم تتركه، فلربما قدمت يوماً ما برنامجاً معيناً، يكون من ضمن معرفتها وثقافتها وشخصيتها الإعلامية.

مادة اعلانية

تابعت في ذات السياق أن "لبنان أتعبني نعم، ولم يعد عندي أمل في هذا البلد الذي لم يعد أصلاً يشبهني، ولو أنني لا أريد إحباط الناس، لكن للأسف هذه هي الحقيقة".

الجدير ذكره أن نوال بري ستحل "ضيفة خفيفة" في مسلسل "عروس بيروت ٣"، فهي تحب التمثيل منذ كانت صغيرة، إذ كانت تشارك في مسرحيات المدرسة، وحين كانت تسألها المعلمة ماذا تريد أن تصبح في صباها كانت تجيب بأنها تريد أن تصبح ممثلة، لكن الظروف أوصلتها حين كبرت إلى عالم الأخبار .

هي وافقت على قبول وتجسيد الدور في مسلسل "عروس بيروت ٣" لأن محطة "أم.بي.سي" وجدت أن هذا الدور يشبهها كثيراً، كما أن هذا المسلسل يستقطب نسبة مشاهدة عالية في الوطن العربي فضلاً عن أن الممثلين المشاركين بارعون، وهي تثق في محطة "أم.بي.سي"، كما قالت.

خضعت لدروس في التمثيل على يد بوب مكرزل، بالإضافة إلى دروس "أون لاين"، وهي "ستجرّب حظها"، متمنية أن يتقبلها الناس وأن تقتنع هي بنفسها في هذا الدور، وإذا جاءت الأصداء إيجابية ستواصل العمل في هذا المجال.

تتابع الإعلامية نوال بري حديثها للعربية نت بالقول إنه في حال عادت وأطلت في الإعلام فسيكون من خلال محطة عربية وليست محلية، فهي لم ولن تقول وداعاً للإعلام.

"لا ولن تفكر في أن تكون في موقع سياسي، وماذا ستفعل لو كانت في هذا الموقع؟ كما تساءلت، كما أنها لن تتعاطى أبداً في السياسة في لبنان بوجود هذه الطبقة الحاكمة لأنهم "لا يشبهوننا ولا نشبههم"، وتضيف: "بعد عملي لفترة طويلة في الأخبار التي كانت كل حياتي عزلت نفسي عنها لأنني فعلاً وللأسف أٌصبت بالإحباط، ويبدو أنه سيمضي وقت طويل جداً قبل أن يعود هذا الوطن ليشبهنا".

ختمت حديثها بالقول إن الإعلام أعطاها كل شيء، فهو كان الشغف بالنسبة لها ولطالما كان هدفها أن تسلط الضوء في الأخبار على هموم الناس مع العلم أنه لم تكن هناك إيجابيات، إلى أن شعرت بالخذلان والإحباط، لكنها لا تنسى أن الإعلام هو الذي صنع شخصية نوال بري التي هي عليها اليوم، على حد تعبيرها.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى نوال الكويتية تمازح أحلام من خلال قرصها وهكذا ردت الأخيرة

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.