ماذا نعرف عن أجهزة مراقبة نسبة السكر في الدم الجديدة التي يمكن ارتداؤها؟

ماذا نعرف عن أجهزة مراقبة نسبة السكر في الدم الجديدة التي يمكن ارتداؤها؟
ماذا نعرف عن أجهزة مراقبة نسبة السكر في الدم الجديدة التي يمكن ارتداؤها؟
جهاز مراقبة الغلوكوز

الأحد 16 يونيو 2024 02:20 صباحاً صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، جهاز مراقبة الغلوكوز
Article information
  • Author, هولي هونديريش
  • Role, بي بي سي نيوز
  • قبل 34 دقيقة

قد تصبح أجهزة مراقبة نسبة السكر في الدم في أيدي الملايين من الأمريكيين قريبًا بعد أن أجازت أجهزة الرقابة الصحية استخدام جهازين جديدين يمكن استخدامها دون الحاجة للحصول على موافقة طبيب. فهل هي وسيلة لتحسين صحتنا؟ أم أن البيانات مجرد وسيلة أخرى لإلهائنا؟

في منتصف الليل في يونيو/حزيران الماضي، استيقظت سيندي بيكدام على صوت إنذار غير مألوف. كان الصوت عاليًا، مثل تنبيه الطوارئ، وكان يأتي من هاتفها. وبشكل أكثر تحديدًا، كان مصدره تطبيق تم تثبيته حديثًا ومرتبطًا بجهاز استشعار الغلوكوز المدمج في ذراعها.

ووفقًا لهذا التطبيق، انخفض مستوى السكر في دمها إلى مستوى مثير للقلق أثناء نومها، مما أدى إلى إطلاق الإنذار.

وقالت: "لذلك استيقظت في منتصف الليل وتناولت قطعة من الجرانولا".

ويستخدم الملايين من مرضى السكر أجهزة مراقبة الجلوكوز المستمرة أو GCMs، التي تراقب مستويات الغلوكوز في الوقت الفعلي، منذ سنوات. ونظرا لأنها اختصاصية تغذية في أونتاريو، كندا، قامت بيكدام بتركيب جهاز خاص بها لفهم هذه التكنولوجيا بشكل أفضل لخدمة مرضاها المصابين بالسكري.

لكن تجربتها التي استمرت لمدة أسبوعين تقدم تحذيرا للآخرين.

وقالت بيكدام "كنت أشعر بالخوف". "أصبحت أتساءل يا إلهي، هل أنا مصابة بالسكري؟"

ولم تكن بيكدام مصابة بالسكري. وبعد إجراء بعض الأبحاث الإضافية، وجدت أن مستويات الغلوكوز لديها كانت طبيعية تمامًا. لكن الحصول باستمرار على تحديثات بشأن ارتفاع وانخفاض نسبة السكر في الدم، دون وجود حالة طبية تتطلب ذلك، أثار بعض الخوف غير الضروري.

وقالت: "هذه هي النقطة التي يبدأ فيها الطريق الخطر".

ولكن هذه الأجهزة قد تكون في أيدي - أو على أذرع - العديد من الأشخاص في وقت قريب جدًا، وذلك بفضل موافقتين حديثتين من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام على نطاق أوسع. أعلنت مختبرات أبوت هذا الأسبوع أنها حصلت على موافقة فيدرالية لاثنين من أجهزة مراقبة الغلوكوز المستمرة التي لا تستلزم وصفة طبية، بما في ذلك واحدة لأولئك الذين لا يعانون من مرض السكري.

واستخدام أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز آخذ في الازدياد بالفعل، حيث يمكن رؤية الأجهزة اللاصقة على أذرع الكثيرين أثناء التنقلات الصباحية في المدن الأمريكية الكبرى. لكن الخبراء يقولون إنه حتى لو لم يكن هناك ضرر مثبت، فليس هناك سوى القليل من الأدلة التي تبرر إنفاق الرسوم الباهظة، التي قد تصل إلى 300 دولار شهريًا - إذا لم تكن مصابًا بالسكري.

ويتم تسويق أبوتس لينغو، وهو جهاز مراقبة مستمرة للسكري للأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري، للمستهلكين "الذين يرغبون في فهم صحتهم وتحسينها بشكل أفضل". وهو أحد الجهازين اللذين وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على بيعهما، وهو متاح بالفعل في بريطانيا.

وقال متحدث باسم شركة أبوت لبي بي سي: "إن فهم نسبة الغلوكوز في الجسم هو المفتاح لإدارة عملية التمثيل الغذائي لديك حتى تتمكن من العيش بصحة أفضل وأفضل".

الكتثر من العلماء يون أن استخدام هذه الأجهزة لا يؤدي الجسد

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، الكتثر من العلماء يون أن استخدام هذه الأجهزة لا يؤدي الجسد

وقالت شركة أبوت إن تسطيح منحنيات الغلوكوز يمكن أن يساعد في تحسين الطاقة والمزاج والنوم، وأشارت إلى دراسات تظهر تأثير ارتفاع الغوكوز على الصحة العامة، ودور أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز.

وتوجد شكوك حول مثل هذه االمزاعم في المجتمع الطبي، ولكن الشيء الوحيد الذي يتفق عليه الخبراء هو أن أجهزة مراقبة الغلوكوز المستمرة قد حسنت بشكل كبير رعاية بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري.

يحدث مرض السكري من النوع الأول عندما يتوقف البنكرياس عن إنتاج الأنسولين، لذلك يحتاج المريض إلى الحقن المنتظمة. ويعد مرض السكري من النوع الثاني أكثر شيوعًا ويحدث عندما تصبح خلايا الجسم مقاومة للأنسولين، وبالتالي يحتاج الجسم إلى المزيد للحفاظ على مستويات الغلوكوز في الدم ضمن المعدل الطبيعي. يمكن عادةً السيطرة عليه من خلال الأدوية والنظام الغذائي وممارسة الرياضة والمراقبة الدقيقة، على الرغم من أن البعض يستخدم الأنسولين. ويقوم مرضى السكري بمراقبة نسبة السكر في الدم عن طريق اختبارات وخز الإصبع، ولكن أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز يمكن أن تنبه الأشخاص المصابين بالسكري عندما تكون نسبة السكر في الدم مرتفعة أو منخفضة بشكل خطير، وما إذا كانت هناك حاجة لحقن الأنسولين.

لكن العديد من الخبراء يقولون إنه لا توجد أدلة على أن أجهزة مراقبة الغلوكوز المستمرة تحسن صحة غير المصابين بالسكري. ويؤكدون على أن هذه الأجهزة، في أحسن الأحوال، مصدر إلهاء، وفي أسوأ الأحوال يمكن أن تؤدي إلى هوس خطير.

ظاهرة متزايدة

ومتابعة الغلوكوز المستمرة تجارية كبيرة. ويقدر كبار المسؤولين في ذلك لمجال أن المبيعات ستصل إلى 20 مليار دولار على مستوى العالم خلال السنوات الأربع المقبلة.

في وقت سابق من هذا العام، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على بيع جهاز المراقبة المستمرة للغلوكوز بدون وصفة طبية والذي تصنعه شركة ديكسوم، والمخصص لمرضى السكر من النوع الثاني الذين لا يستخدمون الأنسولين ولكنهم يريدون تجنب اختبارات وخز الإصبع المنتظمة. وتقوم بعض الشركات الناشئة الجديدة التي تعمل بنظام المراقبة المستمرة للغلوكوز، مثل سيغنوس ونيوتري سنس ولفلز هلث، بتسويق الأجهزة على أنها تحسن الطاقة والمزاج والتمثيل الغذائي.

أصبحت الأجهزة شائعة في مجالات الصحة والعافية والرياضة.

وقال عداء الماراثون الهولندي عبدي ناجي، الذي سيتنافس في أولمبياد باريس، لرويترز في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه يستجدم جهاز مراقبة السكر في الدم لمحاولة تتبع الطاقة المتاحة في جسده بشكل أفضل.

كما أعرب آخرون، بما في ذلك البعض في المجتمع العلمي، عن اهتمامهم بتأثيرات الغلوكوز على الصحة الأيضية وتمثيل الغذاء.

قال نيك نورويتز، 28 عامًا، الحاصل على الدكتوراه في التغذية من جامعة أكسفورد، إنه يعتقد أن أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز يمكن أن تكون أدوات مؤثرة لأن الغلوكوز "مؤشر لما يحدث هرمونيًا في جسمك".

ودرس نورويتز استخدامها أثناء وجوده في جامعة هارفارد، وقال إنه يرحب بإجراء المزيد من الأبحاث في هذا المجال.

عبدي ناجي

صدر الصورة، Getty Images

وقال نورويتز إنه يعتقد أنه على المدى الطويل، يمكن للتغيرات الهرمونية المرتبطة بارتفاع الغلوكوز المتكرر أن تسبب آثارا سلبية، بما في ذلك من خلال زيادة الدهون.

لكنه أضاف أن الغلوكوز مجرد مقياس واحد، ولا ينبغي أن يؤثر على جميع القرارات الصحية.

وقال: "لكي أكون واضحا، لا أعتقد أن هذا يعني أنه إذا أكلت المانغو وارتفعت نسبة السكر في الدم، فسيكون ذلك أسوأ بالنسبة لك من تناول طبق من لحم الخنزير المقدد".

وازدهر الاهتمام بكيفية مساعدة أجهزة مراقبة الغلوكوز المستمرة في تغيير نظامك الغذائي على الإنترنت أيضًا. اعتمادًا على الخوارزمية الخاصة بك، يمكن أن يقودك البحث عن أجهزة مراقبة الغلوكوز على تيك توك أو إنستغرام إلى عشرات الشهادات في مجال الصحة والعافية التي تؤيد فوائد التكنولوجيا. وقالت إن ارتداء الجهاز الجديد لمراقبة السكر في الدم ساعدها على تعديل نظامها الغذائي لتقليل ارتفاع الجلوكوز. لقد حصلت على عمولة تابعة عندما اشترى الأشخاص الجهاز من خلال الرابط الخاص بها.

وقالت بوشارد، مدربة الصحة البالغة من العمر41 عاماً من لوس أنجلوس: "يمكنني أن ألاحظ فرقاً على الفور، في طاقتي، ونومي".

وتقول إن جهاز المراقبة المستمرة للغلوكوز أوضح لها أن جسدها "لسوء الحظ حساس جدًا للأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.. حتى الفاكهة"، مشيرة إلى أن تناول الأناناس جعلها تشعر بـ"التوتر" والمرض، "إذا تناولت دقيق الشوفان فسوف أشعر بالتعب خلال ساعة".

حل يبحث عن مشكلة

ولكن في حين يزعم بعض الباحثين والشركات أن أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز يمكن أن تكون لها فوائد كبيرة للشخص العادي، فإن الكثيرين في المجتمع العلمي متشككون، مشيرين إلى نقص الأدلة.

وقالت الدكتورة نيكولا غيس، الباحث في جامعة أكسفورد واختصاصي التغذية، إن الارتفاعات في نسبة الغلوكوز هي أحد أعراض مرض السكري، وليست سببًا له. وقالت إنه "لا توجد فائدة" لهذه الأجهزة لضبط السكر في الدم بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من مرض السكري.

وقالت لبي بي سي: "عادة ما تحدد المشكلة وتخترع حلا لإصلاحها. الأمر هنا العكس. يبدو الأمر كما لو أننا حصلنا على هذه التكنولوجيا، والآن علينا فقط العثور على مجموعات من الأشخاص الذين يمكننا إقناعهم بأنهم بحاجة إلى هذه التكنولوجيا.

وإحدى القضايا الرئيسية التي يشير إليها الخبراء هي أنه من الصعب العثور على الكثير من البيانات حول أنماط السكر في الدم لدى الأشخاص غير المصابين بالسكري. وهذا يجعل من الصعب تفسير نتائج الفرد بطريقة ذات معنى.

وترتفع نسبة السكر لدى معظم الناس تناول مع الفاكهة - وهي مجموعة غذائية غنية بالفيتامينات والمواد المغذية - ولكن هذا ليس سببا للتوقف عن تناولها.

ويتفق الدكتور إيثان فايس، طبيب القلب السريري بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، على وجود أدلة محدودة على أن تتبع مستويات الغلوكوز لدى الأشخاص غير المصابين بالسكري يمكن أن يحسن صحتهم بشكل ملموس.

"أنا على علم بالدراسات التي تظهر أنه يمكنك تغيير نظامك الغذائي ويمكنك تقليل ارتفاع الغلوكوز. وقال: "لست على علم بأي دراسات تظهر أن تتبع الغلوكوز يفعل في الواقع أي شيء مفيد، بطريقة ذات معنى، مثل تقليل خطر الإصابة بالأمراض". "أعتقد في الغالب أن المصلين هم من يصدقون ذلك".

لكن فايس أضاف أنه لم يكن على علم بأي دراسات تظهر أن أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز تسببت في أضرار أيضًا.

وقال آخرون، ومن بينهم الدكتور غيس، إن احتمال حدوث ضرر حقيقي للغاية. فبدلاً من التركيز على اللبنات الأساسية للصحة ــ أشياء مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، واتباع نظام غذائي غني بالمغذيات ــ يشجعنا المتتبعون مثل أجهزة المراقبة المستمرة للغلوكوز على التركيز على التفاصيل الدقيقة للمقاييس غير الكاملة. وفي أسوأ السيناريوهات، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور مشاكل جديدة، مثل اضطراب الأكل.

وقالت: "أشعر بالقلق من أنه بدلاً من القيام بأشياء بسيطة لتحسين صحتنا، فإننا نحول أوقات الوجبات إلى تجارب علمية. أشعر أن الناس في بعض النواحي قد نسوا المغزى من الحياة".

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى بعد مرور عام على تهجيرهم من قريتهم غربي دارفور، أطفال الجنينة يكافحون من أجل المستقبل

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.