مصر.. استمرار الحظر الجزئي لموقع الحرة

ملفات اخبار العرب24-كندا: قال مراسل الحرة في القاهرة الثلاثاء إن صعوبة تصفح بعض المواقع الإلكترونية عبر الإنترنت، من بينها موقع قناة الحرة لا تزال مستمرة.

وأضاف أن المستخدم يحتاج إلى تنشيط رابط الموقع أكثر من مرة للدخول إلى المحتوى، وربما يحتاج إلى النقر على الخبر أكثر من مرة حتى يستجيب.

وأوضح المراسل أن المستخدمين في مصر واجهوا صعوبة في فتح الموقع خلال الأيام الأخيرة، حتى وصل لبعضهم رسائل بنفاذ الوقت أثناء تحميل الموقع، أو صعوبة الدخول إليه.

مصر.. صعوبة في تصفح موقع الحرة
الرجاء الانتظار
تضمين مشاركة
تضمين مشاركة

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:04:11 0:00

وكانت أنباء قد تواردت خلال الأسبوعين الماضيين، عن حجب جزئي لموقع الحرة ومواقع أخرى في مصر، بعد نقل أخبار عن مظاهرات محدودة ليلتي الجمعة والسبت.

وأشار مراسل الحرة إلى أنه لم يصدر تصريح رسمي حتى الآن من جانب الحكومة المصرية بخصوص حجب المواقع الإلكترونية في مصر.

وأضاف المراسل أن هناك منظمات حقوقية مثل "هيومان رايتس ووشت" قد أدانت حجب مواقع إلكترونية في مصر، بجانب حجب الإنترنت عن بعض المتظاهرين مؤخرا.

وقد ردت الحكومة المصرية على تقرير "هيومان رايتس ووتش" بأنه يستند لأخبار غير دقيقة، كما نفى البيان الحكومي احتجاز متظاهرين إلا على أساس انتهاكات.

حرية معلومات محدودة

وكان عدد من شهود العيان في مصر، قد ذكر أن موقع الحرة غير متاح عبر شركتي اتصالات مصر وفودافون، وهي شركات خدمة إنترنت على الهاتف الجوال، فيما لا يزال الموقع متاحا عبر شركة أورانج.

وأضاف شهود العيان أن الموقع يفتح ببطء شديد ويتعرض للانقطاع عبر خدمة الإنترنت الأرضي "تي إي داتا".

ويبلغ عدد المواقع المحجوبة في مصر نحو 513 موقعا مختلفا وفق الموقع الإلكتروني لمؤسسة حرية الفكر والتعبير، غير الحكومية.

وعلى صعيد آخر، تم إيقاف مراسل الحرة في القاهرة يوم 22 سبتمبر، من قبل عناصر الأمن في جامعة حلوان جنوب القاهرة، بعد تصويره تقريرا داخلها عن مبادرة "دراجة لكل طالب"، لحث الشباب على استخدام الدراجات لتخفيف الازدحام المروري وممارسة الرياضة.

وأوقف الأمن المراسل أثناء التصوير، وأجبره على حذف المواد التي تم تصويرها رغم أنه كان يحمل تصريحا بالتصوير.

وقال مدير الوحدة البحثية بمؤسسة حرية الفكر والتعبير محمد عبد السلام لموقع الحرة "بعد انتشار مقاطع فيديو وتغطيات الحرة وبي بي سي ورويترز وغيرها لمظاهرات الجمعة اتضح كذب ادعاءات الإعلام المحلي".

وتابع "أعتقد أن السلطات المصرية تحركت من خلال طريقتين، الأولى هي إصدار بيان من قبل الهيئة العامة للاستعلامات وإرساله للصحفيين الأجانب لتخويفهم وتهديدهم باستخدام لهجة غير مباشرة كالقول إن عليهم تجنب تضخيم الأمور أو نقل معلومات من مواقع التواصل الاجتماعي، والطريقة الثانية كانت حجب بعض المواقع حتى بطريقة تمكن من الوصول لها أحيانا، بغرض عدم وصول مستخدمي الانترنت في مصر لمصادر معلومات موثوق بحياديتها".

ولم يتسن للحرة الحصول على تعقيب من المسؤولين في مصر.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق رئيس البرلمان المصري: سنشهد إصلاحات سياسية وحزبية وإعلامية
التالى متابعات: إسراء غريب وساندي جنيد وجنة.. حوادث عنف ضد النساء أشعلت مواقع التواصل

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws