أخبار عاجلة
مصر.. حبس الفنان أحمد الفيشاوي بسبب ابنته -
متابعات: عقوبة أمومية -
فلامينغو يضم غابيغول نهائيا من إنتر ميلان -

محطات مهجرية: الاستبداد/ بقلم: د. هشام احمد - تورنتو

محطات مهجرية: الاستبداد/ بقلم: د. هشام احمد - تورنتو
محطات مهجرية: الاستبداد/ بقلم: د. هشام احمد - تورنتو

الخبار العرب- 24- كندا: تعاني شعوب العرب من آفات عده لعل من أبرزها "الاستبداد السياسي",وفي هذا المقال سأحاول الاجابه عن جاهزية الشعوب العربية للديمقراطية..

والديمقراطية وكما نعرف جميعا هي آلية تنظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم بطريقه سلميه تسمح للمحكوم باختيار من يحكمه ,حدث هذا على فترات ايام الرومان وجمهورية أثينا وخلال حكم الخلافه الراشده....ثم سيطر الإقطاع على السلطه مشاركا الكنيسة في اوروبا بينما سيطر بنو اميه ثم بنو العباس على الحكم في العالم الاسلامي وقد توسعوا وضموا الكثير من البلدان حتى شكلوا مايعرف بالامبراطوريات وتعد الامبرا‘طوريه الامويه سابع اكبر امبراطوريه مساحة على مر التاريخ, وقد كانت سقطة لاتغتغر لبنو اميه وبنو العباس بانهم امموا المحيط الديني لخدمة عروشهم ماعمل على منع الاجتهاد فيما يخص العلاقه بين الحاكم والمحكوم ونشروا بل وعمموا وفسروا خطأ وعن عمد الحديث الشريف"اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم"...فجعلوا طاعة ولي الامر واجبة النفاذ ومن اصول الدين،  والخارج عن ذلك فهو يدعو للفتنة بل وقد يصل لمرتبة الخوارج....

كل ذلك ادى الى تمكن الاستبداد ليس فقط من مفاصل البلاد،  بل والتحكم في وعي الإنسان حتى جعله يقنع ويخنع للحاكم الظالم المتجبر بل والجاهل....

سألني صديق لماذا نجح الاستبداد في جعل بلد مثل كوريا الجنوبيه والتي كان دخل الفرد فيها اقل من مئة دولار سنويا سنة 1961 الى ان ارتفع لاكثر من ستين الف دولار سنويا..وكذلك كيف نجح الحزب الشيوعي الصيني في الارتقاء بالصين اقتصاديا(الصين هي القوه الاولى عالميا بما يتعدى حوالي 20 تريليون دولار بعد ان كان نصف تريليون)..وارتفع نصيب المواطن الصيني من سبعمائة دولار من عدة سنوات الى مايقارب ثمانية الاف من الدولارات سنويا......بينما المستبد العربي لايرتقي ببلاده اقتصاديا وصحيا وتعليما بل ويقبع المواطن العربي في ركن الفقر والحرمان....

الفارق الاساسي بين المستبد العربي والكوري(بارك. تشونج هي) مثلا..هي في جهل المستبد العربي مقابل استنارة المستبد الكوري..المستبد العربي يجهل تماما التاريخ .الجغرافيا والسياسة اللهم الا ما تلقاه في المدارس وهي لاتسمن ولا تغني من جوع بينما المستبد الكوري بارك تشونج هي كان معلما قبل ان يصبح عسكريا واعيا تمام الوعي بتاريخ بلاده وجغرافيتها حتى انه قرر الاستمرار في التعاون مع جارته اليابان والمتقدمه تكنولوجيا رغم كره الشعب الكوري لليابان بوصفها دولة احتلال أذاقت الشعب الكوري الذل والقهر عشرات السنين تنهب فيها خيرات كوريا وتحكمها حكما استعماريا شديد الوطأة ..نظر الرجل لكوريا بعقلانية ووجد انه من الافيد له ولبلاده كوريا ان يستغل عقدة الذنب اليابانيه تجاه كوريا للاستفادة بالتكنولوجيا اليابانية المتقدمة وفعلا ساهمت اليابان في التقدم التقني لكوريا حتى اضحت تنافسها (قارن بين موقف بارك تشونج  والكثير من الاستبداديين من بعض الحكام العرب في العشرات السنين الاخيرة  والذين لم يستفيدوا من المحيط الاجنبي  لتكور شعوبهم .. بل جعلوهم يستنزفوهم )...

ديكتاتور كوريا ووعيه وادراكه لفقه الأولويات، أدرك ان كوريا كي تتقدم فلا مناص من تسخير موارد الدولة في: التعليم...الصحة...ألزراعه ثم ألصناعه..في بلادنا يسخر الديكتاتور موارد البلاد لتمكينه من حكم البلاد منفردا ساحقا كل معارضه بل ومخونا لها تحت عناوين براقه مثل نحن مستهدفون .ولا هم لهم سوى إثارة الحروب البينية(ليبيا..اليمن.. سوريا ) ما يعمل على استنزاف ثروات الشعوب في معارك عبثيه الرابح الوحيد منها تجار السلاح الأجانب وشركات التعمير والتي تعيد بناء ما هدمناه بأيدينا..(.يستكمل )..

د. هشام احمد / تورنتو

 

بقلم: د. هشام احمد -تورنتو

 

الاستبداد!

تعاني شعوب العرب من آفات عده لعل من أبرزها "الاستبداد السياسي",وفي هذا المقال سأحاول الاجابه عن جاهزية الشعوب العربية للديمقراطية..

والديمقراطية وكما نعرف جميعا هي آلية تنظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم بطريقه سلميه تسمح للمحكوم باختيار من يحكمه ,حدث هذا على فترات ايام الرومان وجمهورية أثينا وخلال حكم الخلافه الراشده....ثم سيطر الإقطاع على السلطه مشاركا الكنيسة في اوروبا بينما سيطر بنو اميه ثم بنو العباس على الحكم في العالم الاسلامي وقد توسعوا وضموا الكثير من البلدان حتى شكلوا مايعرف بالامبراطوريات وتعد الامبرا‘طوريه الامويه سابع اكبر امبراطوريه مساحة على مر التاريخ, وقد كانت سقطة لاتغتغر لبنو اميه وبنو العباس بانهم امموا المحيط الديني لخدمة عروشهم ماعمل على منع الاجتهاد فيما يخص العلاقه بين الحاكم والمحكوم ونشروا بل وعمموا وفسروا خطأ وعن عمد الحديث الشريف"اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم"...فجعلوا طاعة ولي الامر واجبة النفاذ ومن اصول الدين،  والخارج عن ذلك فهو يدعو للفتنة بل وقد يصل لمرتبة الخوارج....

كل ذلك ادى الى تمكن الاستبداد ليس فقط من مفاصل البلاد،  بل والتحكم في وعي الإنسان حتى جعله يقنع ويخنع للحاكم الظالم المتجبر بل والجاهل....

سألني صديق لماذا نجح الاستبداد في جعل بلد مثل كوريا الجنوبيه والتي كان دخل الفرد فيها اقل من مئة دولار سنويا سنة 1961 الى ان ارتفع لاكثر من ستين الف دولار سنويا..وكذلك كيف نجح الحزب الشيوعي الصيني في الارتقاء بالصين اقتصاديا(الصين هي القوه الاولى عالميا بما يتعدى حوالي 20 تريليون دولار بعد ان كان نصف تريليون)..وارتفع نصيب المواطن الصيني من سبعمائة دولار من عدة سنوات الى مايقارب ثمانية الاف من الدولارات سنويا......بينما المستبد العربي لايرتقي ببلاده اقتصاديا وصحيا وتعليما بل ويقبع المواطن العربي في ركن الفقر والحرمان....

الفارق الاساسي بين المستبد العربي والكوري(بارك. تشونج هي) مثلا..هي في جهل المستبد العربي مقابل استنارة المستبد الكوري..المستبد العربي يجهل تماما التاريخ .الجغرافيا والسياسة اللهم الا ما تلقاه في المدارس وهي لاتسمن ولا تغني من جوع بينما المستبد الكوري بارك تشونج هي كان معلما قبل ان يصبح عسكريا واعيا تمام الوعي بتاريخ بلاده وجغرافيتها حتى انه قرر الاستمرار في التعاون مع جارته اليابان والمتقدمه تكنولوجيا رغم كره الشعب الكوري لليابان بوصفها دولة احتلال أذاقت الشعب الكوري الذل والقهر عشرات السنين تنهب فيها خيرات كوريا وتحكمها حكما استعماريا شديد الوطأة ..نظر الرجل لكوريا بعقلانية ووجد انه من الافيد له ولبلاده كوريا ان يستغل عقدة الذنب اليابانيه تجاه كوريا للاستفادة بالتكنولوجيا اليابانية المتقدمة وفعلا ساهمت اليابان في التقدم التقني لكوريا حتى اضحت تنافسها (قارن بين موقف بارك تشونج  والكثير من الاستبداديين من بعض الحكام العرب في العشرات السنين الاخيرة  والذين لم يستفيدوا من المحيط الاجنبي  لتكور شعوبهم .. بل جعلوهم يستنزفوهم )...

ديكتاتور كوريا ووعيه وادراكه لفقه الأولويات، أدرك ان كوريا كي تتقدم فلا مناص من تسخير موارد الدولة في: التعليم...الصحة...ألزراعه ثم ألصناعه..في بلادنا يسخر الديكتاتور موارد البلاد لتمكينه من حكم البلاد منفردا ساحقا كل معارضه بل ومخونا لها تحت عناوين براقه مثل نحن مستهدفون .ولا هم لهم سوى إثارة الحروب البينية(ليبيا..اليمن.. سوريا ) ما يعمل على استنزاف ثروات الشعوب في معارك عبثيه الرابح الوحيد منها تجار السلاح الأجانب وشركات التعمير والتي تعيد بناء ما هدمناه بأيدينا..(.يستكمل )..

د. هشام احمد / تورنتو

 

السابق اهتزاز سياسات كندا اتجاه الصين..-متى يتم الحسم السياسي ؟/ افتتاحية بقلم: صلاح علام - تورنتو - كندا
التالى محطات مهجرية: الاستبداد/ بقلم: د. هشام احمد - تورنتو
 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws