أخبار عاجلة
"البومة الخارقة" تظهر في معرض دبي للسيارات -
الغنوشي: الأغبياء هم الذين لا يتغيرون -

قصة حزينة ... حدثت في كندا

قصة حزينة ... حدثت في كندا
قصة حزينة ... حدثت في كندا
 
23 mins ·
 

تقول الأخبار أن المواطن عبد الله النعيمات تعرض لاعتداء وحشي وسلبت منع بعض الأموال النقدية في محافظة الكرك ، وتسبب الاعتداء بوفاته.

يا إخوان شو هاللي عم بيصير بالبلاد ؟! ما عمرنا سمعنا في هيك عمليات سطو وتشليح ونهب وقتل ، كان المرحوم والدي يعمل جابيا في وزارة المالية ، وذات مرة ، كنت مسافرا بمعيته في باص صخرة / إربد. ونزلنا عند بركة الدير في منتصف الطريق ، لنمشي على أقدامنا الى مزرعتنا بالابراهيمية حوالي 2 كم ، ونحمل معنا بعض التموين من أرز وشاي وسكر وقهوة ...الخ. وبعد أن وصلنا فقد والدي الشنطة الحكومية الموجود فيها أموال ضرائب الناس المتحصل عليها للوزارة ودفاتر السجلات والايصالات ، وكان هناك شيك شخصي باسم الوالد كقرض مالي من المؤسسة الزراعية بقيمة 500 دينار على ما أذكر ، كان والدي خايف على الشيك الشخصي أكثر من خوفه على فلوس الحكومة النقدية التي كانت تتجاوز المئات من الدنانير وكان والدي يسلم حصيلة الجباية بين الحين والحين ولا يبقي بحوزته المبالغ المتحصلة من دافعي الضرائب لأكثر من أسبوع على أكثر تقدير ، فأرسلني أنا والمزارع الذي كان يعمل في مزرعتنا بشكل دائم ، الى صخرة ، لنحضر الشنطة من عند سائق الباص ، وكنت ما زلت بعمر 15سنة وأوصاني الوالد بأن أفتح دفتر الايصالات وأقرأ مجموع الرقم الأخير ، فيكون حصيلة ما هو موجود من أموال للدولة في داخل الشنطة ، وأوصاني أيضا بتفقد الشيك الخاص به (علما بأن الشيك صادر باسم الوالد ولا يمكن لغيره أن يصرفه) وصلنا قرية صخرة في ساعة المغيب ، وتوجهنا لبيت سائق الباص ، الذي رحب بنا أجمل ترحيب ، ودعانا لتناول العشاء معه ، وأحضر لنا الشنطة ، وكان قد فتحها وعدّ النقود الموجودة فيها بحضور عدد من الشهود ووجهاء القرية ، وقال لي أن المبلغ المتوفر كان كذا دينار وكذا قرش ...الخ. ويشهادة الأجاويد من أهل القرية ، فقلت له ، أنا أعرف المبلغ الموجود بالشنطة من قيمة مجموع آخر إيصال ، ففتحت الشنطة أمام السائق وشهوده ، ونظرت في مجموع آخر إيصال ، فكان متساويا مع الرقم الذي ذكره السائق ، فقلت له ، كلامك مضبوط ، وقمت بعد الفلوس أمامه وأمام الحضور ، وكانت متطابقة لرقم دفتر لايصالات ، وشيك الوالد موجود بالحفظ والصون ، فحملنا الشنطة أنا والمزارع وكانت الدنيا ليل دامس ، ومشينا من صخرة الى أن وصلنا إلى طريق اربد ـ عجلون وجلسنا ننتظر مرور سيارة عمومي لتنقلنا الى منتصف الطريق قرب بركة الدير ، ونواصل بعدها المشي على أقدامنا ومعنا الشنطة وفيها مبلغ مالي نقدي كبير ، ووصلنا بحمد الله الى المنزل ولم نلاقي أي مشكلة. اليوم نسمع بين الحين والحين أخبار جرائم مؤسفة ، يندى لها الجبين !! ماذا حصل لبلد الأمن والأمان ؟! هل تحول الأردن إلى شيكاغو وعصابات السطو المسلح ؟! أين رجال الأمن والجيش من كل هذا التسيب ؟!. ودمتم.

خالد مصطفى قناة / فانكـوفـر ـ كنــدا.

16 / 07 / 2019

 

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws