أخبار عاجلة
تلميذ سعودي يتعلق بحافلة مدرسية بشكل خطير -
هجوم أرامكو.. تعهد أمريكي وتهديد إيراني -

الميزانية الأولى لدوج فورد لأونتاريو من حكومة جاءت بدون برنامج وتسعى لإرضاء الجميع!!/ افتتاحية بقلم: صلاح علام- تورنتو - كندا

الميزانية الأولى لدوج فورد لأونتاريو من حكومة جاءت بدون برنامج وتسعى لإرضاء الجميع!!/ افتتاحية بقلم: صلاح علام- تورنتو - كندا
الميزانية الأولى لدوج فورد لأونتاريو من حكومة جاءت بدون برنامج  وتسعى لإرضاء الجميع!!/ افتتاحية بقلم: صلاح علام- تورنتو - كندا

 اخبار العرب- كندا 24: قام  رئيس الوزراء ”دوج فورد“ ووزير المالية ”فيك فيدلي“ خلال الأشهر العشرة الماضية بالعمل بجد لتكثيف المخاوف بشأن الوضع المالي لـ اونتاريو. فهم يشيعون ان الوضع المالي  سئ جدا بسبب سنوات من سوء الإدارة الليبرالية ، ولم يصيبهم الارهاق من القول إنهم يتوقعون من الجميع "تقديم تضحيات بدون استثناء".

وفي يوم الخميس الماضي ، قدم الوزير فيدلي“ ميزانية ذات اكبر إنفاق  في تاريخ مقاطعة اونتاريو  قدرت بـ  - 163.4 مليار دولار. وهو 4.9 مليار دولار أكثر من ميزانية الليبرال في حكومةاونتاريو السابقة.

هذه الحقيقة وحدها ستجعل الكثير من الناس يتنفسون الصعداء. ولكن ربما ليس لفترة طويلة جدا.

الميزانية ، بجميع أرقامها ، هي الوثيقة السياسية النهائية ، وعلى هذا النحو ، تستمر هذه الطريقة في أسلوب حكومة فورد: إلقاء اللوم على الليبراليين في حالة الفشل ، والفخر بانجازاتهم  في حالة النجاح.

لذلك عندما يقول ”فيدلي“ إن الحكومة "تستثمر أكثر في الصحة والتعليم" وانها  ستعيد أونتاريو "إلى التوازن" في الميزانية..  هي كلها أماني  سياسية  وكلمات براقة!!

الإنفاق على الرعاية الصحية ، على الرغم من عدم التخفيض ، سيرتفع بنسبة تقل عن معدل التضخم. لذلك ، على أرض الواقع ، سنجد في المستشفيات وفي مكاتب الأطباء وفي دور الرعاية الطويلة الأجل ، ان هذا  هو التخفيض بعينه  وليس الزيادة!!

كما ارتفعت ميزانية التعليم بشكل طفيف ، لكن هذا يزيد قليلا عن تغطية ارتفاع معدل التحاق الطلاب و  Child Tax Credit لرعاية الطفل. ونحن نعلم بالفعل أن فكرة "الاستثمار" في هذه الحكومة تتضمن زيادة كبيرة في أحجام الفصول في المدارس الثانوية والاستغناء عن حوالي 3500 وظيفة للمدرسين  !!

و التعبير بان الميزانية هي لـ"حماية أكثر ما يهمنا" ، على ما يبدو ، لا تشمل حتى الحفاظ على  التحسين المتواضع في  الخدمات لمن هم في ”أمس الحاجة إليها“. كيف يمكن شرح سبب آخر للإنفاق على الخدمات الاجتماعية ، ومساعدة الطلاب المالية وخدمات السكان الأصليين في حين يتم استقطاع كبير في ميزانيتهم!!!

وكما لاحظت زعيمة المعارضة ” أندريا هوروث“ ، فإن "التخفيضات الأعمق والأكثر إيلامًا" تم تحصيلها من "الأكثر ضعفًا". كيف يكون ذلك منطقيًا؟

خلال انتخابات العام الماضي ، وعد فورد ا بتوفير  أربعة سنتات من كل دولار وذلك في انفاق كفؤ !! بل ان وزير المالية يقول انه بموسوعة توفير  ثمانية سنتات  من  كل دولار" !!

ولكن للأسف لا يوجد ما يؤيد هذه الأفكار في الميزانية الحالية!!

بالرغم من تصريحات  ”فيدلي ” الغامضة  مثل "إعادة اختراع" و"تحديث" الحكومة ، وانها قد  ساعدت المحافظين  على إعادة أونتاريو إلى مسار مالي مستدام...!! مع العلم ان كل حكومة تلعب قليلا مع هذه الأرقام ، ولكن هذا المرة اللعب كان غير عقلاني بالمرة!!

وسيظل هذا العجز في المقاطعة ، الذي واجهته حكومة فورد بل قامت   بتضخيمه إلى 15 مليار دولار ،  سيظل معنا لبعض الوقت.

ومن خلال  الممارسات المحاسبية المشكوك فيها ، تدعي الحكومة أنها - وللمفاجأة - تمكنت بالفعل من تخفيضها إلى 11.7 مليار دولار. والآن ، تتوقع الحكومة مدة  خمس سنوات لتحقيق التوازن ، مما يعني أنه لن يحدث إلا بعد الانتخابات المقبلة.

من المرجح أن الهجوم من ( اليسار واليمين) مستمرعلى هذه الحكومة . من (اليسار) بسبب تضخيم الرقم واستخدامه كذريعة للتخفيضات غير الضرورية ؛ ومن (اليمين) لعدم خفض المزيد للقضاء على العجز في ميزانية هذه المقاطعة !!

لطالما تظاهرت حكومة المحافظين  بأنها اخذت زمام  الادارة  بعد انتخابات يونيو الماضي واكتشفت أن ميزانية المقاطعة  كانت في حالة أسوأ بكثير مما أدركت....ولكن هذا ليس صحيحا.

إن ما ورثوه بالفعل هو مقاطعة ذات إنفاق حكومي منخفض للفرد ، واقتصاد قوي ، وبطالة منخفضة ، ونظام تعليمي جيد  مع ارتفاع معدلات التخرج إلى مستويات قياسية جيدة .

بدلاً من استخدام ميزانيتة ( الليبرال) ​​الأولى للبناء على نقاط القوة والمساعدة في رفع مستوى أولئك الذين ما زالوا يكافحون ، فإنهم يخاطرون بكل ذلك.... حكومة فورد تضعف أونتاريو ، ولا تقويها.

لقد خفضت حكومته إيرادات الحكومة من خلال الإعفاءات الضريبية وإنهاء برنامج مكافحة تغير المناخ الكربوني .

تم انتخاب فورد وفقًا  لعدد من الشعارات والوعود الرئيسية دون أي تفسير واضح لبرنامج فعلي  لكيفية التنفيذ  وضبط الميزانية !!

ولكن في ميزانيتها الأولى ، اختارت حكومة فورد المسار الأكثر قبولا سياسيا للادعاء بأن الشعب يستطيع الحصول على كل شيء: التخفيضات الضريبية ، وتحسين الخدمات ، (وفي النهاية) الكتب المتوازنة.!!

لذلك ، على الرغم من الترحيب بهذه الميزانية، الا انها  لم ترق إلى مستوى خطورة  الأزمة المالية الحالية  للحكومة ، ما زلنا بدون وضوح حقيقي حول كيفية اعتزام  فورد  قيادة اونتاريو على المدى البعيد !!!... رينا يستر!!!        

     صلاح علام—تورنتو—كندا

نشرت في جريدة اخبار العرب- عدد – May 15, 2019 

 

 

 

هل تتعامل كندا مع السعودية بحكمة؟

الإستفتاءات السابقة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws