أخبار عاجلة
الأردن.. طفل يقتل نفسه عن طريق الخطأ -
إعصار يقطع الكهرباء عن دولة بأكملها -

حكومات كندا تحت المجهر (107) / احصائيات كندا الأخيرة: تنذر بزيادة عدد المسنين في كندا مما يؤثر على نقص كبير في الأيدي العملة الشابة في كندا وعليه يجب التعامل معها الآن وليس غدًا ! - قلم : صلاح علام- تورنتو

حكومات كندا تحت المجهر (107) / احصائيات كندا الأخيرة: تنذر بزيادة عدد المسنين في كندا مما يؤثر على نقص كبير في الأيدي العملة الشابة في كندا وعليه يجب التعامل معها الآن وليس غدًا ! - قلم : صلاح علام- تورنتو
حكومات كندا تحت المجهر (107)  / احصائيات كندا الأخيرة: تنذر بزيادة عدد المسنين في كندا مما يؤثر على نقص  كبير في  الأيدي العملة الشابة في كندا وعليه يجب التعامل معها الآن  وليس غدًا ! - قلم : صلاح علام- تورنتو

اخبار العرب- كندا 24: منذ 25 عاما تقريبا حذر علماء  الموارد البشرية  بتوقع نقص مستقبلي  الايدي العاملة الشابة وهذا ما وضحته  وأثبتته  الإحصائيات مؤخرا -

فقد أوضحت البيانات من إحصاء 2021 الصادر عن مكتب الإحصاء الكندي الأسبوع الماضي تغيير التركيبة السكانية كما انها تشرح أيضًا بقدر  كبيرً  حول ما يجب أن يشغل صانعي السياسات خلال العقود القادمة.

تفتقر كندا إلى العمال المهرة من الشباب ، منذ فترة طويلة بسبب زيادة الأشخاص المسنين ، مع انخفاض معدلات المواليد ، كما ان كبار السن يعيشون حياة أطول بسب زيادة الرعاية الصحية  طويلة الأجل مما ي}ثر على النظام الصحي برمته.

ووجدت احصائيات  كندا : أن أكثر من واحد من كل خمسة أشخاص في سن العمل في كندا تتراوح أعمارهم بين 55 و 64 عامًا - وهي أكبر شريحة في تاريخ كندا على وشك التقاعد.

كما ان   عدد السكان من هؤلاء الذين يبلغون من العمر 85 عامًا او اكثر  قد تضاعف  ومن المتوقع أن يتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2046.تشكل هذه المجموعة من كبار السن  عواقب وخيمة على تكلفة برامج كبار السن وعبء الرعاية التي تقع على عاتق النظام وأسرهم التي تقدم الرعاية.

كما ان    المحللين الذين علقوا على بيانات احصائيات كندا ، قالوا أنهم كانوا يحذرون من هذه الارقام منذ سنوات بعيدة .

صحيح أن معظم هذه الاتجاهات كانت مرئية لبعض الوقت. ولكن هناك أسبابًا تجعل المشكلات التي يجب أن نراها قادمة في المستقبل  تصبح بيانات صادم لنا في الحاضر !!

يقول علماء النفس اللاقتصاد المستقبلي : إن هوسنا بالتخطيط قصير المدى قد يكون ببساطة جزءًا من الطبيعة البشرية.  حيث يسميه الخبراء "استبعاد المستقبل" ، وهو ميل إلى تفضيل الملذات الصغيرة والانغماس في الوقت الحاضر على المكافآت الأكبر في وقت لاحق.

كما ان  النظامين السياسي والاقتصادي يتفاعلان  مع هذا التحيز ويتجاوبان معه.

وعادة ما تتعرض الحكومات التي تتصارع على دورات انتخابية مدتها أربع سنوات لضغوط شديدة لمقاومة حتمية المدى القصير ورفض الاستثمار في المشاريع والبرامج التي تلوح ثمارها في مكان ما في المستقبل !!

علاوة على ذلك ، عملت التكنولوجيا على تقصير مدى الانتباه والتركيز   على سرعة الفترات الانتخابية واختصرت النظرة  والمقارنة على فترات الحكم الاربعة وليس العقد المقبل.!!

لا شيء يوضح التركيز على المدى القصير أفضل مما يفعله  رئيس وزراء أونتاريو ، دوج فورد ، في الآونة الأخيرة لتوزيع الأموال والحوافز على المواطنين قبل الانتخابات.  وهي نادرًا ما تتوافق مطالب االشعب  مع المدى الطويل.

و يتطلب الأمر رؤية وعزمًا كبيرين لمقاومة للنظر واستشراق المستقبل من اجل الصالح العام .

في غياب الحلول ، تزداد احتمالية حدوث ضغائن بين الأجيال جنبًا إلى جنب مع الاستياء الإقليمي من الغرب الأكثر شبابًا ، على سبيل المثال ، ضد  غرب كندا ومقاطعة كيبيك الأكثر تقدمًا في العمر.

تشمل التحديات جميع مستويات الحكومة وتمتد إلى مجالات السياسة المترابطة من الهجرة إلى العمالة إلى الإسكان إلى الصحة والرعاية طويلة الأجل.

تقول احصائيات كندا  إن حتى الزيادة الكبيرة في الهجرة لن تلبي احتياجات العمل التي تواجهها كندا.

ولكن مع وجود حوالي 800000 وظيفة شاغرة في جميع أنحاء البلاد ، فإن زيادة هذا التدفق المهم للأفراد والمهارات والطاقة أمر بالغ الأهمية.

تشمل الحلول أيضًا الإسكان ، وتوفير الفرص للأجيال التي تتبع جيل الطفرة السكانية مع فرص إنجاب أطفالهم والعائلات الشابة لتزدهر.

ليس من غير المعقول ، بعد كل شيء ، أن الأجيال الشابة التي لم تتمتع في حياتها بمزايا الاقتصاد السخي تريد أن تتمتع بمستوى معين من الأمن قبل إنجاب الأطفال.

سيتطلب ذلك أيضًا  تحسين رعاية طويلة الأجل ، مما يخفف على  الأجيال الشابة المستقبلية   المسؤوليات الباهظة والمرهقة لرعاية المسنين والسماح لكبار السن بقضاء سنواتهم اللاحقة حيث تتمنى معظمهم ، في المنزل أو في مجتمعهم.

كما يوضح الخبراء الاقتصاديين : ان هذا تتطلب بالضرورة رؤية  طويل الأجل مع الإشارة إلى القضايا التي يجب معالجتها ، مهما كان ذلك غير ملائم.

ألن يكون الأمر عظيمًا إذا أقنعت التحذيرات الصادرة عن وكالة الإحصاء الكندية القيادة السياسية الكندية أخيرًا عن الخلافات  - الحزبية التفاهة ، والانتهازية - وأخذ التحديات المستقبلية  التي لا ينبغي تجنبها أو تأجيلها على محمل الجد؟

وإذا لم يكن ذلك مثيرًا للقلق بدرجة كافية لإثارة مستويات جديدة من الإبداع والتعاون والالتزام ، فمن الصعب معرفة ما قد يحدث في تاريخ كندا ألمستقبلي..

صلاح علام—تورنتو—كندا

 

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.