حكومات كندا تحت المجهر (104) / حكاية ايجابية من زمن الكورونا الكئيب: العرفان لجنود كندا في بلاد بعيدة اسمها هولندا- بقلم : صلاح علام - تورنتو - كندا

حكومات كندا تحت المجهر (104) / حكاية ايجابية من زمن الكورونا الكئيب: العرفان لجنود كندا في بلاد بعيدة اسمها هولندا- بقلم : صلاح علام - تورنتو - كندا
حكومات كندا تحت المجهر (104)  / حكاية ايجابية من زمن الكورونا  الكئيب: العرفان لجنود كندا في بلاد بعيدة اسمها هولندا- بقلم : صلاح علام - تورنتو - كندا

اخبار العرب- كندا 24 : في زمن كورونا الكئيب .. وقبل نهاية عام 2021 واشراقة عام 2022- انتشرت قصة إيجابية في الاعلام الدولي يمكننا ان نختتم بها هذا العام  حيث العالم يتقلب  بأجواء سلبية من الحبس وعدم حريه عمل الأشياء التي هي من متطلبات الحياة الأساسية ... بدأت كورونا في نهاية عام 1999 وبدأت اعراضه تظهر في بداية عام 2020 .. ووصل الامر ببعض الرؤساء ومن ومن بينهم رئيس أمريكا السابق " ترامب" حيث صرح اكثر من مرة بان الفيروس الصيني سينتهي بنهاية العام الأول. ولكن كورونا رفضت  التصاريح وأصبحت لها وجوه وتحورات حتى أصبحت  تنهي عامها الثاني بمتحور " او ميكرون".

وجدنا ذلك في القصة المستمدة حول كيفية تكريم أطفال المدارس في هولندا لذكرى 2000 جندي كندي دفنوا هناك ، والذين ماتوا وهم يحررون بلادهم من النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.

في كل عام مساء عيد الميلاد ، لمدة 28 عامًا ، يضع الأطفال الشموع على كل قبور الجنود.

بدأ التقليد بعد أن جلبته امرأة من فلندا اسمها " لينا فان دام" ، إلى هولندا ووضع الشموع هي واخرين الشموع   في  "مقبرة هولتن للحرب الكندية" المقامة في هولندا .

ومن المعتاد "في فنلندا وضع شمعة مشتعلة على قبور الاحباء  حيث يمكن أن تحترق الشموع الفنلندية لمدة 10 ساعات وتبقى مضاءة وتتحمل معظم الظروف الجوية وتقلباتها،

وفي حملتها للاعتراف بجميل جنود كندا "، تبرعت السيدة فان دام بكمية من الشموع لمدة خمس سنوات. وواصلت  بعدها مؤسسة Welcome Again Veterans Foundation ،  في مساعدة ومواصلة الاداء الانساني  بتمويل تكاليف الشموع الى الجميع  ومن بينها  مد رسة  هولندية اسمها ( هولتينس الابتدائية)  حيث الجميع مع أطفال المدرسة  بوضع  الشموع عشية عيد الميلاد على قبور جميع الذين سقطوا مدفونين في المقبرة الكندية  وبتواصل وأداء انساني وعرفان بالجميل للجنود الكنديين. وهو تقليد انتشر الآن  واستمر بين  أكثر من 100 مجموعة هولندية في جميع أنحاء هولندا  لتقول للإنسانية ولكندا :  شكرا ل_ 2000 جندي كندي الذين ضحوا من اجل هولندا.

هذا العام ، أدى وباء COVID-19 إلى إلغاء  هذه الاحتفالات التذكارية الرسمية لتكريم الجنود الكنديين الذين سقطوا ، لكن الشموع كانت ولا تزال مضاءة وكان الناس لا يزالون قادرين على زيارة "مقبرة هولتن" لرؤية الأضواء التذكارية تحترق في مجموعات صغيرة.

لم يكن موقف هولندا لاحياء الذكرى وابداء الاحترام هذا مفاجئة من شعب هولندا ، الذين لم ينسوا أبدًا التضحيات التي قدمها الجنود الكنديون في تحرير بلادهم من قبضة النازيين.

 والأكيد ان من خلال تكريمهم لهم  ، فإنهم يكرمون كندا ، وهم  يرسلون باقة ورد ورسالة احترام الى العائلات الكندية التي فقدت ابناءها خلال الحرب ، وذلك من خلال الأفعال وليس فقط الكلمات  الدبلوماسية المتداولة فقط،

 وفي حين أن قبورهم قد تكون بعيدة عن أوطانهم ...  لكن التكريم  يقول ان الاعتناء بالذكري بالأفعال وليس بالأقوال وهو فقط  شيمة المقرين بالجميل... والتي تؤكد انه سيتم تذكرهم دائما.

ومنذ اعلان  منظمة الصحة العالمية رسميًا في 30 يناير 2020 أن تفشي الفيروس يُشكل حالة طوارئ صحية عامة تبعث على القلق الدولي، وأكدت تحول الفيروس الى  جائحة يوم 11 مارس 2020.  فقد تأكدت الارقام الرسمية الى وفاة أكثر من 5,4 ملايين شخص ونحن على عتبة عام 2022

كما ان  الانتشار الجديد لفيروس كورونا خاصة عبر متحور أوميكرون الذي تفشى في عدة بلدان، قد أدى لارتفاع حاد في الإصابات في مجموعة من الدول، إذ تجاوزت عتبة المليون إصابة في العالم يوميا للمرة الأولى.

هل سيجيئ اليوم الذي سنكرر تجربة هولندا ونحتفل في كندا وانحاء العالم بذكرى  هؤلاء الملاين  الابرياء من ضحايا كورونا بكل متحوراته الحالية والمستقبلية .!!؟؟

صلاح علام- تورنتو- كندا

 

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.