أخبار عاجلة
Neighbours across Calgary create mini-depots selling veggie boxes at wholesale prices -

مراجعة A لقضية التحرش و سوء السلوك الجنسي في الجيش الكندي! / بقلم : اسمهان ملاك- تورنتو

مراجعة A لقضية التحرش و سوء السلوك الجنسي في الجيش الكندي! / بقلم : اسمهان ملاك- تورنتو
مراجعة A لقضية التحرش و سوء السلوك الجنسي في الجيش الكندي! / بقلم : اسمهان ملاك- تورنتو

اخبار العرب- كندا 24: 

 اخبار العرب 24 - كندا –     أظهرت احصائية  اجرتها قيادة الجيش العليا عام 2016  ان هناك اكثر  من سبعمائة  بلاغا وصلها من موظفين في الجيش الكندي ثلث منها  يشكو اصحابها من  تعرضهم لاعتداءات جنسية من زملائهن في الجيش  ! كما وأظهرت بيانات حديثة  ان عدد البلاغات ارتفع الى الفيّ بلاغ منذ عام 2016 الى يومنا هذا . ويقول خبراء جمع البيانات  انه من الصعب اعطاء صورة كاملة عن سبب ارتفاع عدد هذه البلاغات .

   وتقول المعاونة في الجيش  شارلوت دوفال الانتوني " من المحتمل ان تقوم قيادة الجيش بجدال حول زيادة عدد البلاغات وذلك لان الناس اصبحت اكثر شعوراً بالراحة والثقة في تقديم الشكوى وهذا ما يدفعني للإشادة بذلك " وقد اعلنت الحكومة الفيدرالية بقيادة القاضية لويز اربور يوم الخميس 12 آب/ أغسطس الحالي القيام بمراجعة خاصة ومستقلة في قضية التحرش والاعتداء الجنسي بين صفوف الجيش / القيادة المسلحة . حيث قالت : لا نعرف بشكل محدد ما اذا كان هناك ضحايا لم يتقدموا او تقدموا ببلاغات بعيدة عن العنف و الاعتداءات الجنسية  اكثر من المعتاد ! نريد الوصول الى السبب الجذري للثقافة الملوثة في المؤسسة العسكرية ,والتعصيب لن يصل بنا الى حل , واضافت : اريد ان اعرف واستغرب من نجاح الناس الذين وصلوا الى مراكز مرموقة وهم يعيشون ضغط التحرش والاعتداءات الجنسية ويتحملون الاجواء المشحونة بالسموم ! اريد ان اكشف العوامل التي ساعدت على تفشي هذه الاعتداءات .. العوامل التي منعت الضحية من الإبلاغ , اعتقد ان التحقيق المُستقل سيضع النقاط على الحروف "  وقال وزير الدفاع السيد هارجيت سجعان ان المسؤولية تقع على عاتق القاضية اربور باعتبارها رئيسة المراجعات الخارجية المستقلة  التي يجب ان تقدم نموذجا للمقترحات والتوصيات , بالاضافة الى دراسة سياسات واجراءات وممارسات النظام لتصب في مصلحة الضحايا . واضاف : في الاشهر المقبلة نتوقع من السيدة اربور تقديم اقتراحات ملموسة مع طرق  تنفيذها لتتمكن القوات المسلحة و وزارة الدفاع الوطني من استخدامها للتصدي لسوء السلوك النظامي ومواجهة اي تغيير طارىء " كما اعلن وزير الدفاع سجعان عن إنشاء فرقة ينصب عليها ما اسماه ب " رئيس السلوك المهني والثقافي " تتولاها السيدة جيني كارينيان مهامها يتمحور حول التنسيق بين الفروع وتأسيس التغييرات الثقافية .

    يُذكر ان القوات الكندية أنشات عام 2016  نظاما  مركزياً يُعنى  بتتبع عدد البلاغات والتقاير الخاصة في سوء السلوك الجنسي جمعتها من سلسلة بلاغات مؤرخة من عام  2016 / هذا النظام اطلق عليه اسم " نظام شرف التتبع والتحليل "  ومن خلاله تصدر قيادة الجيش تقريرا سنويا تجدد به بيانات التقارير السابقة . ولكن لم يتم تجديد البيانات في العام الماضي بسبب جائحة كوفيد 19 . ومن المتوقع ان تقوم وزارة الدفاع الوطني بتجديد البيانات في خريف عام 2021 ,وقد قام نظام "شرف التتبع والتحليل" بتقديم بيانات  من تاريخ الاول من ابريل من عام 2016 وحتى تاريخ 13 تموز/ يوليو من العام 2021 حيث اظهرت التقارير ان 726 بلاغا وصل القيادة عبرا هيئة " رئيس السلوك المهني والثقافي" تقدم بها جنديات في الجيش الكندي تتعلق باعتداءات جنسية وان اكثر من 2,000 شكوى تحرش واعتداء جنسي . وكانت الإدارة قد قالت في مارس / آذار من هذا العام 2021 انها تلقت 581 بلاغا وتقريرا باعتداءات جنسية وذلك بين الاول من شهر ابريل 2016 والتاسع من شهر مارس 2021 مما يشير الى 145 واقعة اعتداء جنسي اضافية دخلت النظام بين التاسع من شهر مارس 2021 والثالث عشر من شهر تموز 2021 بينما يقوم النظام بتحديث الحالات التاريخية بحيث يجعل معرفة الاسباب امراً صعبا ً

السيدة جيسيكا لاميراندي المتحدثة بلسان وزارة الدفاع قالت : ليس من الضرورة ان تكون اعداد الجرائم اعلى ولكنه من الواضح ان الارقام التي تم تسجيلها كانت اعلى في العامين المُنصرمين وربما هذا دلالة الى امور كثيرة منها شعور الضحية بالارتياح لتقديم بلاغ بالواقعة " واضافت ان الزيادة ليست بالضرورة مؤشراً على ان الاعتداءات التي  يتم الإبلاغ عنها وقعت خلال تلك الفترة الزمنية !ثم ان البيانات اظهرت تقارير اعتداءات جنسية وبشكل عام التحرش الجنسي كان بمعدل اعلى في عام 2019/2020 و عام 2020- 2021 من السنوات الماضية عندما كان نظام شرف التتبع متاحاً .

ففي الثاني من شهر شباط / فبراير من هذا العام 2021 واجه الرئيس السابق لهيئة الاركان الجنرال جوناثان فانس اتهامات بالتحرش من موظفتين وهذا ما نفاه , كما تنحى خلفه الادميرال آرت ماكدونالد والذي يواجه تحقيقا عسكريا في الوقت الحالي. في اواخر شهر شباط/فبراير خلفه الفريق واين آير الذي قال معلقا : من الواضح ان هناك محطات وجوانب من ثقافتنا لم تواكب المجتمع, علينا ان ننظر الى هذه الازمة على انها فرصة حيث انه لا يمكننا ان نكون دفاعيين ولا يمكننا ان نبقى على هذه التقاليد , علينا ان نكون منفتحين على اساليب جديدة لانجاح عملنا , يجب ان نتغير الى الافضل حتما " 

وقال جيمس بزان الناقد المحافظ إن الارقام المُحدثة تثير التساؤلات وتسلط الضوء على الحاجة الى خطة عمل حاسمة وجدية لإصلاح وتغيير ثقافة الجيش , وان اعلان الحكومة ما هو الا محاولة للتغطية على تقاعسها, فعلى مدى ثلاثة اشهر فشل ترودو في اتخاذ اجراءات حيال هذه القضية , وكان اللليبراليون يعملون على تضليل الشعب الكندي بتسترهم على قضايا التحرش الجنسي في القوات المسلحة , كما رفض الليبراليون تحميل ترودو اي مساءلة عن فشلهم في التعامل مع الادعاءات ضد الجنرال فانس قبل ثلاث سنوات .

لقد سيطرت قضية التحرش بين صفوف الجيش على البرلمانيين خلال الشهور القليلة الماضيةخاصة بعد ظهور الادعاءات ضد فانس وخليفة الادميرال آرت ماكدونالد وبالاضافة الى التحقيقات العسكرية هناك لجنتان في مجلس العموم تدرس القضية ايضاً . ويواجه الليبراليون انتقادات جديدة وذلك بسبب تعاملهم مع ادعاء عام 2018 الذي تم فرضه على فانس عندما تم ابلاغ وزير الدفاع لاول مرة من خلال امين المظالم العسكري السابق غاري والبورن . اليوم هناك تساؤلات حول ما اذا كان رئيس وزراء البلاد جاستين ترودو يعلم بالشكوى التي تتعلق بفانس حيث قال كبير مستشاريه السابق  للجنة الدفاع في السادس من الشهر الحالي آب / اغسطس انه وريئسة الاركان كاثي تيلفورد كانا على علم بالموضوع ولكن ترودو لم يتذكر بانه فهم بان الادعاءات هي ادعاءات جنسية .  

اسمهان ملاك / تور,ونتو

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.