في زمن الكورونا: عمليات الإغلاق المتكررة في كندا ليست الحل المثالي!/ بقلم: صلاح علام - كندا

في زمن الكورونا: عمليات الإغلاق المتكررة في كندا ليست الحل المثالي!/ بقلم: صلاح علام - كندا
في زمن الكورونا: عمليات الإغلاق المتكررة في كندا ليست الحل المثالي!/ بقلم: صلاح علام - كندا

اخبار العرب- كندا 24: 

بالرجوع الى  شهر مارس/ ابريل من هذا العام ، تم إدخال  كندا في حالة إغلاق كامل للتعامل  مع هذا الفيروس الناشئ حديثًا.

 وقتها كانت هناك عدة أسئلة: ما مدى سوء الحالة؟ من سيكون الأكثر تضررا؟ كيف ينتشر الفيروس؟ ما هي أفضل طريقة للتعامل مع كوفيد-19 ؟

كانت هذه هي الأسئلة التي طرحها الجميع على الحكومة والشعب  ونتج عنها إغلاق واسع  النطاق اثر على على  أماكن عملنا ومدارسنا.

لقد دعمنا تلك الإجراءات الحكومية آنذاك. غير أننا لا ندعم الضغط لمزيد من عمليات الإغلاق الآن.

تم الرد على هذه الأسئلة أعلاه ، بدرجات متفاوتة ، من خلال الجهود البطولية للعاملين في مجال الرعاية الصحية والباحثين في كندا وحول العالم.

لقد تحسنت معرفتنا بـ COVID-19 بشكل كبير. وهذا لا يعني أن المعركة قد انتهت.

هناك المزيد الذي يتعين علينا القيام به. ما زلنا بحاجة إلى ارتداء الأقنعة وممارسة التباعد الاجتماعي وتعزيز النظافة.

نحن بحاجة إلى تجنب التجمعات الداخلية الكبيرة حيث لا يرتدي الناس أقنعة. نحن بحاجة إلى حماية كبار السن والأكثر ضعفا. نحتاج إلى المزيد من التأكيد من أن نظام الرعاية الصحية لدينا قوي وقادر على رعاية أحبائنا إذا مرضوا.

بعد ذلك ، بعد القيام بكل هذا ، نحتاج إلى معرفة كيفية التعايش مع فيروس  COVID-19  .

لايزال توفير  اللقاحات قد تتطلب عدة شهور  ولا يُعرف مدى فعاليتها عندما تتواجد.

أعادت كل من أونتاريو وكيبيك فرض قيود يفترض أنها قصيرة الأجل للحد من نمو الفيروس.

ومع ذلك ، دعونا لا نخدع أنفسنا. فلن يختفي COVID-19 بطريقة سحرية في غضون شهر عندما يتم رفع هذه القيود ، حتى إذا تم رفعها.

المحادثات التي نجريها الآن ليست حول كيفية التعايش مع كورونا  في الأسابيع العديدة القادمة. إنها تتعلق بالطريقة التي نريد أن التعيش معها في المجتمع وذلك  للعام أو العامين المقبلين أو ربما لفترة أطول.

لا يمكننا ببساطة الدخول في مراحل متعددة من عمليات الإغلاق المستمرة كل بضعة أشهر. سيكون من الصعب على الكثيرين وسيحمل ذلك  العديد من  الاضطرابات الاقتصادية والنفسية.

المزيد والمزيد من الخبراء الطبيين يأخذون هذا المنظور. إنهم يشجعوننا على إتباع نهج التكاتف الاجتماعي

وهذا ما يجب أن تكون عليه هذه الحوار ويجب أن تشمل المجتمع بأسره.

إذا كنت لا تدعم الدفع نحو المزيد من عمليات الإغلاق ، فلا تدع أي شخص يخبرك أن صوتك لا يهم.

نعم عليك ان تتحدث مع عضو البرلمان الفيدرالي والمقاطعة . ويجب أن تشعر بالقوة لجعل صوت  مسموع.

اللهم أحفظكم و أحفظنا جميعا من هذا الوباء اللعين!!

 صلاح علام—تورنتو—كندا

 

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws