الروائيّة يارا الغضبان: أرييل شارون بعيون أربع نساء

كتاب "أنا ارييل شارون" بقلم الروائيّة يارا الغضبان/RCI/Marie-Claude Simard

Share

يوم قرّرت الروائيّة الكنديّة الفلسطينيّة  يارا الغضبان كتابة روايتها عن الزعيم الاسرائيلي الراحل أرييل شارون، اختارت أن تروي قصّته على لسان 4 نساء أثّرن في حياته.

وتمزج يارا الغضبان في روايتها بين الواقع والخيال، وبين البعدين السياسي والإنساني لشخصيّة أرييل شارون، وتصوّر للقارئ على طريقتها ما يدور في خاطر هذا الرجل الذي دخل في غيبوبة استمرّت ثماني سنوات، بين عامي 2006 و2014.

سألت الروائيّة الفلسطينيّة في مستهلّ حديثي معها لماذا اختارت لروايتها هذا العنوان الذي يوحي بالتعاطف مع الزعيم الاسرائليّ الراحل، فأجابت بأنّ شارون يوحي للفلسطينيّين بكلّ ما هو سيّئ وبالعذاب، والشخصيّة  في الرواية كانت صعبة بالنسبة لها كما قالت.

وعندما دخل شارون  في غيبوبة، كانت  السيّدة الغضبان موجودة في حينه في فلسطين، وسمعت من الفلسطينيّين أنّه سيتعذّب طويلا في هذه المرحلة، كما عذّب الفلسطينيّين، قالت يارا الغضبان.

وأحبّت أن تدخل إلى رأسه وتفكيره طوال ثماني سنوات أمضاها في حالة الغيبوبة، ، والعنوان الذي اختارته  ليس للتعاطف، بل للقيام برحلة داخل ضمير الزعيم الاسرائيلي الراحل أرييل شارون.

واختارت الروائيّة يارا الغضبان أن تحكي روايتها عن شارون على لسان 4 نساء، هنّ والدته وزوجته الأولى وزوجته الثانية والممرّضة التي كانت تقرأ له القصص وترعاه صحيّا عندما كان في حالة الغيبوبة، لأنّه كان

يستحيل عليها كفلسطينيّة أن تتحدّث إليه، ووضعت بذلك مسافة بينها وبين شخصيّته ولم تكن وجها لوجه معه في روايتها كما تقول.

الروائيّة الفلسطينيّة يارا الغضبان/(c) Manoucheka Lachérie

الروائيّة الفلسطينيّة يارا الغضبان/(c) Manoucheka Lachérie

ووتضيف بأنّ والدته التي هاجرت من جورجيا في القوقاز كانت قاسية الطباع،  ولم يكن يهمّها اسرائيل أو فلسطين، وقد ضحّت بأحلامها عندما هاجرت، وقد تكون هذه القساوة في طباعها قد انتقلت إلى شخصيّة ابنها أرييل شارون.

ولا تريد يارا الغضبان أن تبرّر سياسات  أرييل شارون، الذي تسبّب بالعذاب للملايين كما تقول، ولكنّها  فهمت الكثير من خلال مطالعتها عن والدته عندما كانت تحضّر لروايتها.

وسألت يارا الغضبان إن كانت كتابة الرواية بهذه الطريقة على لسان نساء أثّرن في حياة أرييل شارون قد أعطتها الحريّة للغوص في أبعاد شخصيّته كسياسي وكمجرّد إنسان، فأجابت بأنّ الرواية أعطتها القدرة على التحكّم بالحوار الذي يدور بينها وبين رجل طالما كانت له السيطرة على الفلسطينيّين، وقد أمسكت بخيوط الرواية كما تشاء، وقرّرت كيف سيموت ومع من سيتكلّم قبل موته.

وتقول يارا الغضبان في نهاية الرواية نقلا عن نجل ارييل شارون قوله إنّ العربيّة ليست آخر لغة يريد والده سماعها قبل موته، وتجيب الممرّضة التي كانت تقرأ له القصص : إنّ العربيّة موجودة بداخله كما هي بداخلك.

وتقول الروائيّة يارا الغضبان إنّهالم تقصد بذلك ليس اللغة العربيّة فحسب وإنّما ايضا الهويّة العربيّة، وقصدت أنّه لن يمكن للاسرائيليّين أن يمحوا  من تاريخهم الوجود الفلسطيني كما يحاولون أن يفعلوا منذ 72 عاما، وقد وضعت الروائيّة نجل أرييل شارون أمام واقع لا يريد أن يتقبّله كما قالت.

وتقول إنّ الممرّضة ريتا التي هي شخصيّة من وحي الخيال، استوحتها من شخصيّة سيّدة يهوديّة أحبّت فلسطينيّا ، وأحبّها فلسطيني هو  الشاعر محمود درويش الذي كتب لها قصيدة، وهي تمثّل الصوت الفلسطيني في الرواية.

وأكّدت الروائيّة والأخصائيّة في الأنثروبولوجيا يارا الغضبان في ختام حديثها للقسم العربي بأنّ ردود الفعل العربيّة والفلسطينيّة على روايتها كانت إيجابيّة، وكان فيها كرم، ولكنّها تنقل عن البعض قولهم إنّهم وجدوا صعوبة في قراءتها.استمعواAR_Entrevue_1-20190611-WIA10

Share

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير. c 1976-2016 Arab News24 Int'l - Canada : كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors. .. تنويه:هذا الموقع والجريدة المطبوعة خدمة مجانية لخدمة عرب كندا يتم دعمه من الاعلانات فقط، ومع شكرنا المسبق لمساهمة الزملاء وكتاب الموقع ... الا اننا نعتذر عن عدم وجود امكانيات لاعتماد مراسلين لنا This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA The printed Newspaper is distributed for FREE and all our Editors are contributing writers. Legal Notice to viewer, users or third party/ COPYRIGHT This Website conforms to all Canadian Laws.

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.