أخبار عاجلة
صورة مسرّبة.. هذا هو هاتف غوغل المرتقب! -
لم تعجبه حياته.. فأودى بحياة 21 شخصا! -
فحوى قرار مجلس الأمن الدولي حول مساعدة سوريا -

10 حقائق مؤسفة عن كندا .. تاريخ مجهول وصادم لا يريد أحد التحدث عنه

10 حقائق مؤسفة عن كندا .. تاريخ مجهول وصادم لا يريد أحد التحدث عنه
10 حقائق مؤسفة عن كندا .. تاريخ مجهول وصادم لا يريد أحد التحدث عنه

اخبارالعرب 24-كندا:الجمعة 29 مايو 2020 08:35 مساءً توجد حقائق مؤسفة عن كندا يمكن أن يخجل منها البعض ، وذلك مثلما توجد العديد والعديد من الجقائق والأمور التي تدعو إلى الفخر والتقدير.

ومثل أي بلد ، تتمتع كندا بنصيبها العادل من لحظات الفخر ، وكذلك مثلها مثل أي دولة أخرى ، حصلت على نصيبها من اللحظات المثيرة للجدل.

حقائق مؤسفة عن كندا

فيما يلي قائمة بعشرة أشياء في التاريخ الكندي لا يحب أحد الحديث عنها:

نظام المدرسة الداخلية

لماذا جلب نظام المدارس الداخلية العار لكندا؟

لقد تم إلقاء أكثر من 150 ألف طفل من السكان الأصليين في هذا النظام القاسي وغير المألوف ضد إرادتهم وضد رغبات آبائهم.

والأسوأ من ذلك أن البعض منهم لم يعودوا أحياءً.

وفي بداية القرن التاسع عشر ، أنشأت كندا نظام المدارس الداخلية الكندية الهندية كمحاولة لمساعدة السكان الأصليين على الانتقال من نمط الحياة التقليدي الذي عاشوا عليه لآلاف السنين إلى طريقة حياة بديلة ومختلفة مع تأثير أوروبي.

وعلى الرغم من أن القصد كان دمج الكنديين الأصليين في المجتمع الأوروبي الكندي ، إلا أن العملية برمتها لم تكن إيجابية بالنسبة لتلك العائلات وكانت من ضمن عدة حقائق مؤسفة عن كندا .

حيث تم فصل آلاف الأطفال عن أسرهم ومجتمعاتهم ، واتهمت الحكومة بالإبادة الثقافية بسبب سياسة عدم التسامح مع ثقافة السكان الأصليين.

وللمزيد يمكن مراجعة هذا الرابط.

اقرأ أيضا: عدد سكان كندا 2020

صيد الفقمة في كندا

يخجل ملايين الكنديين من حقيقة أن البلاد حدثت فيها أكبر مذبحة للثدييات البحرية على هذا الكوكب.

وفي السنوات الماضية ، ازداد صيد الفقمة بشكل كبير ، على الرغم من انخفاض الطلب العالمي على منتجات الفقمة في جميع أنحاء العالم.
ويُعزى هذا بشكل رئيسي إلى حظر عام 2009 على منتجات الفقمة في الاتحاد الأوروبي.

على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي قام في عام 2015 بتعديل الحظر ليأخذ في الاعتبار الأهمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لصيد الفقمة من قبل الإنويت والمجتمعات الأصلية الأخرى.

ودائما ما تصدم صور قتل حيوانات الفقمة من يشاهدها ، على الرغم من أن الحكومة الكندية تدعي أنها ليست أكثر قسوة من الذي يحدث في مسالخ الحيوانات في جميع أنحاء العالم.

وللمزيد يمكن زيارة هذا الرابط.

طرد الكنديين اليابانيين في عام 1942

اضطر أكثر من 25000 من الكنديين اليابانيين إلى ترك منازلهم بناء على أمر من مجلس الوزراء.

وكان ذلك بداية لعملية الحبس في المخيمات ، والإذلال والشعور بالخيانة .

وقد اختار أكثر من 4000 ياباني مغادرة كندا بموجب خطة الإعادة إلى الوطن.

والكنديون اليابانيون الذين كانوا محجوزين في معسكرات الاعتقال تمت مصادرة ممتلكاتهم وبيعها بالمزاد العلني لدفع تكلفة معيشتهم في المعتقلات.

وهذه كانت السابقة الأولى في العالم ، والتي يدفع فيها المعتقل مقابل اعتقاله ، وتم اعتبارها من ضمن أهم حقائق مؤسفة عن كندا .

وبعد صدمة هذه الأحداث التي استمرت لمدة 8 سنوات ، شعر الكنديون اليابانيون بالإذلال من هذه التجربة.

فقد كانوا ضحايا العنصرية والتمييز ، وكانوا يعرفون أنهم ضحايا أبرياء ، ولكنهم لا يستطيعون فعل أي شيء لوقف ذلك.

ولكن مؤخرا اختلفت الأمور كثيرا ، حيث انخفض التمييز بشكل كبير.

ولا يُنظر إلى الكنديين اليابانيين الآن بشكل مختلف عن أي شخص آخر.

بل يُنظر إليهم على أنهم متعلمين جيدًا ويعملون بجد ويشاركون في تطور الحياة والثقافة الكندية ، وكل ذلك مع الحفاظ على تقاليدهم الخاصة.

وللمزيد عن هذه الأحداث ، يمكنكم زيارة هذا الرابط.

حظر الهجرة السوداء عام 1911

تم فرض حظر على هجرة الأفارقة والسود بسبب عدم تلبية الشروط الصارمة الخاصة بالصحة والدعم المالي والتي وضعتها الحكومة.

وبسبب هذه القواعد لم يُسمح للعديد من المهاجرين الأفارقة السود بدخول كندا.

وعندما تم تمرير قانون الهجرة ، أعطى الحكومة السلطة الكاملة لتنظيم الهجرة ، مع حظر المهاجرين الذين ينتمون إلى أي فئة أو مهنة غير مناسبة لبيئة ومتطلبات كندا.

وللمزيد يمكن مراجعة المصدر عبر هذا الرابط.

تلوث بحيرة أونتاريو

بحيرة أونتاريو هي مصدر لمياه الشرب لأكثر من 9 ملايين شخص ، وقد تعرضت بحيرة أونتاريو لتلوث شديد ناجم عن الأنشطة البشرية.

وقد أدى هذا التلوث إلى انقراض أنواع من الأسماك ، من بين تأثيرات بيئية أخرى.

وكذلك أصبحت العديد من الأسماك التي عادة ما يأكلها السكان غير مناسبة للاستخدام الآدمي وخطيرة.

وقد ثبت ذلك بعد إجراء العديد من الاختبارات ، والتي تم العثور فيها على عينات من الفوسفور والديوكسينات والسموم الأخرى في أنواع مثل السلمون والتراوت.

وبسبب الزئبق أيضا ، آلاف الكيلوجرامات من الأسماك غير مناسبة للاستهلاك ، وهذا الأمر ينضم لقائمة حقائق مؤسفة عن كندا .

وتحاول Lake Ontario Waterkeeper ، وهي منظمة خيرية كندية ، باستمرار تحذير السكان وتوعيتهم حول كيفية تجنب تلويث البحيرة

وكذلك الدعوة إلى قوانين جديدة لحماية بحيرة أونتاريو.

وللمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة هذا الرابط.

حقائق مؤسفة عن كندا
حقائق مؤسفة عن كندا

روبرت بيكتون

تم اتهام المليونير ومربي الخنازير في مقاطعة كولومبيا البريطانية ، روبرت بيكتون ، بقتل ما لا يقل عن 40 امرأة ، في الفترة من 1983 إلى 2002.

وكان عامل المزرعة ، بيل هيسوكس ، هو الذي بدأ يلاحظ سلوكًا غريبًا من روبرت وشقيقه داود ، وكان يقول أن المكان يبدو مخيفًا.

وبالفعل اختفت العديد من النساء الذين اعتادوا زيارة هذا المكان.

وبعد بضع سنوات من البحث والتنقيب ، تم العثور على العديد من النساء ولكن لم يتم التعرف على بعض منهن حتى الآن

والآن روبرت بيكتون يقضي عقوبة السجن مدى الحياة.

رمال ألبرتا الزيتية

اعتمدت كندا طرقا ضارة للغاية لاستخراج النفط من الأرض ، بينما يبحث العالم عن مصادر وقود بديلة للمستقبل.

وتعتبر رمال ألبرتا الزيتية والواقعة في شمال شرق ألبرتا تجارة كبيرة في السوق الكندي.

ولكن ، وفقًا للمنظمات البيئية ، هي منطقة نفايات صناعية ضخمة ، مما يعرض حياة الآلاف للخطر يوميًا.

تصدير الأسبستوس

على الرغم من أن العالم كله يدرك حقيقة أن الأسبستوس خطير ويمكن أن يسبب أمراضًا مثل سرطان الرئة وآلاف الوفيات سنويًا

إلا أنه من ضمن حقائق مؤسفة عن كندا ، أنه حتى عام 2012 كانت المناجم الكندية لا تزال تصدر المنتج إلى العالم.

وقد تم شحن معظم هذا الإنتاج إلى الهند (أكثر من 45٪) والباقي إلى دول آسيوية أخرى ، وذلك بإجمالي إنتاج يبلغ 10٪ من الكمية العالمية.

ولا يزال الأسبستوس يباع بشكل قانوني في كندا.

المخيمات الدولية للحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية

عندما نتحدث عن الحروب الكبرى ، نفكر أولاً في أوروبا وألمانيا ، على وجه الخصوص.

ولكن كان لدى كندا مجموعة متنوعة من المخيمات التي تم بناؤها لاحتجاز الأشخاص بسبب “أسلوب حياتهم”.

ونظرًا لوجود الكثير من المهاجرين في البلاد ، تم اتهام العديد منهم بالتجسس ، لمجرد أنهم ليسوا كنديين.

وعلى سبيل المثال ، تم نقل آلاف الرجال الأوكرانيين الكنديين إلى أحد معسكرات الاعتقال العشرين في جميع أنحاء البلاد.

وبعد ذلك تم إجبارهم على العمل في السخرة ، وتم إرسال بعضهم إلى نوفا سكوتيا وتم ترحيلهم فيما بعد.

الجينات

في بداية القرن العشرين ، بدأت حركة مثيرة للجدل للغاية في الظهور من أجل فكرة تحسين الجنس البشري.

وقد ادعى أولئك الذين آمنوا بهذه النظرية أنه يجب دراسة التكوين الجيني للأفراد والتلاعب به بطريقة لا يكون فيها المهاجرون الجدد مسئولين عن تلويث الجينات الوطنية.

ومع أخذ هذا في الاعتبار ، تم حظر دخول العديد من الصينيين واليابانيين إلى البلاد.

وقد كان ذلك الأمر من ضمن حقائق مؤسفة عن كندا .

اقرأ أيضا:

أهم القيم والمعتقدات الثقافية الكندية

أكبر عملية احتيال

...

التالى الهجرة إلى كندا للمعلمين .. المميزات والرواتب وأهم طرق الحصول على التأشيرة

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws