أخبار عاجلة

من حجاب المرأة إلى المفاوضات النووية.. هذه أبرز وعود مرشحي الرئاسة بإيران

من حجاب المرأة إلى المفاوضات النووية.. هذه أبرز وعود مرشحي الرئاسة بإيران
من حجاب المرأة إلى المفاوضات النووية.. هذه أبرز وعود مرشحي الرئاسة بإيران

اخبارالعرب 24-كندا:السبت 22 يونيو 2024 02:59 مساءً طهران- مع حلول فصل الصيف، تجتاح إيران موجة حر شديدة تنعكس شيئا فشيئا على الأجواء الانتخابية التي كانت قد عانت برودا خلال الأسبوع الأول من الحملات الدعائية، حيث بدأت حدة التنافس بين المرشحين الستة في الاشتعال، ومعها إطلاق الوعود البراقة على شتى المستويات.

ويواصل المرشحون الترويج لبرامجهم عبر إطلاق وعود من جهة ومهاجمة سجل المرشح المنافس وتياره السياسي من جهة أخرى، وسط آمال يعلقها الناخب الإيراني على قدرة المرشحين على تنفيذ الوعود الاقتصادية ووضع حد للقضايا الشائكة في سياسة البلاد الخارجية التي أنهكت واقعه المعيشي على مدى العقدين الأخيرين.

ولطالما شكّل الاقتصاد والسياسة الخارجية أبرز هموم الناخب الإيراني ويتصدر الملفان وعود مرشحي الرئاسة بمعالجتهما، في حين يتساءل الناخب -على منصات التواصل- عن سبب تأجيل تنفيذ تلك الوعود حتى الآن؛ نظرا إلى المشاركة العملية لجميع المرشحين في إدارة البلاد بالحكومة أو البرلمان.

العقوبات الأجنبية

ومن خلال متابعة الجزيرة نت طيلة الأيام الـ10 الأولى للحملات الدعائية في إيران، يتضح أن العقوبات الأميركية المفروضة على طهران حظيت باهتمام جميع المرشحين الذين وعدوا بالعمل على إلغائها أو إبطال مفعولها.

وفي السياق، أكد كل من المرشحين؛ المحافظ محمد باقر قاليباف رئيس البرلمان، ونائبه الإصلاحي مسعود بزشكيان، وعالم الدين المحافظ المحسوب على التيار المعتدل مصطفى بور محمدي، إعطاء الأولوية لرفع العقوبات. بينما قلل المرشحون المحافظون الآخرون من أهمية تأثير العقوبات على الاقتصاد الوطني، مؤكدين "أن ثروات البلاد وطاقاتها أكبر من أن تتأثر بالعقوبات الغربية".

أما بشأن المصادقة على قوانين مجموعة العمل المالي "فاتف" المتعلقة بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، فقد تباين موقف المرشحين بين بزشكيان وبور محمدي اللذين وعدا بالعمل على إزاحة عقبة هذه القوانين، وبين المحافظين قاليباف وسعيد جليلي وعلي رضا زاكاني وأمير حسين قاضي زاده هاشمي الذين عارضوا التوجه الأول.

كما اختلف المرشحون الستة، للانتخابات المقررة يوم 28 يونيو/حزيران الجاري، بشأن المفاوضات الرامية لإنقاذ الاتفاق النووي، حيث يفضل قاليباف المناورة في المنطقة الرمادية، ويؤكد أنه يؤمن بالتفاوض مع القوى الغربية وفق الشروط الإيرانية.

بينما يعد كل من بزشكيان وبور محمدي بالعمل على تعزيز علاقة بلادهما مع كل دول العالم ما عدا "الكيان الصهيوني" الذي لا تعترف به الجمهورية الإسلامية، ويبدو المرشح جليلي غير متحمس للعلاقة مع الدول الغربية، في حين يؤمن زاكاني بالعلاقة غير المتوازنة بين القوى الشرقية والغربية.

أما قاضي زاده هاشمي فلا يرى ضيرا في الكشف عن موقفه المعارض للتعويل على العلاقات مع الدول الغربية، بينما يفضّل قاليباف متابعة السياسات الخارجية العليا التي سارت عليها البلاد خلال الفترة الماضية.

TEHRAN, IRAN - JUNE 15: Speaker of the Iranian parliament, and presidential candidate Mohammad Bagher Ghalibaf holds a rally at the Imam Sadiq Mosque in Tehran, Iran on June 15, 2024. (Photo by Fatemeh Bahrami/Anadolu via Getty Images)
المرشح قاليباف يعد بتعزيز طاقات المصافي الوطنية الإيرانية والحيلولة دون إتلاف الوقود (الأناضول)
وعود اقتصادية

ويبدو أن جميع مرشحي الانتخابات الرئاسية في إيران يجمعون على ضرورة إنعاش الاقتصاد الوطني المتدهور، بيد أن لا أحد منهم يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأمور في ظل تربع تياره السياسي على السلطة التنفيذية، في حين يستبسل بعضهم في الدفاع عن أداء الحكومة الحالية، ويلقون باللوم -في الوقت نفسه- على الحكومة السابقة.

وعلى وتر الوعود الاقتصادية البرّاقة التي يعزف عليها المرشحون للرئاسة، يرى مراقبون أنها لا تتجاوز الشعارات ولا تستند إلى خطط علمية وعملية واضحة المعالم.

فمثلا، يطلق المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان وعودا بتحرير سعر الوقود وتخصيص الحصة الشهرية المقننة لجميع أفراد المجتمع، في حين يظهر بور محمدي داعما لتقنين البنزين، لكن جليلي يريد استيراد النفط وتصدير منتجاته القيمة بعد تكريره، والمفارقة أنهم لا يقدمون رؤية واضحة لتنفيذ الوعود، بحسب مراقبين.

في غضون ذلك، يطلق زاكاني وعودا بتوحيد سعر الوقود لكي لا يتجاوز سعر لتر البنزين 15 ألف ريال إيراني (الدولار يساوي 600 ألف ريال)، أما قاضي زاده فيكتفي بوعوده بشأن زيادة صادرات بلاده من النفط الخام رغم العقوبات الأميركية، ويعد قاليباف بتعزيز طاقات المصافي الوطنية والحيلولة دون إتلاف الوقود.

TEHRAN, IRAN - DECEMBER 08: Iran's Justice Minister Mostafa Pourmohammadi delivers a speech during an anti-corruption conference in Tehran, capital city of Iran on December 8, 2014. (Photo by Fatemeh Bahrami/Anadolu Agency/Getty Images)
المرشح بور محمدي يعارض سياسة تقييد استخدام خدمة الإنترنت وحجب منصات التواصل الأجنبية (الأناضول)
السكن والحجاب

وتشخص عيون الإيرانيين هذه الأيام نحو الوعود التي يطلقها المرشحون للقضاء على أزمة السكن والسيطرة على أسعار العقارات، فيعد المرشح جليلي بتوفير السكن دون تحديد فترة زمنية لذلك.

ويعتقد زاكاني أن المشكلة قابلة للحل خلال 4 أعوام فقط، في حين يعد قاضي زاده هاشمي بخفض أسعار السكن عبر تقليل نفقات الإنشاء، فيما يتعهد قاليباف بخفض سعر السكن عبر بوابة خفض أسعار الأراضي ويؤكد أنه سيحل الأزمة خلال 7 أعوام.

وفي المقابل، يرفض المرشح بزشكيان أن تتولى الحكومة إنشاء السكن ويعد بتجاوز الأزمة عبر تقديم تسهيلات للقطاع الخاص وشرائح الشعب. بينما يؤكد بور محمدي ضرورة فرض ضرائب على الشقق الخالية لحث أصحابها على عرضها في السوق.

وانطلاقا من الحركة الاحتجاجية التي شهدتها الجمهورية الإسلامية عقب وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاما) منتصف سبتمبر/أيلول 2022، إثر توقيفها من قبل "شرطة الأخلاق" في طهران بحجة عدم التزامها بارتداء لباس محتشم، حظي موضوع الحجاب باهتمام جميع المرشحين.

Former Iranian reformist member of parliament and Iran's early presidential elections candidate, Masoud Pezeshkian, is speaking for his supporters during an electoral campaign rally at the Milad Tower concert hall in downtown Tehran, Iran, on June 19, 2024. Iranian people are casting their ballots to select Iran's new President on June 28th, as late president Ebrahim Raisi died in a helicopter crash two years before the end of his presidency. (Photo by Morteza Nikoubazl/NurPhoto via Getty Images)
المرشح بزشكيان يعارض سياسة الحجاب الإلزامي في إيران (غيتي)

وقد يكون المرشح بزشكيان أكثر وضوحا في معارضته الحجاب الإلزامي وتوظيف دوريات الإرشاد لإجبار النساء على ارتدائه، بينما وعد بور محمدي بسحب "مشروع قانون العفة والحجاب" من البرلمان، أما جليلي فيعتقد بضرورة الاستعانة بدوريات الإرشاد لتنفيذ قانون الحجاب.

وفي حين يذكّر زاكاني بأن الحجاب "أمر شرعي وقانوني"، يشبّهه قاليباف بأنه "آفة الأسرة والمجتمع"، ويكتفي قاضي زاده هاشمي بالقول إن "هاجس المرأة اليوم ليس الحجاب وإنما التمييز في الفرص وإنها محقة في ذلك".

وبخصوص سياسة تقييد استخدام خدمة الإنترنت وحجب منصات التواصل الأجنبية، فقد عارض كل من بزشكيان وبور محمدي هذه السياسة التي طالما أضرت شريحة من الناشطين الاقتصاديين عبر الشبكة العنكبوتية للمعلومات مما أدى إلى ازدهار برامج فك التشفير "في بي إن"، فيما أبدى المرشحون الآخرون مبرراتهم لفرض هذا التوجه وفق متطلبات الأمن القومي.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق ما تأثيرات الإصلاحات الضربية الجديدة في تركيا؟
التالى حصريا.. بيونسيه تمنح كامالا هاريس الإذن باستخدام أغنيتها "Freedom" في حملتها الرئاسية

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.