معاريف: العد التنازلي لانتخابات مبكرة في إسرائيل بدأ

معاريف: العد التنازلي لانتخابات مبكرة في إسرائيل بدأ
معاريف: العد التنازلي لانتخابات مبكرة في إسرائيل بدأ

اخبارالعرب 24-كندا:السبت 22 يونيو 2024 08:48 صباحاً 22/6/2024-|آخر تحديث: 22/6/202403:43 م (بتوقيت مكة المكرمة)

أوردت صحيفة معاريف أن عجلة الدعوة لانتخابات مبكرة في إسرائيل بدأت بالعمل، مستندة لمؤشرات تقول إنها تؤدي حتما لمثل هذه النتيجة.

وقالت محللة الشؤون السياسية في الصحيفة الإسرائيلية، آنا براسكي، إن عجلة الدعوة لانتخابات مبكرة في إسرائيل بدأت بالعمل بسبب تطور الخلافات داخل الائتلاف الحاكم نفسه على خلفية أزمتي قانون الحاخامات وقانون تجنيد الحريديم، اللتين تعززان بدورهما أزمة المعارضة مع حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأضافت براسكي "عندما يتحدث شركاء الائتلاف الحاكم عن بعضهم البعض، وعندما يفضل نتنياهو التحدث مع كبار شركائه عبر مقاطع الفيديو، فهذه مؤشرات على الديناميكيات المألوفة التي تؤدي إلى انتخابات مبكرة"، وفق قولها.

وأشارت إلى أنه "من المستحيل وصف الوضع الحالي في الحكومة والائتلاف والنظام السياسي برمته بشكل أفضل". لكن في المعجم السياسي هناك كلمة خاصة لترجمة عبارة "هناك فوضى لنجري انتخابات" إلى اللغة المهنية وهي "ديناميكيات".

وتشبه براسكي حالة "الديناميكية" بحالة المريض الذي حصل للتو على نتائج الاختبار ويذكر تشخيص الطبيب أنه لم يعد شخصا سليما، ولكنه يعاني من مرض معقد، صحيح أنه لم يتم تعريفه بعد على أنه مرض عضال، لكن حتى الطبيب البارع لا يستطيع أن يضمن له نجاح العلاج والقضاء على المرض نهائيا.

ولفتت المحللة إلى أن تلك المرحلة هي "محطة واحدة تسبق التفكك، حين يبدأ اللاعبون على الضفتين -في الائتلاف والمعارضة معا- بشم رائحة المتفجرات في الأجواء حتى من دون أن يكون هناك أي منطق في إسقاط الحكومة والذهاب إلى الانتخابات".

وأشارت إلى أن المعنى العملي لوصول الحكومة إلى حالة من "الديناميكية" هو استيعاب الفرقاء أن الانتخابات لن تُعقد في موعدها، ولكن قبل وقت طويل من خريف عام 2026. وبالتالي فإن السؤال من الآن فصاعدا ليس "إذا" بل "متى".

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرفض حتى الآن فكرة الدعوة لانتخابات مبكرة رغم كل المطالبات (الفرنسية)
التأثير الحاسم للأزمة الدينية

وانتقلت براسكي من حالة التوصيف إلى التأكيد على أن الملفات الدينية كانت تاريخيا هي "الصاعق الذي يطيح بالحكومات، ويفجر الدعوة للذهاب لانتخابات مبكرة للكنيست".

وقالت إن "الإطاحة بالحكومات على خلفية تدنيس يوم السبت أو أي جريمة أخرى ضد أسس اليهودية هي "البراءة النهائية" للأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة، وهي البطاقة التي تعمل دائما عندما تسحبها في اللحظة المناسبة، وهي اللحظة التي تأتي دائما تقريبا بعد وقت قصير من بدء "الديناميكية".

وأكدت أن "براءة الاختراع" هذه ظهرت إلى حيز الوجود، قبل وقت طويل من توصل حزب "شاس" إلى القانون الحاخامي (الذي اضطر نتنياهو لسحبه من التداول إثر خلافات حوله داخل حزب الليكود نفسه)، وأيضا قبل وقت طويل من اتخاذ الأغلبية غير الأرثوذكسية قرارًا بضرورة إقرار قوانين الإعفاء من التجنيد في الجيش الإسرائيلي لأعضاء المدارس الدينية اليهودية المتطرفة".

وينص مشروع قانون الحاخامات على نقل صلاحيات تعيين الحاخامات، في المدن من السلطات المحلية، إلى وزارة الأديان التي يتولاها موشيه ملخيئيلي من حزب "شاس" الديني.

واستدعت براسكي ما جرى في نهاية عام 1976، حيث "اندلعت أزمة السبت الأولى، بعد حفل رسمي لاستقبال أول طائرة من طراز "إف 15" (F15) في إسرائيل. وأقيمت المراسم في قاعدة تل نوف ظهر يوم الجمعة وامتدت إلى بداية يوم السبت، مما تسبب في "تدنيس يوم السبت" من قبل عدد من وزراء الحكومة، وأدى إلى الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء الأسبق إسحاق رابين وإجراء "انتخابات مبكرة".

كما أشارت إلى أزمة مماثلة وقعت في سبتمبر/أيلول 1999، "حيث جرت عملية لوجيستية معقدة لتحريك شاحنة شركة الكهرباء، حيث تقرر تنفيذ العملية يوم السبت من أجل تقليل تعطل حركة المرور خلال الأسبوع. ولم يمض وقت طويل حتى استقال حزب يهودات هتوراه من الائتلاف، وهي خطوة لم تسقط حكومة إيهود باراك على الفور، بل خلقت الديناميكية نفسها التي أدت إلى سقوط حكومته. وفي وقت قصير أدى إلى تقديم الانتخابات".

وقالت محللة معاريف إنه "في كلتا الحالتين كان العذر الديني حقيقيا وأصيلا تماما، وجاء في المقام الأول لإضفاء الشرعية على حركة سياسية أدت إلى القرار وراء الكواليس بالذهاب إلى الانتخابات".

وأضافت أن "الأمثلة من الماضي لم تفقد أهميتها حتى اليوم. لقد تغير الوضع في البلاد خلال العام ونصف العام الماضيين، وخاصة بعد 7 أكتوبر، من طرف إلى آخر. لكن أساليب العمل السياسي ظلت على حالها. إن المأزق الذي وجدت حكومة نتنياهو السادسة نفسها فيه لعدة أسباب، هو أمر حقيقي. ومع ذلك، فإن هذا المأزق هو مفترق طرق وليس نهاية الطريق".

إسرائيل شهدت خلال الأشهر الأخيرة مظاهرات حاشدة تطالب نتنياهو بإنهاء الحرب على غزة ورحيل حكومته (رويترز)
مسار التحول

وأضافت "في هذا المفترق، والمفترق لا يزال بإمكان الحكومة أن تحافظ على بقائها، ولكن هذا الطريق سيكون قصيرا نسبيا، وسيستمر في تمديد أيامها فقط، ولكن هناك طريقا آخر يبدأ من التقاطع الخطير ويؤدي مباشرة إلى مراكز الاقتراع. وسيعيد الحكماء السياسيون حساب المسار على أساس بعض تصرفات بعض اللاعبين الذين يعملون بالفعل بكامل قوتهم، وخاصة خلف الكواليس".

ولفتت براسكي إلى حقيقة مهمة في مسار التحول الذي قد يدفع قدما بتبكير الانتخابات، وقالت "إن إحدى أصعب النتائج وأكثرها دراماتيكية للتغيير في الواقع بالنسبة للحريديم، هي حقيقة أن المجتمع الإسرائيلي قد غير موقفه فيما يتعلق بقضية التجنيد، بعد أن كان الموقف المعارض لإعفائهم من التجنيد موقفا يخص اليسار فقط ليصبح اليوم موقفا لليبرمان ولبيد وناخبيهما، والرأي السائد بين الجمهور العام، بما في ذلك جمهور اليمين والجمهور المتدين في غالبيته".

وأضافت "ما لم يكن سيكون.. لقد انتهت حالة إدامة الإعفاء من إسرائيل وليس من المرجح أن تعود، سواء أحببنا ذلك أم لا، ويتم استيعاب هذا الاستنتاج بشكل متزايد بين السياسيين الأرثوذكس المتطرفين، بل إنه بدأ في التسرب إلى بيوت الحاخامات ومحاكمهم".

وخلصت براسكي إلى القول "إن إدراك اليهود المتشددين أنهم لن يحصلوا على حل للتجنيد يقترب حتى أقرب مما يتوقعون، وهو الأمر الذي تبين أنه كان بمثابة خيبة أمل كبيرة، وسيكون كافيا لكي ينضج اليأس والغضب السائد في شاس ويهودات هتوراه إلى عمل نشط (ضد حكومة نتنياهو التي يشاركون فيها)، عندها ستصبح الديناميكيات أكثر وضوحا، والنهاية وشيكة ولا رجعة فيها. وهذا بالضبط ما سيواجهه رئيس الوزراء نتنياهو في المستقبل القريب".

تحسين استطلاعات الرأي

وانتقلت براسكي إلى الحديث عن الجانب الآخر في الأزمة داخل الائتلاف الحكومي، وبين نتنياهو والمعارضة، وقالت إن "التصميم الذي أظهره أعضاء الليكود المعارضون لقانون شاس الحاخامي هو مؤشر شؤم لليهود المتشددين حول مستقبل قانون التجنيد، ومن المؤكد أن فقدان الانضباط الائتلافي هو علامة بارزة أخرى على "الديناميكية" التي بدؤوا يفكرون فيها في الانتخابات التمهيدية، هذا بسبب قوة المعارضين، إلى جانب العمل الجاد لعناصر من المعارضة الذين عرفوا كيف يسخنون الأزمة".

واعتبرت أن تسارع الأزمة يدفع الأحزاب الإسرائيلية إلى مراجعة مواقفها لكي تحصل على نصيب من الكعكة القادمة، مشيرة في ذلك إلى التلاسن الذي حصل بين نتنياهو ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، وبين نتنياهو وكل من زعيم المعارضة يائير لبيد، ورئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان، وقالت إن "عدم اتصال نتنياهو مباشرة بكبار شركائه لإجراء محادثات خاصة في الغرف المغلقة، والتحدث إليهم عبر مقاطع الفيديو الموزعة على الواتساب، تظهر الأبعاد الحقيقية للأزمة".

وأضافت "فهل قيام نتنياهو بذلك هو مؤشر على فقدانه القدرة على التواصل مع شركائه، وعدم القدرة على التفاوض معهم؟ وكل ما تبقى هو القيام بحملة إعلامية أمام الجمهور من أجل إلقاء اللوم على الآخرين في السقوط الوشيك للحكومة؟ أم أن نتنياهو يعتقد حقا أنه من خلال مقاطع الفيديو الهجومية سيتمكن من استعادة النظام في صفوف الائتلاف، وهو ما لم يحدث بطرق أخرى أكثر هدوءا وقبولا؟".

وختمت بالقول "وفي أي من الخيارين، فإن هذه ليست أخبارا جيدة للائتلاف. عندما يتجادل شركاء الائتلاف مع بعضهم بعضا في المجال العام، فإن هذا يشير بشكل أساسي إلى أنهم مهتمون بتحسين استطلاعات الرأي. وعندما يفعل رئيس الوزراء ذلك، فهو إشارة إلى أن العد التنازلي للانتخابات قد بدأ".

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

التالى إيهود أولمرت لـCNN عن دعوة الكونغرس لنتنياهو: تتناقض تماما مع مصلحة إسرائيل والمنطقة

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.