أخبار عاجلة
مبابي يتغزل بنادي ليفربول -

الإيدز مجدداً.. حقنة تقيك شر الإصابة!

الإيدز مجدداً.. حقنة تقيك شر الإصابة!
الإيدز مجدداً.. حقنة تقيك شر الإصابة!

على الرغم من انشغال العالم بكورونا، مازالت الأبحاث جارية لإنقاذ الأرواح من أمراض أخرى، فقد توصلت دراسات جديدة إلى أن حقنة من عقار اختباري جديد كل 8 أسابيع وقاية من فيروس "إتش أي في" المسبب لمرض الإيدز بفعالية أكبر من الأقراص اليومية للعلاج الوقائي قبل التعرض (بريب) التي سبق وأحدثت ثورة في الوقاية من هذا المرض على ما أعلنت معاهد الصحة الأميركية.

وكشفت هذه المراكز عن النتائج الأولية لتجربة سريرية واسعة بوشرت قبل أكثر من 3 سنوات في 7 دول من بينها الولايات المتحدة والبرازيل وتايلاند وجنوب إفريقيا على عقار سمي "كابوتيغرافير".

فيما بعتبر العقار الوقائي الوحيد المعتمد رسميا حاليا هو أقراص مسماة "بريب"، وهو علاج وقائي قبل التعرض تحت مسمى "تروفادا" و"ديسكوفي" في الولايات المتحدة.

تراجع خطر الإصابة بنسبة 99 %

وينبغي على الأشخاص غير المصابين بفيروس "إتش أي في" تناول هذه الأقراص يوميا ما يؤدي إلى تراجع خطر أصابتهم بالفيروس بنسبة 99 % على ما تفيد المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي). إلا أن ضرورة تناول الأقراص يوميا يعتبر عائقا محتملا لذا أتت الأبحاث عن وسيلة أسهل.

إلى ذلك تستند النتائج الجديدة على متابعة أكثر من 4500 شخص. وتلقى نصف هؤلاء حقنة كل شهرين من عقار "كابوتيغرافير" (مع حبوب "بريب" وهمية) فيما حصل النصف الآخر على حقنة وهمية (وأقراص بريب فعلية).

وكان كل المشاركين يعالجون تاليا بطريقة أو بأخرى.

رغم ذلك أصيب 50 مشاركا بفيروس "إتش أي في" خلال فترة الدراسة لكن بأعداد متفاوتة ، 12 في المجموعة الحاصلة على عقار "كابوتيغرافير" و38 في مجموعة "تروفادا".

فاعلية أكبر

ويعكس ذلك فاعلية أكبر بنسبة 69 % للحقنة مقارنة بأقراص "تروفادا" التي تعتبر من أسس السياسة الوقائية لا سيما في الولايات المتحدة حيث يتناول ما لا يقل عن 200 ألف شخص هذه الأقراص على ما تقول مختبرات "غيلياد".

وأمام هذه النتائج التي اعتبرت إيجابية جدا، أوقف القيمون على التجربة السريرية الاختبار العشوائي بشكل مبكر لكي يحصل كل المشاركين على الوسيلة الأنجع أي الحقنة.

إلى ذلك قالت كيمبرلي سميث مديرة البحث والتطوير في شركة "فيف هيلثكير" (مجموعة جي أس كاي) "نحن راضون جدا من النتائج ليس فقط بسبب فاعلية كابوتيغرافير الكبيرة بل لأننا أظهرنا أيضا الفعالية العالية في دراسة تمثل بشكل مناسب الفئات التي تصاب بفيروس +إتش أي في+ أكثر من غيرها بكثير.

تم ادراج الخبر والعهده على المصدر، الرجاء الكتابة الينا لاي توضبح - برجاء اخبارنا بريديا عن خروقات لحقوق النشر للغير

السابق أفضل الطرق لعلاج آلام الصداع النصفي بالمنزل...بعضها عجيب
التالى هكذا يتمدد الفيروس إلى الأسطح.. في وقت قياسي!

 
c 1976-2019 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws