أخبار عاجلة

الـبـشـريـة الـمـعـذبـة/ مذكرات مهاجرة- بقلم مادلين بدوي- نورث يورك

الـبـشـريـة الـمـعـذبـة/ مذكرات مهاجرة- بقلم مادلين بدوي- نورث يورك
الـبـشـريـة الـمـعـذبـة/ مذكرات مهاجرة- بقلم  مادلين بدوي- نورث يورك

اخبار العرب- كندا 24:  الجو هذا العام غريب مثله مثل أي حاجة ثانية في الدنيا... البرودة تلسع في الصباح وما أن يأتي الظهر وترتفع درجة الحرارة نشعر كأننا فعلاً مازلنا في الخريف ولكن الشتاء قادم لا محالة... هناك أماكن في كندا غطاها الثلج بالفعل ولكنه يعطينا بعض الوقت قبل أن يغمرنا بخيراته ويمنعنا  من الخروج إلاّ لقضاء أهم الحاجات... مرحباً بشتاء 2021

العالم يئن ويتوجع... ليست هناك منطقة على الأرض إلاّ ونالها شيء... الفواجع تطلع علينا أخبارها كل يوم بشيء جديد... النيران تكتسح المجتمعات السكنية و تذرها رماداً... البحار بل البحيرات فاضت واغرقت كل ما حولها من عمار... الصواعق  والبراكين التي كانت من سنين خامده أفرغت ما في جوفها نار متقدة فتكت بكل ما حولها حتى الجماد... بلاد أخرى تعانى المجاعات وأخرى تعاني الزلازل... وأخر ما سمعنا عنه الاعصار والذي عاث فساداً وحطم ثلاثة مدن بسكانها.

لم أكمل الصفحة الأولى من مقالتى  هذه إلاّ وكان هناك خبط على باب الشقة... فتحت  لأجد جارتي فى العمارة... دعوتها للدخول لعلى أفهم سر زيارتها.

قالت: إبنتي وإبنها سافرا من أسبوعين إلى بلدكم الأصلي مصر لكى يشاهدوا مهرجانات الفراعنة ضمن اشياء ثانية كثيرة. كان المفروض عودتهم بعد ثلاثة أيام ولكن للأسف علمت من شركة الطيران أن هناك

على المسافرين من مصر الى كندا بل المصريين الكنديين محبوسين داخل مصر... ما العمل؟

قلت: ما سمعته يا عزيزتي مظبوط ورغم  أننا لا نفهم كندا لماذا خصت مصر مع بلدين أخرين بهذا الحجر الفجائي والذى لم  يسمح للكثيرين بالخروج... أنا مقدرة خوفك على ابنتك و حفيدك. كل ما أنصح به أن تعود على الخطوط الأخرى والتي تنزل فى القاهرة مثل طيران فرنسا أو المانيا

توقفت عن الكلام  عندما رأيت دموع جاراتى المسكينة وشهقاتها... كانت المسكينة تعاني من قلق وأرق وخوف أياماً طويلة. أخذت تلفونها المحمول وجعلتها تطلب إبنتها ورغم فارق الوقت ردت عليها فأخبرتها بما يمكن لوالدتها أن تسرع به  لتحجز على أي خطوط طيران أخرى فقالت ستدفع كثيراً وأعطتها الأم معلومات الفيزا الخاصة بها. وعدتها الإبنة بالقيام بذلك ثاني يوم صباحاً فقد كان الوقت عندها ثلاثة بالليل. شكرتنى الجارة وخرجت  وأنا ألعن فى سرى هذه الكورونا  التي تسببت في كل هذه المأسى. .

ما زاد الوضع قلقاً أنه الليلة في الأخبارعودة إلى قرارات حكومية لكبت الحرية وتحديد مسارات الناس والحكومات... مزيد من الكمامات ومزيد من عدم الاجتماعيات ومزيد من الوحدة للسنيورز وعودة إلى ما ذقناه  أول طلوع كورونا علينا من سنتين... يارب أليس هناك نهاية لكل عذابات البشر هذه.

أبني يسال من امريكا يقول: الألاف من اللاجئين يسيرون في شوارع المدن الامريكية بلا هدف وقد قابل عائلة مهاجرة من  غينيا  وأخرى من السودان وكلامهما  واحد أن الظروف السياسية بجانب الاجتماعية والمالية حتمت عليهم أن يهاجروا إلى البلاد الغنية  مثل أمريكا وكندا وأوروبا وأستراليا وبمرور السنوات يبدأوا يتأقلموا  بالوضع الجديد وهو يبدو صعباً. كيف يعيش هؤلاء ولماذا تسمح الدول بدخولهم بدون عمل الترتيبات الخاصة بهم من معيشة وعمل وسكن وتعليم ألخ ألخ. أنقلبت الاوضاع... المواطنة عن قريب ستصبح دولية وأما عنا نحن المهاجرين القدامى فكل هذا يمر في شريط أمام عيوننا وكأننا لسنا طرفاً فيه.

أحدى الصديقات القدامى أتصلت بى لإيجاد حل لمشكلة إبنتها التي لا تريد أن أطفالها ياخذون المصل الواقي  من أمراض الكورونا وملحقاتها ومشتقاتها.

قالت: إبنتي لا تؤمن بجدوى هذه الأمصال وخاصة الثالثة منهم والتي يقال أنها تحمى  من المشتق الأخير و يقال أنه شرس وسريع الانتشار... قالت لم استطع اقناعها وتركت الأمر لها.

قلت: ناس كثيرة حدث لهم رد فعل عنيف لهذه الامصال بعضهم أصيب بدورات التهابات شعبية ومنهم من حبس نفسه أربعة عشر يوماً لكي لا يصاب أو يصيب غيره فالمصيبة ان الناس حيارى يخافون على أنفسهم بالفعل ولكنهم أيضاً قد ياذون غيرهم.

قالت: لقد حملتها مسؤولية مرض أحد فيهم و سوف أبحث موضوع المصل الثالث ده لي أنا فهو مهم وأما إبنتي فسوف ياتي يوم يصبح فيه هذا المصل إجباري في أي جهاز او وظيفة وكذلك للدارسين أشكال وألوان في كل إتجاه صغير من سن 5 سنوات الى فوق السبعين وبذلك تضمن الدوله أن الشعب كله عنده الوقايه الكافية.

قلت: يا عزيزتي ستكشف الأيام  القادمة كثيراً  من الأوضاع التي تحمي البشرية في كل مكان بطريقتها الخاصة.

نصلي أن يشفق الله علينا جميعاً وكل عام والعالم بخير.

مادلين بدوي- نورث يورك-كندا

 

 

 
c 1976-2021 Arab News 24 Int'l - Canada: كافة حقوق الموقع والتصميم محفوظة لـ أخبار العرب-كندا
الآراء المنشورة في هذا الموقع، لا تعبر بالضرورة علي آراء الناشرأو محرري الموقع ولكن تعبر عن رأي كاتبيها
Opinion in this site does not reflect the opinion of the Publisher/ or the Editors, but reflects the opinion of its authors.
This website is Educational and Not for Profit to inform & educate the Arab Community in Canada & USA
This Website conforms to all Canadian Laws
Copyrights infringements: The news published here are feeds from different media, if there is any concern,
please contact us: arabnews AT yahoo.com and we will remove, rectify or address the matter.